الولايات المتحدة: بايدن يشدّد القيود على شركتي “هواوي” و”زد تي إي” الصينيتين

جو بايدن

Reuters

وقّع الرئيس الأمريكي جو بايدن قانونا يمنع الشركات التي يعتقد أنها تشكل تهديدا أمنيا من تلقي تراخيص معدات اتصالات جديدة.

وينص قانون المعدات الآمنة على أن هيئة الاتصالات الفيدرالية “إف سي سي”، لم تعد تراجع الطلبات الواردة من الشركات التي أعلن أنها تشكل تهديدا للأمن القومي.

وهذا يعني أنه لا يمكن استخدام معدات من “هواوي” و”زد تي إي” وثلاث شركات صينية أخرى في شبكات الاتصالات الأمريكية.

ووافق أعضاء مجلس الشيوخ من الديمقراطيين والجمهوريين على مشروع القانون في 28 أكتوبر/ تشرين الأول، بعد أن اجتاز مجلس النواب بـ 420 صوتا لصالحه و4 فقط ضده.

وفي مارس/ آذار، قالت هيئة الاتصالات الفيدرالية إنها حددت خمس شركات صينية شكلت تهديدا للأمن القومي بموجب قانون عام 2019 المصمم لحماية شبكات الاتصالات الأمريكية.

وأعلنت أسماء هذه الشركات “هواوي” و”زد تي إي”، بالإضافة إلى”هيتيرا كوميونيكايشنز كور”، “هانغتشو هيكفيجن ديجيتال تكنولوجي كو”، و”جيجيانغ دهوا تكنولوجي كو”.

ورغم ذلك، لم تكن هيئة الاتصالات الفيدرالية مطالبة برفض تطبيقات الشركات لاستخدامها في شبكات الولايات المتحدة.

وقال مفوض الهيئة بريندان كار، إن الجهة التنظيمية وافقت على أكثر من 3000 طلب من “هواوي” منذ عام 2018.

وأوضح أن قانون المعدات الآمنة “سيساعد في ضمان عدم إمكانية إدخال المعدات غير الآمنة من شركات مثل هواوي وزد تي إي في شبكات الاتصالات الأمريكية”.

وتنتقد الصين بدورها الإجراءات الصارمة.

وقال تشاو ليجيان، المتحدث باسم الخارجية الصينية، في يونيو/ حزيران إن “الولايات المتحدة، دون أي دليل، ما زالت تنتهك الأمن القومي وسلطة الدولة لقمع الشركات الصينية”.

واقترحت هيئة الاتصالات الفيدرالية أيضا قواعد جديدة من شأنها أن تسمح لها بإلغاء التراخيص التي تم منحها بالفعل.

في الشهر الماضي، صوّتت الهيئة على سحب الإذن لفرع شركة “الصين تليكوم” في الولايات المتحدة للعمل في البلاد، مشيرة إلى مخاوف تتعلق بالأمن القومي.

ومن المتوقع أن يعقد الرئيس بايدن والزعيم الصيني شي جينبينغ اجتماعا عبر الإنترنت الأسبوع المقبل.

وكانت المديرة المالية لهواوي منغ وانزو مطلوبة بتهم في الولايات المتحدة، لكن أُطلق سراحها، قبل شهرين بعد صفقة بين كندا والمدعين العامين الأمريكيين.

وقالت وزارة العدل الأمريكية في بيان إنها تواصل التحضير للمحاكمة ضد هواوي، التي لا تزال مدرجة على القائمة التجارية السوداء.

وتعد هواوي الآن أكبر شركة لتصنيع معدات الاتصالات في العالم. وتواجه اتهامات بأن السلطات الصينية ربما تستخدم معداتها للتجسس، وهو ما تنفيه الشركة.

وفي عام 2019، فرضت الولايات المتحدة عقوبات على شركة هواوي ووضعتها على قائمة التصدير السوداء، ما أدى إلى عزلها عن الوصول لتقنيات رئيسية.

وأصبح من المألوف وصف العلاقة بين الصين والولايات المتحدة بأنها “حرب باردة” جديدة، وذلك في إشارة إلى المواجهة التي دامت لجيل كامل بين الأخيرة والاتحاد السوفيتي والتي ألقت بظلال قاتمة على موسكو في النصف الثاني من القرن العشرين.

وكما نصّت وثيقة إستراتيجية السياسات الخارجية المؤقتة لإدارة بايدن التي نشرت في وقت سابق من العام الحالي، فأن “صيناً أكبر نفوذا وأكثر إثباتا لوجودها هي المنافسة الوحيدة التي لديها القدرة على حشد قدراتها الإقتصادية والدبلوماسية والعسكرية والتقنية لتحدي النظام العالمي المستقر والمنفتح بشكل دائم” تحت قيادة الولايات المتحدة.

للمشاركة


بي بي سي
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com