الدوري الإنجليزي الممتاز: هل يصبح وست هام منافسا محتملا للفوز باللقب بعد تغلبه على ليفربول؟

وست هام

Getty Images

حقق وست هام يونايتد، أمس الأحد، فوزا مهما على ليفربول بثلاثة أهداف مقابل اثنين، وهو الانتصار الرابع على التوالي، ما وضع الفريق اللندني ثالثا في ترتيب فرق الدوري الإنجليزي الممتاز – البريميرلييغ – بفارق ثلاث نقاط عن المتصدر تشلسي. فهل حان الوقت لاعتبار وست هام مرشحا حقيقا لنيل لقب الدوري.

وقبل بدء فترة التوقف الدولي، جرت المباراة على ملعب لندن الأولمبي، ضمن مباريات الجولة الحادية عشرة من البريميرلييغ، وفاجىء فريق المدرب ديفيد مويس ضيفه بالأداء والنتيجة ليتخطاه في ترتيب جدول الفرق.

ولا يزال بالطبع أمام فرق المسابقة مشوار طويل، لكن وست هام يبدو منافسا حقيقيا ويستحق أن يأخذ مكانته بين المرشحين المعتادين على اللقب.

ويقول بابلو فورنالس، مهاجم فريق “المطارق” – ويست هام – الذي سجل في شباك الريدز بالأمس، إنه لا يرى أي سبب لوضع حدود لطموحات فريقه هذا الموسم.

وحين سأله مراسل بي بي سي، إذا ما كان فريقه قادرا على نيل اللقب، قال فورنالس: “لا أعلم، فهذا أمر من المبكر جدا توقعه، لكن إذا قاتلنا في كل مباراة كما فعلنا اليوم، لما لا نحلم؟”

إذا، ما هو أكبر إنجاز يستطيع وست هام يونايتد تحقيقه هذا الموسم؟

من فريق مرشح للهبوط لطامح أن يكون بين الأربعة الكبار

أنهى وست هام الموسم الماضي على بعد نقطتين فقط من المربع الذهبي، وبدلا من أن يكتفي الفريق بهذا الإنجاز، فإنه بنى عليه.

ومنذ أن تولى ديفيد مويس تدريب الفريق منذ عامين، قاد المدرب الاسكتلندي النادي اللندني ليكون عن استحقاق ضمن الفرق الثلاثة الأولى في الدوري الإنجليزي الممتاز حاليا، بعد أن كان قابعا في النصف الثاني من الجدول.

ديفيد مويس

Getty Images
تطور وست هام تحت قيادة ديفيد مويس وبات مهددا لكبار الدوري الإنجليزي الممتاز

لقد حقق وست هام تطورا مذهلا في عام 2021، فخلال هذا العام جمع الفريق 65 نقطة في الدوري الإنجليزي الممتاز، ولم يتجاوز هذا العدد سوى مانشستر سيتي – وهو بطل الدوري في الموسم الماضي – (80 نقطة) وتشلسي – بطل أوروبا – (65).

ويعد السبب وراء هذا الأداء المبهر لوست هام هو توفر الفريق على مزيج من دفاع منضبط وسرعة ومهارة في الخط الأمامي ما مكنه من إسقاط منافسيهم الواحد تلو الآخر.

وست هام هو فريق البريميرلييغ المتخصص في تنفيذ الركلات الثابتة، فقد سجل هدفين من أهدافه الثلاثة أمام ليفربول من كرات ثابتة، وفي عهد ديفيد مويس، أحرز وست هام 32 هدفا من كرات ثابتة، بفارق خمسة أهداف عن أقرب فريق في هذا التصنيف.

ولكن على الرغم من النتائج المثيرة للانتباه، فإن مويس لا يبالغ كثيرا حتى الآن، وحين سئل عما إذا كان فريقه منافسا على لقب الدوري، قال مويس: “أريد أن أكون إيجابيا طوال الوقت، هذا الأمر نستطيع أن نحققه، لكني لا أرى ذلك في الوقت الراهن. لقد ضاع منا التأهل لدوري الأبطال بفارق نقطتين، فلما لا نستطيع أن نكون هناك؟”

وأضاف مويس: “نحن لا نبالغ في الاحتفال، ولكنه شعور جيد في هذا التوقيت”.

هل يكرر وست هام إنجاز ليستر سيتي؟

يظهر فوز ليستر سيتي ببطولة موسم 2015-2016 أنه حين تتوافر روح الفريق بين اللاعبين والمدرب، يمكن أن يحدث اللامتوقع.

ليستر سيتي

Getty Images
نال ليستر سيتي اللقب موسم 2015-2016

وهناك تشابه كبير بين وست هام وليستر سيتي، فلدى فريق “المطارق” مدرب محنك وهو مويس، الذي يظهر قدراته في أن يستخرج أفضل ما لدى اللاعبين، كما كانت تجربته مع إيفرتون.

ويتمتع اللاعبون بروح الفريق القوية، ويقاتلون من أجل بعضهم البعض في كل مباراة.

يقول كلينتون موريسون، مهاجم كريستال بالاس السابق، لبي بي سي: “لم يتوقع أحد أن يفوز ليستر بالدوري، لذا فأنت لا تعلم، وكل شىء قابل للحدوث. فوز وست هام بالبريميرلييغ سيكون صعبا، لأنه في حاجة لتدعيم صفوفه. في الوقت الحالي، لندع المدرب، واللاعبين، والجمهور يستمتعون بهذه اللحظة”.

كلوب غاضب من قرارين هامين

شكلت الهزيمة لليفربول ضربة لآماله، في تحقيق رقم جديد للنادي، بأن يصل للمباراة رقم 26 على التوالي دون هزيمة.

هدف وست هام الأول

Getty Images
أفلت حارس مرمى ليفربول أليسون الكرة ليحرز وست هام هدفه الأول

وقد كان الفريق قريبا من تحقيق هذا الأمر، فرأسية ساديو ماني قبل نهاية المباراة بلحظات كانت قريبة من تحقيق التعادل، لكن يورغن كلوب، مدرب ليفربول، يرى أن قرارين هامين اتخذا ضد الفريق.

وجاء الاعتراض الأول بخصوص الهدف الأول لوست هام، إذ يرى كلوب أن لاعب المطارق أنغلو أوغبونا أعاق حارس المرمى أليسون في الهدف الأول، والاعتراض الثاني تعلق بعدم طرد أرون كريسويل في الشوط الأول حين أعاق جوردان هندرسون.

وقال كلوب: “خسرنا المباراة، لكني أعتقد أن هناك إعاقة واضحة تعرض لها أليسون عند تسجيل الهدف الأول، كيف لا يتم احتساب هذه المخالفة؟ عندما تشاهد هذه اللقطة وديناميكياتها، تتسأل كيف لا يتم احتساب هذه المخالفة؟”

وأضاف المدرب الألماني عقب المباراة، “ثم شاهدت تدخل كريسويل على هندرسون، وهي كما رأيتها حالة طرد واضحة، لا نقاش في ذلك”.

ومع ضياع نقاط من الفرق الكبرى، وفرق مثل وست هام تتحدى الوضع الطبيعي لجدول المسابقة، فإن هذا يعكس وجود علامات جيدة على تنافس قوي ومحتدم وغير متوقع على اللقب.

للمشاركة


بي بي سي
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com