أليك بالدوين ينشر دفاع عضوة في فريق عمل فيلم راست عن إجراءات السلامة في موقع التصوير

أليك بالدوين

Getty Images
استبعد بالدوين، الذي يشارك في إنتاج الفيلم أيضا، استكمال فيلم راست بعد الحادث المروع

نشر نجم هوليود أليك بالدوين تصريحات لأحد أعضاء فريق عمل فيلم “راست” يرفض خلالها المزاعم بأن موقع تصوير الفيلم لم يكن آمنا.

وقتلت مديرة التصوير السينمائي هالينا هاتشينز الشهر الماضي برصاصة قاتلة في صدرها أطلقها عليها بالدوين من مسدس تمثيل لم يكن يعلم أنه يحتوي على ذخيرة حية.

وقالت منسقة الملابس في الفيلم تريز ماغبايل، إن القصة التي تتردد حول “أننا مرهقون، ومحاطون بظروف عمل غير آمنة وفوضوية عارية تماما عن الصحة”.

وأعاد بالدوين، الذي كان أيضا من منتجي الفيلم إلى جانب التمثيل فيه، نشر تصريحات منسقة الملابس، التي نشرتها على موقع التواصل الاجتماعي عبر الصور إنستاغرام، قائلا في تعليقه عليها: “اقرأوا هذا”.

وأطلق نجم السينما الأمريكي، 63 سنة، طلقة قاتلة بطريق الخطأ على هاتشينز خلال تدريبات على تصوير فيلم الغرب الأمريكي في ولاية نيو مكسيكو الشهر الماضي، كما أصاب بالدوين مخرج الفيلم جويل سوزا بطلقة في الكتف.

ولا يزال التحقيق جاريا في هذه القضية. وقال رئيس الشرطة في مدينة سانتا في إن هناك “بعض الرضا حول الطريقة التي تم بها التعامل مع الأسلحة المستخدمة في تصوير الفيلم.

في المقابل، انتقد عضو آخر في طاقم الفيلم، إجراءات الأمن والسلامة، وهو فني الكهرباء المسؤول عن الفيلم، سيرجي سفنتنوي الذي كتب على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، إنه ينتقد “الإهمال وغياب الاحترافية” التي أدت إلى هذه المأساة.

هالينا هاتشينز

Getty Images
الشرطة مستمرة في التحقيق في مقتل هاتشينز

وتبين بعد ذلك أن بعض أفراد طاقم العمل، غادروا موقع التصوير قبل وقوع الحادث، عندما نشب بينهم نزاع على الإقامة وساعات العمل.

وقالت دايفيز إن فريق العمل في الفيلم، كان يحضر “اجتماعات عدة تناقش السلامة في موقع التصوير، وأحيانا ما كانت تنعقد عدة مرات في اليوم الواحد للاستماع إلى المخاوف والتعامل معها”.

وأضافت أن “التغيب العرضي عن موقع العمل أكثر شيوعا مما تتصورون”.

كما دافعت دايفيز عن مسؤولة الدروع والأسلحة، المستخدمة في الفيلم هنا غوتيريز، التي أعطت المسدس لمساعد المخرج دايفيد هولز، لتسليمه إلى أليك بالدوين.

وقالت منسقة ملايس الفيلم إن “مسؤولة الأسلحة تدربت على أيدي مسؤول أسلحة مشهور، وكانت تقوم بنفس هذا الدور، في فيلم من نفس النوع منذ أشهر قليلة”.

وأضافت: “هل كانت هي الشخص الأكثر خبرة في هذا المجال؟ لا، لكن هل تجعلها مؤهلاتها من الخبراء المناسبين لفيلم من المستوى (1)؟ أعتقد أن الإجابة نعم”.

وتشير المستويات التي تتحدث عنها دايفيز إلى فئات ميزانية الأفلام، ومعنى أن الفيلم من المستوى (1) أن ميزانية الإنتاج أقل من ستة ملايين دولار.

شموع

Reuters
أُقيمت وقفة وأضيئت شموع لإحياء ذكرى هاتشينز في مدينة ألبوكيرك في ولاية نيو مكسيكو الأمريكية

“لا تهاون في السلامة”

واصلت منسقة ملابس فيلم “راست” دفاعها عن ريدز في مواجهة الاتهامات بضعف الخبرة التي تواجهها مسؤولة أسلحة التمثيل، قائلة: “أخبروني عن تصوركم لكيفية اكتساب الخبرة؟ جميعنا يقوم بوظيفة أولى ثم ثانية في وقت ما من حياته المهنية حتى يكتسب الخبرة”.

وأضافت: “لم يكن مساعد المخرج الذي نعمل معه متهاونا في الأمور التي تتعلق بالسلامة، فأنا لن أركب الموجة وأردد كما يفعل آخرون أنه لم يكن يهتم بالسلامة بصفة عامة”.

وأعرب مساعد المخرج في فيلم “راست” دايفيد هولز في وقت سابق من هذا الأسبوع عن صدمته وأسفه لمقتل هاتشينز.

وأضاف: “آمل أن تدفع هذه المأساة صناعة السينما إلى إعادة تقييم والممارسات السائدة فيها لضمان ألا يتأذى أحد أثناء هذه العملية الإبداعية مرة ثانية”.

وكان هولز قد صرخ “مسدس أصم”، في إشارة إلى أن السلاح الناري آمن قبل تسليمه إلى بالدوين، وفقا لما جاء في أوراق القضية.

الشرطة تقول إنه كان هناك “بعض التراخي” بشأن قوانين السلامة خلال تصوير فيلم “راست”

أليك بالدوين أُبلغ بأن المسدس آمن قبل حادث مقتل مديرة التصوير

وأعلنت منسقة ملابس الفيلم أنها سوف تقاتل من أجل منع استخدام الأسلحة الحقيقية والذخائر الحية في تصوير الأفلام، وهو ما ستفعله من أجل هاتشينز.

وهي بذلك أضافت اسمها إلى قائمة طويلة من أشهر مصوري السينما في هوليود الذين طالبوا الجهات المسؤولة عن صناعة السينما “بحظر استخدام الأسلحة النارية الحقيقية في تصوير الأفلام”.

هيلاريا بالدوين

Getty Images
اتهمت زوجة أليك بالدوين مصورين صحفيين بمضايقتها هي وأسرة النجم السينمائي

وكان من بين هؤلاء المصورين، الذين بلغ عددهم 200 مصور سينمائي وقعوا على بيان صدر بشأن الحادث، جريج فرايزر الذي شارك في تصوير فيلم “ديون”، وراشيل موريسون التي شاركت في تصوير فيلم “بلاك بانثر”، ومصورة فيلم “مولان” ماندي ووكر، وأليس بروكس مصورة فيلم “في المرتفعات”.

وقال البيان: “نتعهد بألا نجعل أنفسنا وطواقم العمل الخاصة بنا في مواجهة مثل هذه المواقف غير الضرورية القاتلة، فلدينا بدائل آمنة في المؤثرات البصرية والأسلحة غير الحقيقية”.

وأضاف: “لن ننتظر المسؤولين عن الصناعة حتى تتغير. فواجبنا أن نجعل من هذا التغيير واقعا في الصناعة”.

وتوقف إنتاج فيلم “راست” لأجل غير مسمى بينما تستمر التحقيقات في مقتل مديرة تصوير الفيلم. وقالت النيابة إنه لا يزال من المبكر جدا الحديث عن توجيه اتهامات جنائية لأحد.

ونشرت هيلاريا بالدوين، زوجة نجم هوليود، رسالة على موقع التواصل الاجتماعي عبر الصور إنستاغرام اتهمت فيها المصورين الصحفيين بمضايقتها هي وأسرتها منذ وقوع الحادث.

وقالت: “لم يحترموا طلبنا للحصول على مساحة خاصة. حتى بعد المقابلة، توقفنا للقيام بذلك في يوم آخر، لكن تعرضنا لمطاردات في السيارات مع أطفالنا. إنها لحظات مخيفة ووضع خطير”.

وتحدث الممثل الأمريكي عن الحادث في نهاية الأسبوع الماضي، واصفا ما حدث بأنه يحدث بنسبة “واحد في التريليون”.

ووصف هوتشينز بأنها كانت صديقته، مؤكدا أن فريق عمل الفيلم كان يتسم بدرجة كبيرة من الانسجام أثناء التصوير حتى “وقع هذا الحادث المروع”.

للمشاركة


بي بي سي
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com