بوينغ توافق على دفع تعويضات لأسر ضحايا طائرة إثيوبية

الطائرة الإثيوبية المنكوبة

Reuters
طائرة الخطوط الجوية الإثيوبية ماكس 737 تحطمت عام 2019 وعلى متنها 157 راكبا

اتفقت شركة بوينغ الأمريكية لصناعة الطائرات، على تسوية مع عائلات 157 شخصا لقوا حتفهم في تحطم إحدى طائرات الخطوط الجوية الإثيوبية من طراز ماكس 737، في عام 2019 بسبب خلل فني في الطائرة.

ووفقا لوثائق المحكمة في شيكاغو بالولايات المتحدة، فإن الشركة أقرت بمسؤوليتها عن تحطم الطائرة ومقتل الركاب.

في المقابل، تنازلت عائلات الضحايا عن حقها في طلب تعويضات عقابية من الشركة.

وقال محامو عائلات الضحايا إن بوينغ ستظل “مسؤولة بالكامل” عن الحادث، ورحبوا بالاتفاق باعتباره “علامة فارقة” في القضية.

لكن اتفاق التسوية هذا يفتح الطريق أمام العائلات خارج الولايات المتحدة، في دول مثل إثيوبيا وكينيا، للمطالبة بالتعويض من خلال المحاكم الأمريكية، وليس في بلدانهم الأصلية، الأمر الذي قد يكون أكثر صعوبة أمام العائلات وينتج عنه الحصول على تعويضات أقل.

وقال مارك بيغرام من بريطانيا، والد سام أحد الضحايا: “الشيء الإيجابي الرئيسي بالنسبة لنا هو أن بوينغ تعترف بالمسؤولية، ولا تلقي باللوم على الخطوط الجوية الإثيوبية أو الطيارين.”

وقالت ديبي والدة سام لبي بي سي: “كل ما نريده إنشاء مؤسسة خيرية باسم سام بأموال التعويض. هذا ما سوف نفعله وهذا ما أرادنا سام أن نفعله”.

في وقت وقوع الحادث، كانت طائرة 737 ماكس هي الطائرة الأكثر مبيعا لشركة بوينغ.

لكن حادثين مميتين في غضون خمسة أشهر، رحلة الخطوط الجوية الإثيوبية من أديس أبابا وقبل ذلك تحطمت طائرة ليون إير في البحر قبالة إندونيسيا، كشفا عن وجود عيوب خطيرة في الطائرة.

وأوقفت الشركة الطائرات من هذا الطراز لمدة 20 شهرا، خلال فترة التحقيقات، ولكن سُمح منذ ذلك الحين بالعودة إلى العمليات بعد أن قامت الشركة بإجراء تغييرات كبيرة على البرامج والتدريبات.

بوينغ 737 ماكس “سيئة الصيت” تحصل على حق التحليق مرة أخرى

بوينغ تواجه غرامة بأكثر من 5 مليارات دولار بسبب 737 ماكس

خط انتاج طائرة بوينغ 737 ماكس “لم يكن ممولا بشكل كاف”

مطالبات التعويض

الاتفاق الذي تم التوصل إليه في شيكاغو، إلينوي، حيث يقع المقر الرئيسي لشركة بيونغ، يفتح الطريق أمام مطالبات التعويض.

في حين أنه لاينص على أي مستوى محدد من التعويضات لعائلات الضحايا، وفقا لصحيفة سياتل تايمز، فإن الاتفاق سوف يحد من نطاق أي إجراءات أخرى.

وذكرت الصحيفة أن شرط عدم المطالبة بتعويضات عقابية يغلق الباب أيضا أمام أي جهد قانوني للكشف عن المخالفات داخل بوينغ.

وقالت الشركة المصنعة للطائرة في بيان “بوينغ ملتزمة بضمان تعويض جميع العائلات التي فقدت أحباءها في الحوادث تعويضا كاملا وعادلا عن ما لحق بهم من خسائر.”

“من خلال قبول المسؤولية، تسمح اتفاقية بوينغ بتركيز الجهد على تحديد التعويض المناسب لكل أسرة.”

أصدر محامو الضحايا بيانا أكدوا فيه على أنه بموجب الاتفاق، اعترفت شركة بوينغ “بأن طائرة ماكس كانت في حالة غير آمنة، وأنها لن تحاول إلقاء اللوم على أي شخص آخر” في تحطم الطائرة.

وقال المحامون إن “هذه لحظة فارقة للعائلات في سعيهم لتحقيق العدالة ضد شركة بوينغ، حيث سيضمن أنهم جميعا يعاملون بشكل منصف وسوف يحصلون على ترضية كاملة بموجب قانون إلينوي، مع إيجاد مسار لهم للمضي قدما في حل نهائي، سواء من خلال التسويات أو المحاكمة”.

وكانت بوينغ قد وافقت في يناير/كانون الثاني، على اتفاقية مقاضاة مؤجلة مع وزارة العدل الأمريكية، تشمل 2.5 مليار دولار كغرامات وتعويضات ناتجة عن تحطم 737 ماكس، بما في ذلك تحطم شركة Lion Air في أكتوبر/تشرين الأول 2018.

للمشاركة


بي بي سي
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com