سرطان عنق الرحم: لقاح يخفض الإصابة بالفيروس المسبب له “بنسبة 90 في المئة”

لقاح فيروس الورم الحليمي.

Getty Images

أظهرت بيانات طبية لأول مرة أن لقاح فيروس سرطان عنق الرحم يخفض حالات الإصابة بنسبة 90 في المئة تقريبا.

ووصفت مؤسسة أبحاث السرطان في بريطانيا النتائج بأنها “تاريخية”، وقالت إنها أظهرت أن اللقاح ينقذ الأرواح.

وتنشأ جميع أنواع سرطانات عنق الرحم تقريبا، المعروفة باسم الورم الحليمي، عن الفيروسات، وهناك أمل في أن يقضي التطعيم على المرض تقريبا.

وقال الباحثون إن نجاح اللقاح يعني أن من تلقوا التطعيم قد يحتاجون إلى اختبارات أقل من غيرهم لعنق الرحم.

ويعطى اللقاح للفتيات بين سن 11 و 13 عاما، اعتمادا على المكان الذي يعشن فيه في بريطانيا. ويقدم اللقاح أيضا إلى الأولاد منذ عام 2019.

ونظرت الدراسة، التي نُشرت في مجلة لانسيت، في ما حدث بعد تقديم اللقاح للفتيات في إنجلترا عام 2008.

وهؤلاء التلميذات هن الآن بالغات في العشرينات من العمر. وأظهرت الدراسة انخفاضا في كل من حالات نمو السرطان السابقة وانخفاض سرطان عنق الرحم بنسبة 87 في المئة.

قال البروفيسور بيتر ساسيني، أحد الباحثين في كينجز كوليدج لندن: “كان تأثير (اللقاح) هائلا”.

لكن نسبة الانخفاض كانت أقل وضوحا عند تحصين المراهقات الأكبر سنا، ويرجع ذلك إلى أن من قررن تلقي اللقاح من المراهقات الأكبر سنا كانوا أقل، وكان يجب تلقيهن إياه قبل أن يصبحن ناشطات جنسيا.

وتقدر الدراسة، بشكل عام، أن برنامج فيروس سرطان عنق الرحم منع حوالي 450 نوعا من السرطان، و 17200 حالة ما قبل السرطان.

ويقول البروفيسور ساسيني إن هذا “مجرد بداية” لأن من طعموا ما زالوا صغارا وغير معرضين للإصابة بالسرطان، ومن هنا ستزداد الأعداد بمرور الوقت.

فحوص

وتدعى النساء في الوقت الحالي لإجراء اختبار مسحة كل ثلاث إلى خمس سنوات، للكشف عن سرطان عنق الرحم.

لكن البروفيسور ساسيني يقول إن هناك “بالتأكيد” حاجة إلى إعادة التفكير في هذا بعد هذه النتائج.

وقال لي: “يجب أن يكون في هذا تنبيه للسياسيين، إذ سوف تقرأ النساء هذا ويفكرن: لماذا يجب أن أذهب للفحص؟”

وأضاف: “أتمنى أن نعود ببرنامج فحص جديد، من مرتين إلى ثلاث مرات في العمر، وأن نواصل فحص النساء اللاتي لم يتلقين التطعيم.”

لورا فلارتي.

BBC
لورا فلارتي تبين أنها مصابة بسرطان عنق الرحم في سن 29 بعد إغفالها للفخص الدوري.

وليس هذا هو القول الفصل في التطعيم ضد فيروس ورم عنق الرحم. فلا تزال هناك أسئلة بشأن المدة التي تستغرقها الحماية، وهل هناك حاجة إلى جرعة معززة في منتصف العمر.

وهناك أيضا أكثر من 100 من هذا النوع من الفيروس.

وبدأت بريطانيا في استخدام لقاح يقي من اثنين منها، وهي على وشك إدخال لقاح يقي من تسعة فيروسات أخرى، ومن ذلك الفيروسات المسببة للثآليل التناسلية.

وتؤدي النسخ المسببة للسرطان إلى تغييرات خطيرة في الحمض النووي للخلايا المصابة وتحولها إلى سرطان.

ويمكن أن يحدث هذا في أي نسيج مصاب. كما يمكن أن تنتشر الفيروسات عن طريق ممارسة الجنس المهبلي والفموي والشرجي، وهي لذلك مرتبطة أيضا بالشرج والقضيب وبعض سرطانات الرأس والرقبة.

لكن 99 في المئة من سرطانات عنق الرحم تسببها فيروسات الورم الحليمي. ولهذا السبب بدأت أكثر من 100 دولة في استخدام اللقاح كجزء من خطط منظمة الصحة العالمية للاقتراب من القضاء على سرطان عنق الرحم.

وقالت الدكتورة فانيسا صليبا، استشارية علم الأوبئة بوكالة الأمن الصحي البريطانية، إن النتائج كانت “رائعة” وأظهرت أن اللقاح “ينقذ الأرواح عن طريق الحد بشكل كبير من معدلات الإصابة بسرطان عنق الرحم بين النساء”.

وقالت ميشيل ميتشل، الرئيسة التنفيذية في مركز أبحاث السرطان في بريطانيا: “إنها لحظة تاريخية أن نرى الدراسة الأولى التي تظهر أن لقاح فيروس الورم الحليمي البشري كان وسيستمر في حماية آلاف النساء من الإصابة بسرطان عنق الرحم”. لقاح فيروس سرطان عنق الرحم يخفض الإصابة بنسبة 90 في المئة تقريبا

للمشاركة


بي بي سي
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com