أزمة تيغراي: رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد يدعو المواطنين إلى حمل السلاح ضد المتمردين

آبي أحمد

Getty Images
آبي أحمد حض المواطنين على التصدي للمتمردين بالسلاح

دعا رئيس الوزراء الأثيوبي، آبي أحمد، المواطنين في بلاده إلى حمل السلاح للتصدي إلى زحف المتمردين.

وتوجه بندائه عبر موقع فيسبوك، بعد تقارير مفادها بأن المتمردين في إقليم تيغراي سيطروا على مدن أكثر في إقليم أمهرة المجاور.

واتهمت الحكومة المتمردين بقتل 100 من الشباب في إحدى المدن التي سيطروا عليها.

ودعت الولايات المتحدة إلى هدنة بعد عام من النزاع المسلح الذي تسبب في إزمة إنسانية.

وتقول جبهة تحرير شعب تيغراي إن هدفها هو فك الحصار المضروب على المنطقة الشمالية من البلاد.

وقال أحمد في بيانه إن زحف المتمردين “يدفع بالبلاد إلى حتفها”.

وحض المواطنين على “تنظيم أنفسهم بأي طريقة قانونية وحمل أي سلاح أو قوة من أجل التصدي والقضاء على جبهة تحرير تيغراي الإرهابية”، وفق ترجمة أوردها موقع أديس ستاندرد نيوز.

وتزامنت تصريحات أحمد مع تقارير عن سيطرة المتمردين على بلدتي ديسي وكومبولتشا الاستراتيجيتين في إقليم أمهرة، على بعد 300 كيلومتر شمالي العاصمة أديس أبابا.

وكتبت الحكومة الأثيوبية الاثنين على تويتر أن “المتمردين أعدموا 100 من الشباب” في منطقة كومبولتشا. ولم يصدر أي تعليق من جبهة تحرير شعب تيغراي بخصوص هذه التهمة.

ويصعب التحقق من مزاعم طرفي النزاع لأن وسائل الاتصال مقيدة في البلاد.

ودق وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، ناقوس الخطر بشأن تصاعد النزاع المسلح. وكتب على تويتر يقول: إن استمرار القتال لا يطيل إلا عمر الأزمة الإنسانية شمالي أثيوبيا.

خريطة إثيوبيا وتظهر أقليم تيغراي والعاصمة ميكيلي التي تعرضت للقصف

BBC

ولقي عشرات الأشخاص حتفهم في الحرب، التي دفعت بالملايين إلى النزوح عن ديارهم، وتركت مئات الآلاف يواجهون المجاعة، حسب تقارير الأمم المتحدة.

ويتهم الطرفان بارتكاب مجازر في النزاع، ولكن كلاهما ينفي التهم الموجهة إليه.

واندلعت الحرب يوم 4 نوفمبر/ تشرين الثاني من العام الماضي، عندما أمر رئيس الوزراء الإثيوبي بشن عملية عسكرية على القوات في إقليم تيغراي.

وقال إنه فعل ذلك ردا على هجوم تعرضت له قاعدة عسكرية للقوات الحكومية هناك.

ماذا يجري في إقليم تيغراي الإثيوبي؟

الصراع في تيغراي: اتهامات متبادلة بين المتمردين والحكومة الإثيوبية بالمسؤولية عن تردي الأوضاع الإنسانية في الإقليمk

الصراع في تيغراي: تعرف على الجماعات المسلحة التي وحدت صفوفها ضد حكومة أبي أحمدk

الصراع في تيغراي: هل تلجأ جبهة تحرير تيغراي إلى حرب العصابات؟

وتصاعد التوتر بعد شهور من الخلاف بين الحكومة المركزية وقادة جبهة تحرير شعب تيغراي، التي تعد الحزب المسيطر على الإقليم.

وصنفت الحكومة لاحقا جبهة تحرير شعب تيغراي تنظيما إرهابيا واستبعدت أي مفاوضات سلام معها.

ولم تتمكن الحكومة الاتحادية من وقف تقدم المتمردين وسيطرتهم على المزيد من البلدات على الرغم من عملياتها العسكرية المتجددة بما فيها الغارات الجوية.

للمشاركة


بي بي سي
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com