قمة غلاسكو للبيئة: قادة العالم يتوصلون لاتفاق معدل

أولك شارما

Reuters

توصل المشاركون في أعمال قمة غلاسكو لمواجهة تغير المناخ لاتفاق جديد، يهدف لتقليل حجم المخاطر البيئية التي يتعرض لها كوكب الأرض.

وتعد الاتفاقية الجديدة هي الأولى من نوعها التي تنص صراحة على تقليل استخدام الفحم الذي يتسبب في زيادة الانبعاثات الغازية في الغلاف الجوي.

قمة التغير المناخي في غلاسكو تقترب من “لحظة الحقيقة”

ما أهمية قمة تغير المناخ 26 وما الذي يمكن أن نتوقعه منها؟

وتنص الاتفاقية أيضا على العمل على تقليل معدل الانبعاثات الغازية، وتوفير دعم مالي للدول النامية للتكيف مع تبعات التغير المناخي الذي يشهده الكوكب.

ورغم ذلك لم يتمكن المشاركون من التوافق على تقديم ضمانات بتقليل معدل الانبعاثات بحيث تبقى معدلات زيادة درجة الحرارة أقل من 1.5 درجة مئوية.

وتسائل وزير الطاقة الهندي بوباندار ياداف، عن كيفية تمكن الدول النامية، من التوقف عن استخدام الفحم، كمصدر للطاقة الرخيصة، في الوقت الذي “تعاني فيه هذه الدول من تبعات التعامل مع متطلبات التنمية، والتخلص من الفقر”.

وفي النهاية اتفق الجميع على “تقليل الاعتماد” على الفحم بدلا من “منع استخدامه”، وسط امتعاض من جانب قادة بعض الدول المشاركة، بينما اعتبر رئيس القمة ألوك شارما إنه يشعر “بحزن عميق” لما آلت إليه الأمور في النهاية.

وغالب شارما دموعه بينما كان يلقي كلمته أمام الوفود المشاركة، قائلا إنه كان يجب إنقاذ الاتفاق بشكل عام، أكثر من أي شيء آخر.

من جانبه عبر رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون عن أمله في أن تتطلع الأجيال المقبلة، إلى القمة في غلاسكو، كبداية “للقضاء على ظاهرة التغير المناخي”، وتعهد “بمواصلة الجهود دون كلل للوصول إلى هذا الهدف”.

درجات الحرارة السنوية في اليابسة والمحيطات

BBC

ورغم تأكيده أن هناك مزيدا من العمل المطلوب في السنوات القادمة إلا أنه اعتبر الاتفاقية خطوة كبيرة للأمام، لأنها أول اتفاق دولي يتضمن تعهدات بتقليل استخدام الفحم، كمصدر للطاقة، وتضمن خطة طريق لتقليل معدل زيادة درجة حرارة الكوكب إلى ما دون 1.5 درجة مئوية.

أما الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، فقال “كوكبنا الهش، يقف على المحك، ولازلنا نقف على أعتاب كارثة مناخية”.

وأضاف “حان الوقت لاتخاذ إجراءات طارئة، وإلا ستصبح فرصتنا في في جعل زيادة درجة الحرارة صفر ستكون هي بذاتها صفرا”.

وتعهدت الدول المشارركة بالعودة إلى الاجتماع العام المقبل، للاتفاق على زيادة نسبة تخفيض معدلات انبعاث الغازات الدفيئة وثاني أكسيد الكربون، بما يتماشي مع تقليل معدل زيادة درجة حرارة الكوكب إلى أقل من 1.5 درجة مئوية.

ومن الجدير بالذكر أنه إذا التزمت جميع الأطراف ببنود الاتفاق الأخير فإن معدل زيادة درجة الحرارة سيصل إلى 2.4 درجة مئوية.

ويقول العلماء إنه لو تخطى معدل زيادة درجة حرارة كوكب الأرض 1.5 درجة مئوية فإن الأرض ستشهد كوارث مفجعة عديدة منها على سبيل المثال تعرض ملايين البشر لدرجات حرارة عالية بشكل متطرف.

أرض قاحلة

BBC

أبرز انجازات الاتفاق

  • إعادة النظر في بنود تقليل معدلات الانبعاثات العام المقبل، بحيث تتماشى مع إبقاء معدل زيادة درجة الحرارة أقل من 1.5 درجة مئوية.
  • أول مرة يكون هناك إلزام للدول بتقليل استخدام الفحم كمصدر للطاقة.
  • دعم مالي ضخم للدول النامية.

من جانبها قالت وزيرة البيئة السويسرية، سيمونيتا سوماروغا، “نريد التعبير عن خيبة أملنا الكبيرة، لأن ما كنا نريده بالنسبة لمنع استخدام الوقود الأحفوري، لم يتم تبنيه، وذلك بسبب عملية التفاوض غير الشفافة”.

وأضافت “لن يجعل هذا تحقيق هدف تقليل معدل زيادة درجة الحرارة ليصل إلى 1.5 درجة مئوية أمرا ممكنا، بل سيصبح أكثر صعوبة”.

أما ساره شو من جمعية أصدقاء الأرض، فقالت “ليس ما جرى بأقل من فضيحة بمعنى الكلمة، فمعدل درجة حرارة 1.5 درجة مئوية لم يكن سوى كلمة بلا معنى، ضمن الاتفاق، ستكون قمة المناخ السادسة والعشرين، ذكرى لخيانة دول القسم الجنوبي من العالم”.

وعبرت الدول النامية المشاركة في القمة عن خيبة أملها، من غياب مبدأ “الخسارة، والضرر” والذي يقتضي قيام الدول المتقدمة، بتقديم تعويضات للدول الفقيرة، مقابل الأضرار التي وقعت عليها بسبب التغير المناخي.

ورغم الموقف الضعيف من الوقود الأحفوري، إلا أن الاتفاق ينظر إليه من قبل بعض الخبراء على أنه نصر جيد، نظرا لانها المرة الأولى التي تقر فيها اتفاقية تابعة للأمم المتحدة صراحة، بنودا بهذا الشكل.

وتواجه عدة مدن على مستوى العالم خطر الغرق في حال زادت درجة حرارة الكوكب بشكل غير منضبط.

ويعتبر الفحم مسؤولا عن نحو 40 في المائة، من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون، سنويا ما يجعله محط الأنظار لجميع جهود مواجهة التغير المناخي.

وقد تضمنت اتفاقات سابقة إشارات للحفاظ على معدل زيادة درجة الحرارة أقل من 1.5 درجة مئوية، مثل اتفاقية باريس عام 2015، للحد من الانبعاثات الغازية، ولاتزال هناك حاجة لتقليل معدل الانبعاثات على المستوى العالمي بنحو 45 في المائة، بحلول عام 2030، بينما يجب تقليل المعدلات نفسها إلى ما يقرب من صفر، بحلول منتصف القرن الحالي.

وتقول المديرة التنفيذية لجماعة السلام الأخضر، غرين بيس، جينيفر مورغان “يمكنهم تغيير الألفاظ التي استخدموها في قمة المناخ، لكنهم لا يستطيعون تغيير الإشارة التي صدرت عن القمة، فعصر الفحم ينتهي”.

تمويل جهود التصدي لتغير المناخ

BBC

وأضافت “يصب ذلك الأمر في مصلحة جميع الدول، بما فيها الدول التي تستخدم الفحم، ويجب عليهم الانتقال لاستخدام مصادر الطاقة المتجددة”.

أما لارس كوخ، مدير مركز “أكشان إيد” للأعمال الخيرية، فيعبر عن إحباطه بسبب التوقف عند الفحم فقط في الاتفاقية.

ويقول “يوفر ذلك إعفاءا للدول الغنية، التي كانت تستخرج الغاز والنفط وتلوث البيئة، ويسمح لها بالاستمرار في ذلك”.

للمشاركة


بي بي سي
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com