القرصنة الإلكترونية: مكتب التحقيقات الفيدرالي يحقق في هجوم إلكتروني تعرض له

مقر اف بي آي في واشنطن

Getty Images

بدأ مكتب التحقيقات الفيدرالي (اف بي آي) تحقيقًا بعد إرسال الآلاف من رسائل البريد الإلكتروني المزيفة من أحد خوادمه للتحذير من هجوم إلكتروني محتمل.

وقال إف بي إن الحادث الذي وقع صباح السبت “مشكلة لا تزال مستمرة” لكنه يقدم مزيدا من التفاصيل.

وتشير الرسائل الزائفة إلى أن مصدرها هو وزارة الأمن الداخلي الأمريكية.

وتزعم الرسائل أنها تحذير من تهديد مفترض وكان عنوانها: “عاجل: تهديد للأنظمة”.

وأبلغت رسائل البريد الإلكتروني متلقيها أنهم كانوا هدفًا لـ “هجوم متسلسل متطور” من مجموعة ابتزاز تُعرف باسم دارك أوفرلود، وفقًا لمنظمة سبامهاوس غير الربحية لمكافحة البريد الإلكتروني العشوائي.

وقالت سبامهاوس على تويتر “إنهم يتسببون في الكثير من الاضطراب لأن العناوين حقيقية، إنها تأتي بالفعل من البنية التحتية لمكتب التحقيقات الفيدرالي”، مضيفة أنها لم تتضمن أسماء أو معلومات اتصال من المرسل.

وفقًا لتقارير وسائل الإعلام الأمريكية، تم إرسال أكثر من 100000 رسالة بريد إلكتروني.

وفي بيان يوم السبت، قال مكتب التحقيقات الفيدرالي إنه “على علم بالحادثة التي وقعت هذا الصباح والتي تنطوي على رسائل بريد إلكتروني مزيفة من حساب بريد إلكتروني حكومي”.

وقالت الوكالة إن الأجهزة المتضررة تم إيقافها بسرعة بعد اكتشاف المشكلة وحذرت الجمهور من “توخي الحذر من المرسلين المجهولين” وإبلاغ الحكومة بأي نشاط مشبوه.

ولم يتضح بعد ما إذا كان قد تم إرسال رسائل البريد الإلكتروني من قبل شخص يمكنه الدخول بصورة مشروعة إلى خوادم مكتب التحقيقات الفيدرالي أو ما إذا كان متسللون قاموا بذلك.

للمشاركة


بي بي سي
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com