انفجار سيراليون: عشرات القتلى في حادث تصادم مأساوي بين ناقلة وقود وشاحنة في العاصمة

سيارات محترقة بالكامل في موقع الحادث

AFP
الكثيرون ممن قتلوا كانوا عالقين في سياراتهم.

قُتل 92 شخصاً على الأقل في انفجار هائل وقع عندما اصطدمت ناقلة وقود مع شاحنة في مدينة فريتاون عاصمة سيراليون.

تسرب الوقود قبل أن يشتعل فالتهمت النيران الناتجة عن ذلك المشاة والسيارات في مفترق طرق مزدحم.

وأظهرت صور بثتها وسائل إعلام محلية جثثاً متفحمة جداً في الشوارع المحيطة بالناقلة.

وقال رئيس سيراليون جوليوس مادا بيو إنه “يشعر بانزعاج كبير من الحرائق المأساوية وحالات الوفاة البشعة”.

وقال في تغريدة له على تويتر إن حكومته ستفعل “كل ما في وسعها لدعم الأسر المتضررة”.

ووصفت عمدة فريتاون إيفون أكي – ساوير الصور التي شاهدتها بأنها “مرعبة”، وقالت إن هناك “شائعات بأن أكثر من 100 شخص فقدوا حياتهم”.

300 قتيل على الأقل في انهيار طيني في سيراليون

سيراليون تحتاج مساعدة عاجلة لآلاف المتضررين من الانهيارات الطينية

وتفيد الأنباء بأن المشرحة التي تديرها الدولة استقبلت أكثر من 90 جثة وأن حوالي 100 شخص يتلقون العلاج في المستشفيات والمراكز الطبية في أنحاء مدينة فريتاون.

البقايا المحترقة من الناقلة والشاحنة اللتين اصدمتا ببعض.

Reuters
البقايا المحترقة من الناقلة والشاحنة اللتين اصدمتا ببعض.

ويُعتقد بأن الانفجار وقع عند مفترق طرق خارج متجر مكتظ في ضاحية ويلنغتون شرقي المدينة عند حوالي الساعة العاشرة بتوقيت غرينتش من مساء الجمعة.

وأفاد أحد التقارير بأن حافلة مليئة بالركاب احترقت بالكامل، بينما التهمت ألسنة اللهب عدد من المحلات والأكشاك القريبة.

وقال بريما بوريه سيساي، رئيس هيئة الإدارة الوطنية للكوارث في سيراليون، لوسائل إعلام محلية إنه لم يشاهد في حياته شيئاً كهذا الحادث.

يُذكر ان مدينة فريتاون الساحلية، والتي تضم أكثر من مليون نسمة، واجهت عدداً من الكوارث الخطيرة خلال السنوات الأخيرة.

ففي مارس/ آذار الماضي، جُرح أكثر من 80 شخصاً بعد أن خلف حريق كبير في أحد الأحياء الشعبية الفقيرة في المدينة أكثر من 5000 شخص مشرد.

وفي 2017، قُتل أكثر من ألف شخص بعد أن أدت الأمطار الغزيرة إلى انجرافات طينية اجتاحت شوارع المدينة مخلفة أكثر من 3000 شخص بلا مأوى.

“كرة من النار انتشرت لتطال السيارات”

ووصف أومارو فوفانا، الصحفي المستقل في فريتاون، المشهد قائلاً إن أشلاء الجثث لا تزال داخل السيارات المحترقة، وإن المرء يمكنه مشاهدة بقايا ناقلة البترول والشاحنة التي اصطدمت بها.

وقال إن ركاب الدراجات النارية القريبين من مكان الحادث شرعوا في جمع الوقود المتسرب، ما تسبب في أزمة سير خانقة. ثم وقع الانفجار بعد ذلك بوقت قصير.

وأضاف الصحفي قائلاً إن كرات النار امتدت إلى المنطقة المحيطة بمكان الحادث ومنها إلى السيارات العالقة في أزمة السير.

وينقل أومارو عن السلطات قولها إن معظم القتلى تم نقلهم إلى المشرحة المركزية في فريتاون، بينما استقبلت المستشفيات في المدينة الجرحى المصابين بإصابات بالغة، وإن عناصر من الجيش والشرطة والإطفاء موجودون في مكان الحادث.

وقال أومارو إن اجتماعاً طارئاً سيعقد بعد وقت قصير برئاسة نائب رئيس سيراليون.

للمشاركة


بي بي سي
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com