إثيوبيا: الولايات المتحدة تحذر من انهيار البلاد

قوات من تيغراي

Getty Images
الولايات المتحدة تستعد لفرض المزيد من العقوبات على أطراف الصراع بعد عقوباتها على إرتيريا

حذرت الولايات المتحدة من أن الحرب الدائرة حاليا في إثيوبيا قد تؤدي لإنهيار البلاد، وأكدت أنها مستعدة للتحرك بسرعة لفرض المزيد من العقوبات على أطراف متورطة في الحرب، إذا لم يتم إحراز تقدم نحو عملية التفاوض لإنهاء الصراع.

وقال مسؤول رفيع المستوى في وزارة الخارجية الأمريكية، يوم الجمعة: “يمكننا استخدام العقوبات بسرعة كبيرة”، مضيفا أن واشنطن تستعد لفرض عقوبات جديدة وأنها ستكون مسألة أيام وأسابيع وليس شهور، “سنرى في الأيام القادمة كيف ستسير الأمور “.

وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين، المقرر أن يزور شرق إفريقيا الأسبوع المقبل، إنه يخشى أن تنهار إثيوبيا إذا استمرت الحرب الأهلية.

ومن المقرر أن يناقش بلينكين سبلاً مختلفة للمضي قدما نحو الأمام.

وقال للصحفيين في واشنطن العاصمة إن “الصراع يمتد ويتسع … قد يؤدي إلى انهيار إثيوبيا ويمتد إلى دول أخرى في المنطقة، وسيكون ذلك كارثيًا على الشعب الإثيوبي”.

وشدد وزير الخارحية على أن المسار الآخر كان وقف إطلاق النار والمفاضات، مضيفًا أن الولايات المتحدة كانت تدعم وسيط الاتحاد الأفريقي ، الرئيس النيجيري السابق أولوسيغون أوباسانجو.

أنتوني بلينكين

Reuters
بلينكين حذر من أن الصراع قد يمتد ليشمل دولا أخرى في المنطقة

ومن المتوقع أن يغادر بلينكين إلى كينيا يوم الاثنين، حيث سيناقش الوضع في إثيوبيا. كما سيتوجه إلى نيجيريا في أول رحلة رسمية له إلى إفريقيا كوزير للخارجية.

بلينكن: لا حل عسكريا للصراع في إثيوبيا

جميع أطراف الصراع في تيغراي “ارتكبت” جرائم حرب

كيف يجنَّد المراهقون الإثيوبيون في الحرب الدعائية حول تيغراي؟

إثيوبيا “تستخدم الاغتصاب كاستراتيجية حرب” في تيغراي

عقوبات على إرتيريا

وفرضت الولايات المتحدة يوم الجمعة، عقوبات على الجيش الإريتري وأفراد وكيانات أخرى مع تصعيد واشنطن ضغوطها على أطراف الصراع لإنهاء القتال في شمال إثيوبيا.

وقالت وزارة الخزانة الأمريكية، إن إدارة مراقبة الأصول الأجنبية التابعة لها أدرجت أربعة كيانات وشخصيتين إريتريتين في قائمة العقوبات ردا على “الأزمة المتفاقمة على الصعيد الإنساني وتدهور وضع حقوق الإنسان والنزاع العسكري المتوسع في إثيوبيا”.

وتشمل حزمة العقوبات الجديدة كلا من جيش إريتريا والحزب الحاكم (الجبهة الشعبية للديمقراطية والعدالة)، وشركتين ومدير مجلس الأمن القومي، أبراها كاسا نيماريام، والمستشار الاقتصادي للحزب الحاكم، هاغوس غيبريهيفيت و. كيدان.

مدير منظمة الصحة العالمية

Getty Images
مدير منظمة الصحة العالمية من تيغراي، حذر من كارثة إنسانية ووصف الوضع أنه محزن حقا

وأشارت الوزارة إلى أن هذه الإجراءات تستهدف أطرافا إريترية “أسهمت في تأجيج الأزمة والنزاع وتقويض استقرار ووحدة الدولة الإثيوبية”.

وشدد البيان على أن “وجود القوات الإريترية يعرقل وقف الأعمال القتالية المستمرة وتوسيع الوصول الإنساني”.

ومن جانبه قال رئيس منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسو، يوم الجمعة، إن إثيوبيا تتعرض لحصار “منهجي”، حيث يُحرم الناس من الحصول على الغذاء والأدوية، مما أدى إلى وفيات بسبب الجوع.

وينتمي الإثيوبي أدهانوم غيبريسوس، إلى عرقية تيغراي، ويسعى لولاية ثانية كرئيس للصحة بالأمم المتحدة، ووصف الوضع هناك بأنه “محزن حقًا” في تصريحات عامة صريحة بشكل غير عادي.

وقال في مؤتمر صحفي في جينيف، “الناس يموتون بسبب نقص الإمدادات، لا يمكننا إرسال امدادات وادوية إلى تيغراي لأنها تحت الحصار وهذا الحصار منهجي”.

للمشاركة


بي بي سي
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com