البحث عن رهينة فرنسية سابقة عادت إلى مالي التي تعرضت للخطف فيها

صوفي

Getty Images
صوفي بيترونان أفرح عنها في أكتوبر/ تشرين الأول 2020

أصدرت السلطات في مالي أمراً بالبحث عن الرهينة الفرنسية السابقة في مالي صوفي بيترونان، ونقلها إلى العاصمة باماكو.

وقضت صوفي، البالغة من العمر 76 عاما، 4 أعوام رهينة شمالي مالي، ثم أفرج عنها في صفقة تبادل أسرى مقابل 200 من “الإسلاميين المتطرفين”، في أكتوبر / تشرين الأول عام 2020.

وتفيد التقارير بأنها عادت إلى مالي مع ابنها على الرغم من عدم حصولهما على تأشيرة.

ويعتقد أنها عادت إلى منطقة توصف بأنها بالغة الخطورة.

وقالت قوات الدرك في مالي إن السيدة بيترونان موجودة في منطقة سيكاسو القريبة من الحدود الجنوبية الشرقية مع بوركينا فاسو.

وكانت وزارة الخارجية الفرنسية أصدرت منعا باتا من السفر إلى منطقة سيكاسو، وذكرت في آخر تقاريرها، وجود أنشطة إرهابية في المنطقة، وتعرض مواطني الدول الغربية إلى الاختطاف في البلاد.

وكشفت القوات المسلحة المالية مطلع هذا الأسبوع، فرار ثلاثة مواطنين صينيين، اختطفوا في يوليو / تموز الماضي.

وقالت فرنسا الصيف الماضي إنها شرعت في تقليص حجم عمليات مكافحة الإرهاب، التي تضطلع بها، في منطقة الساحل الأفريقي بما فيها شمالي مالي.

وعندما أفرج عن صوفي بيترونان كان ابنها سيباستيان في استقبالها، ونقلا جوا إلى فرنسا، حيث استقبلهما الرئيس إيمانويل ماكرون، وفاجأت الحضور باسلامها وارتدائها الحجاب.

وسافرت بعدها إلى سويسرا حيث مقر الجمعية الخيرية التي تديرها.

لكن إذاعة فرنسا الدولية قالت إنها لم تكن سعيدة أبدا، وكانت دائما ترغب في العودة إلى مالي، حيث قضت عقدين من عمرها، ولها طفلة بالتبني هناك عمرها 20 عاما.

ولم تكن تخفي رغبتها في العودة من أجل الاطمئنان على برنامج الأطفال الذي ترعاه منظمتها الخيرية السويسرية “جمعية مساعدة غاو” في مالي. وقالت في أكتوبر / تشرين الأول 2020: “مضت أربعة أعوام منذ أن شاهدت كيف تعمل هذه البرامج”.

وسعت صوفي عدة مرات للحصول على تأشيرة من فرنسا ومن سويسرا، ولكن دون جدوى، حسب إذاعة فرنسا الدولية، فسافرت مع ابنها إلى السنغال في مارس / آذار، وعبرت الحدود البرية إلى مالي، دون صعوبة، وتوجهت إلى باماكو. ويبدو أن السلطات الفرنسية أخطرت السلطات في مالي بوجودها.

مشروع استبدال القوات الفرنسية بالمرتزقة الروس في مالي، يهدد استقرار الساحل الإفريقيLink

عدنان أبو وليد الصحراوي: الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يعلن مقتل زعيم تنظيم الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرىLink

وليس واضحا لماذا تأخرت السلطات في مالي كل هذا الوقت في إصدار بلاغ بالبحث عنها ونقلها إلى مقر قيادة الدرك.

وتفاجأت عائلتها، بهذا التحرك، مؤكدة أنها لم تحاول الخروج من باماكو إلى سيكاسو.

وتوترت العلاقات بين فرنسا والقيادة العسكرية الحاكمة في مالي في الفترة الأخيرة، لكن ليس هناك أي مؤشر على أن صوفي، ضحية لهذا الخلاف.

للمشاركة


بي بي سي
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com