الحرب في إثيوبيا: تحالف جديد يضم 9 فصائل معارضة “لإسقاط حكومة أبي أحمد”

احتفال بانضمام دفعة جديدة من المقاتلين إلى الجيش الإثيوبي في ملعب أبيبي بيكيلا في أديس أبابا

EPA
احتفال بانضمام دفعة جديدة من المقاتلين إلى الجيش الإثيوبي في ملعب أبيبي بيكيلا في أديس أبابا

اتفقت 9 فصائل معارضة في إثيوبيا على تشكيل تحالف لإسقاط حكومة الحكومة.

وتوقع الفصائل المشاركة في التحالف الجديد وثيقة رسمية الجمعة في واشنطن.

وطالبت الولايات المتحدة بوقف الحرب في إثيوبيا عاجلا والبدء في مفاوضات سلام دون شروط مسبقة.

وأطلقت الفصائل الإثيوبية التسعة على تحالفها اسم “الجبهة الموحدة للقوات الفيدرالية والكونفيدرالية الإثيوبية”.

بعد عام من الحرب، كيف يمكن إنهاء معاناة الناس في إثيوبيا؟

ما أكبر القوميات في إثيوبيا؟

وحسب إعلان اطلعت عليه رويترز، فإن التحالف يضم اثنتين من أكبر القوميات والجماعات المعارضة في البلاد إضافة إلى جبهة تحرير شعب تيغراي، وهما جيش تحرير الأورومو وحركة تحرير أغاو.

وقال بيان صادر عن الفصائل إن”التحالف يتشكل بسبب الحاجة الملحة لتضافر الجهود، وحتى ننجح في تحقيق الانتقال بالبلاد بشكل آمن”.

وقال عودة طربي، المتحدث باسم جيش تحرير الأورومو، إن “الهدف الأساسي لنا هو تحرير البلاد من الحكم الديكتاتوري لأبي أحمد، ثم تشكيل حكومة انتقالية، لتبدأ المحادثات بين جميع الأطياف في البلاد، لتشكيل خريطة مستقبلية ترضي الجميع”.

خريطة إثيوبيا

BBC

وكان رئيس الوزراء أبي أحمد قد فاز بفترة ثانية في الانتخابات التي أجريت في يونيو / حزيران الماضي.

لكن المعارضة اتهمت الحكومة بالتلاعب بالنتائج.

وقال وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكين، على حسابه على تويتر، إن “الصراع في إثيوبيا يجب أن يتوقف، وتبدأ محادثات السلام، بشكل عاجل، دون أي شروط مسبقة، للتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار”.

ولا تزال المعارك مستمرة بين قوات جبهة تحرير شعب تيغراي وفصائل معارضة أخرى، تتقدم نحو العاصمة أديس أبابا، من ناحية وقوات الحكومة الاتحادية من ناحية أخرى، رغم دعوات متكررة من أطراف دولية وإقليمية لوقف إطلاق النار وبدء المفاوضات بين الطرفين.

وفي بيان نشرته على وسائل التواصل الاجتماعي، قالت الحكومة الإثيوبية إنها ستستمر في القتال ضد قوات جبهة تحرير شعب تيغراي.

وأضاف البيان أن إثيوبيا تخوض معركة “من أجل البقاء” وأنها “لن تنهار تحت ضغط الدعاية الغربية”.

وكان الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي قد طالبوا بوقف القتال.

ورغم أن الحكومة الإثيوبية تقول في وسائل الإعلام إنها تقترب من تحقيق النصر الكامل، فإن قوات المعارضة تتقدم بشكل سريع نحو العاصمة، وسيطرت على عدة مدن رئيسية خلال الأيام القليلة الماضية.

وكان الكونغرس الأمريكي قد فرض الخميس حزمة من العقوبات على أطراف الصراع في إثيوبيا.

وقال السيناتور الجمهوري، جيم ريش “هذا صراع إقليمي، يتطلب ردا دوليا منسقا، ومركزا”.

ويزور المبعوث الخاص الأمريكي إلى منطقة القرن الأفريقي جيفري فيلتمان، أديس أبابا في محاولة لإقناع الأطراف المختلفة بوقف إطلاق النار والبحث عن حل سياسي.

والتقى فيلتمان خلال زيارته، التي تستمر يومين، رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، موسى فقي، إضافة إلى وزيري الدفاع الإثيوبي والمالية الإثيوبيين ونائب رئيس الوزراء.

وقبل نحو عام شنت القوات الحكومية الحرب على قوات جبهة تحرير شعب تيغراي، وسيطرت على الإقليم الواقع شمالي البلاد، لفترة وجيزة، قبل أن تستعيد قوات الجبهة السيطرة مرة أخرى وتبدأ في التقدم نحو العاصمة من الشمال.

خريطة التنوع العرقي في إثيوبيا

BBC

في الوقت نفسه تتقدم قوات الأورومو نحو العاصمة من اتجاه الغرب.

وتتكون إثيوبيا من تسعة أقاليم عرقية تتمتع بحكم ذاتي. وهناك العديد من القوميات، منها الأورومو، والأمهرة، والتيغراي، والصوماليون، ما يشكل تمايزا لغويا وعرقيا، يعد من أبرز أسباب الخلافات في البلاد.

ويتحدث سكان إثيوبيا، نحو 100 لغة.

للمشاركة


بي بي سي
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com