كلية لندن للاقتصاد تفتح تحقيقا بعد “تهديد” السفيرة الإسرائيلية “وطردها” عقب احتجاج طلاب

السفيرة تسيبي هوتوفلي

Getty Images
السفيرة تسيبي هوتوفلي

باشر معهد لندن للعلوم الاقتصادية بإجراء تحقيق حول ما إذا كان الطلاب قد هددوا السفيرة الإسرائيلية، خلال إلقائها كلمة في حرم الجامعة.

ودعيت السفيرة تسيبي هوتوفلي للمشاركة في نقاش ينظمه طلاب في الجامعة حول مستقبل الشرق الأوسط..

وأظهرت مقاطع فيديو تداولها رواد مواقع التواصل الاجتماعي، محتجين يصرخون ويطاردون السفيرة الإسرائيلية خلال مغادرتها.

وقالت هوتوفلي إنها حظيت ب”أمسية ممتازة” وإنها لن تُرهب”.

وقالت وزيرة الداخلية البريطانية بريتي باتل إنها “شعرت بالاشمئزاز”، من طريقة معاملة السفيرة الاسرائيلية، وعبّرت عن دعمها الكامل للشرطة في التحقيق حول الحادثة “المروعة”.

وأكدت الشرطة حضور عناصرها إلى مكان الاحتجاج، لكن دون القيام بالقبض على أحد.

وتحدثت السفيرة هوتوفلي خلال جلسة من تنظيم مجموعة المناظرات الطلابية، ضمن سلسلة نقاشات بعنوان “حقبة جديدة في الشرق الاوسط”.

وجرى تنظيم الحدث في الذكرة الثالثة والثمانين لما يعرف ب”ليلة الكريستال” التي قتل فيها أكثر من تسعين يهودياً في ألمانيا خلال الحقبة النازية.

وكان من المفترض أن يشارك السفير الفلسطيني في بريطانيا حسام زملط، في جلسة لتتمة النقاش في 11 تشرين الثاني/نوفمبر. لكنه أعلن انسحابه.

السفيرة الإسرائيلية في لندن تسيبي هوتوفلي مع بنيامين نتانياهو

Getty Images
عينت تسيبي هوتوفلي سفيرة في بريطانيا في عهد حكومة بنيامين نتانياهو

ردود فعل رسمية

وصدر عن الجامعة أن كلمة السفيرة هوتوفلي استمرت تسعين دقيقة، و”أثارت بعض الاحتجاجات في الخارج”.

وأنها فتحت المجال أمام الأسئلة قبل “المغادرة في الموعد المحدد”.

وقال متحدث باسم الكلية إن “حرية الكلمة وحرية التعبير أساس كل ما نقوم به في كلية العلوم الاقتصادية”.

وأضاف: “الترهيب والتهديد بالعنف غير مقبولان على الإطلاق”.

وتابع المتحدث قائلاً: “نحن على علم ببعض التهديدات بالعنف، التي خرجت على وسائل التواصل الاجتماعي بشأن الحدث”. وأكد اتخاذ إجراءات تأديبية بحق طلاب الجامعة الذين تثبت مشاركتهم في توجيه التهديدات.

وأدان وزراء في الحكومة البريطانية الاحتجاج على كلمة هوتوفلي. وقالت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تراس إن تهديد السفيرة الإسرائيلية “غير المقبول”.

ووصف وزير التعليم نديم زهوي المشاهد ب”المزعجة للغاية”.

وقال إنه دعا طلاب يهود من الجامعة لاجتماع بهدف الاستماع مباشرة إليهم، وتقديم أي دعم.

وقالت السفيرة هوتوفلي بعد انتهاء الحدث إنها “ممتنة” لكل الدعم الذي تلقته من الحكومة البريطانية، ومن العديد من الأصدقاء والشركاء.

وأضافت “لقد حظيت بأمسية ممتازة في الجامعة، ولن أخضع للترهيب. سأستمر بمشاركة قصة إسرائيل، وبإجراء حوار مفتوح مع كافة فئات المجتمع البريطاني”.

للمشاركة


بي بي سي
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com