جورج قرداحي: لست متمسكاً بمنصبي ولا أتحدى ميقاتي والسعودية

جورج قرداحي

Getty Images
قرداحي قال في تصريح عقب لقاء رئيس مجلس النواب اللبناني، نبيه بري، إن الاجتماع لم يتناول موضوع استقالته

قال وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي، الجمعة، إنه لا يتحدى رئيس الوزراء نجيب ميقاتي ولا السعودية، بعد أن أثارت تصريحات سابقة له خلافًا دبلوماسيا مع دول الخليج.

وأضاف قرداحي في تصريح له عقب لقائه رئيس مجلس النواب اللبناني، نبيه بري، إن الاجتماع لم يناقش موضوع استقالته.

وأكد “أنا لا أتمسك بالمنصب الوزاري، ولست في وضع يسمح لي بتحدي أحد”.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن الوزير قوله، إنه سيفكر في الاستقالة إذا تم إسقاط الإجراءات الدبلوماسية المتخذة ضد بلاده.

وكان رئيس الوزراء اللبناني، نجيب ميقاتي، قد حث قرداحي على إعطاء الأولوية للمصلحة الوطنية لكنه لم يصل إلى حد دعوته صراحة إلى الاستقالة.

وأثارت تصريحات قرداحي، قبل تولية منصبة بشهر، انتقد فيها التدخل العسكري بقيادة السعودية في اليمن غضب دول الخليج، ما دفع بكل من السعودية والكويت والبحرين والإمارات إلى استدعاء سفرائها من بيروت ومطالبة سفراء لبنان لديهم بالمغادرة.

وعلى خلفية هذا الخلاف الدبلوماسي، حظرت السعودية جميع الواردات اللبنانية.

كما أوقفت الكويت إصدار التأشيرات بجميع أنواعها للمواطنين اللبنانيين، بحسب ما ذكرت صحيفة القبس الكويتية، الأربعاء، نقلاً عن احد المصادر.

ورفض قرداحي “الاعتذار” عن “آرائه الشخصية”. وقال “أنا لم أخطئ في حق أحد. ولم أتهجم على أحد. فلم أعتذر؟”.

وقال قرداحي في لقاء صحفي عندما سئل عن احتمال استقالته “لم أسمع بعد بأية ضمانات، ليس من قوى داخلية أو خارجية، لكن إذا جاءت هذه… فأنا مستعد”.

وتسببت المواجهة، التي تهدد بإغراق لبنان أكثر في الانهيار الاقتصادي، بخلافات بشأن استقالة قرداحي، حيث عارض حزب الله مثل هذه الخطوة.

فيما دعا عدد من رؤساء وزراء لبنان قرداحي إلى تقديم استقالته قائلين إن تصريحاته وجهت ضربة قوية للعلاقات مع دول الخليج العربية.

مسؤولو الحكومة يفتقرون لأدنى حس بالمسؤولية”

من جهة أخرى قال المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بالفقر المدقع وحقوق الإنسان في مقابلة لوكالة رويترز إن مسؤولي الحكومة اللبنانية ليس لديهم أي شعور بالمسؤولية ولا يتحملون مسؤولية الأزمة الاقتصادية التي أدت إلى “الإفقار الوحشي” السكان.

أوليفييه دي شوت

Getty Images
أوليفييه دي شوتر، المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بالفقر المدقع وحقوق الإنسان

وأضاف أوليفييه دي شوتر، في نهاية مهمة استمرت أسبوعين لدراسة الفقر في لبنان إنني مندهش للغاية، وأردف “إنهم يعيشون في الخيال. والوضع لا يبشر بالخير بالنسبة لمستقبل البلاد”.

والتقى دي شوتر خلال زيارته مع كبار المسؤولين اللبنانيين، من ضمنهم رئيس الوزراء ورئيس البرلمان وتسعة وزراء.

ولم يصدر أي تعليق رسمي من الحكومة اللبنانية، لكن مصدرا مسؤولا في مكتب رئيس الوزراء أشار إلى أن اجتماعا مع مسؤول آخر في الأمم المتحدة، المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي، ديفيد بيسلي، كان مثمرا.

وتقول الأمم المتحدة إن ما يقرب من ثلاثة أرباع سكان البلد اصحاب الدخل المتوسط سابقا، يعانون حاليا من الفقر، الذي زاد خلال أزمة اقتصادية ترسخت خلال عقود من الفساد وسوء الإدارة.

وفرضت البنوك ضوابط غير رسمية على عمليات السحب وفقدت العملة أكثر من 90 في المئة من قيمتها منذ عام 2019 فيما وصفه البنك الدولي بأنه “ركود متعمد” وواحد من أسوأ الانهيارات المالية في العالم منذ عام 1850.

وقال دي شوتر “هذه خسارة ضخمة للثروة على مستوى البلاد تكاد تكون غير مسبوقة”، مشيرا إلى أن الخسائر في القطاع المصرفي اللبناني، المقدرة في خطة الحكومة لعام 2020 بحوالي 83 مليار دولار، يجب أن يتحملها مساهمو البنوك وكبار المودعين، وليس المواطنون العاديون.

وكانت الدول الغربية قد عرضت مساعدة لبنان مقابل تنفيذ بعض الإصلاحات، لكن بقاء لبنان دون حكومة لمدة 13 شهرًا في أعقاب انفجار بيروت في أغسطس/ آب 2020، حال دون ذلك.

وأضاف دي شوتر، الذي سينشر تقريره النهائي أوائل عام ،2022 إنه سيوصي بالتنفيذ الفوري لبرامج الحماية الاجتماعية، التي عُلقت لأشهر، وزيادة الحد الأدنى للأجور وضريبة الثروة لمكافحة معدلات عدم المساواة.

للمشاركة


بي بي سي
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com