صحفي من اليمين المتطرف “ينافس” إيمانويل ماكرون في الانتخابات الرئاسية في فرنسا

إريك زمور

BBC
لطالما لفت زمور، وهو ابن لمهاجرين يهوديين من الجزائر، الانتباه إلى آرائه المثيرة للجدل

كان لا يزال هناك نحو 100 شخص يصطفون خارج القاعة، عندما امتلأت وأغلقت الأبواب. ليس هذا سيئًا بالنسبة لرجل لم يعلن ترشحه رسميًا بعد.

يهز إريك زمور سباق الانتخابات الرئاسية في فرنسا، حتى قبل أن يبدأ.

وقد شكل تجمعه في بلدة بيزييه الجنوبية الصغيرة صورة مقلقة للزعيمة اليمينية المتطرفة في فرنسا، مارين لوبان. وتشير استطلاعات الرأي إلى أنه في طريقه لمنافستها على قيادة اليمين القومي المتشدد في البلاد.

لطالما لفت زمور، وهو ابن لمهاجرين يهوديين من الجزائر، الانتباه إلى آرائه المثيرة للجدل – مدعيا، على سبيل المثال، أن اليهود الفرنسيين كانوا محميين من قبل الدولة خلال الحرب العالمية الثانية. في الواقع، أرسل نظام فيشي الفرنسي في زمن الحرب آلاف اليهود الفرنسيين وكذلك اللاجئين اليهود إلى معسكرات الموت النازية.

الآن، كما يقول، يتم “إغراق” فرنسا من قبل المهاجرين، ويجب إجبار الآباء على تسمية أطفالهم بـ “أسماء فرنسية”.

واستهدف خطابه في بيزييه نظام التعليم في فرنسا – الذي “اخترقته الماركسية ومناهضة العنصرية وأيديولوجيات مجتمع الميم”، حسب رأيه.

ويشير مصلح مجتمع الميم إلى مجتمع مثلي الجنس، ومزدوجي الميول الجنسية، والعابرين جنسيا، وداعميهم.

أما وسائل الإعلام الفرنسية، فقد وصفها بأنها “آلة دعاية تكره فرنسا”.

واضاف: “يحصلون على أجورهم من حصيلة ضرائبك، ويبصقون عليك باستمرار. إنهم يبصقون على التاريخ والثقافة الفرنسيين، ويبصقون على الشعب الفرنسي الذي يريدون رؤيته يختفي”.

ربما تكون لغته عنيفة لكنها لم تكن غير متوقعة. عرفه الكثير من الجمهور هنا من خلال دوره كمقدم تلفزيوني صريح ومعلق لقناة “سي نيوز” الفرنسية اليمينية.

كان كريستيان يجلس في الصف الأمامي، قاد سيارته من بلدة قريبة مع أسرته. أخبرني أنهم لم يحضروا اجتماعًا سياسيًا من قبل ولا ينتمون إلى أي حزب سياسي.

لكنهم أحبوا إريك زمور.

أوضح كريستيان: “إنه يقولها كما هي. إنه أكثر تواضعا (من السياسيين الآخرين). إنه لأمر رائع أن يهز الانتخابات الرئاسية الفرنسية. أعتقد أنه يشبه بوريس جونسون إلى حد ما”.

بعد انتهاء فعاليات التجمع، سألت السيد زمور عن كيفية تعامله مع العلاقات الفرنسية البريطانية بشكل مختلف، إذا أصبح رئيسًا لفرنسا.

قال: “أنا أحترم البريطانيين. إنهم شعب عظيم يستحق الاحترام. أعتقد أن المفوضية الأوروبية في بروكسل لا تحترمهم. لم يغفروا لهم خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي”.

مارين لوبان

AFP
تكافح مارين لوبان الآن للإبقاء على الناخبين اليمينيين المتطرفين في صفها

كانت بيزييه معقلا انتخابيا لمارين لوبان. لقد أبلت بلاءً حسنًا هنا في السباق الرئاسي الأخير، لكن مع صعود إيريك زمور في استطلاعات الرأي، تراجعت. حتى أن أحد الاستطلاعات الأخيرة جعله يتفوق عليها ليخوض جولة الإعادة مع الرئيس ماكرون.

بعد سنوات من “إزالة السموم” من حزبها، من أجل جذب مجموعة أوسع من الناخبين، تواجه لوبان الآن تحديًا من اليمين أيضًا.

لكن ليس أنصار لوبان وحدهم من حضروا هنا في بيزييه الليلة.

أخبرني جيرار أنه لم يصوت أبدًا لمارين لوبان.

قال: “كنت مهتمًا جدًا بماكرون. لكنه لا يفعل ما يكفي في مجال الأمن. زمور يجذبني الآن – أجده غريباً بعض الشيء!”

ماكرون

AFP
يواجه الرئيس ماكرون معارضة شديدة من اليمين واليسار

فقد الرئيس ماكرون دعم اليسار على مدى السنوات الخمس الماضية، حيث استجاب للمخاوف المتزايدة بشأن الأمن والهجرة، وحاول جاهدًا كسب يمين الوسط.

عمدة بيزييه، روبرت مينارد، قريب سياسيا من مارين لوبان – وهو صديق لها ولـ زمور أيضا.

أخبرني السيد مينارد أنه كان يضغط عليهما لتوحيد قواهما، لمواجهة إيمانويل ماكرون.

وقال: “شرحت لإريك: لا يمكنك الفوز بدون مارين لوبان – إنه مستحيل. وقلت لمارين: لا يمكنك الفوز بدون إريك”.

وأضاف: “يجب ألا تؤدي الانقسامات إلى هزيمة معسكرنا. لمرة واحدة، يمكننا الفوز”.

وعلى الرغم من كل الاهتمام الذي يحيط بالصعود السريع لزمور، لم يشر أي استطلاع حتى الآن إلى أنه – أو مارين لوبان – سيتغلب على الرئيس ماكرون في جولة الإعادة على الرئاسة. لقد حققت مارين لوبان نتيجة مخيبة للآمال في الانتخابات الإقليمية، في وقت سابق من هذا العام.

ومع ذلك، فقد تحولت السياسة الفرنسية إلى اليمين في السنوات الأخيرة. والسياسيون من ماكرون إلى لوبان عازمون على الاقتطاع من الكعكة.

الحزب اليميني الرئيسي في فرنسا، الجمهوريون، لم يتخذ قرارًا بعد بشأن مرشح – وهي علامة على مدى الانقسام الذي وصل إليه اليمين هنا.

أعادت الانتخابات الرئاسية الأخيرة رسم الخريطة السياسية، واستبعدت كلا الحزبين الرئيسيين من جولة الإعادة.

كل ذلك دمر الاشتراكيين. ويخشى الكثير في الجمهوريين من أنه إذا لم يكونوا حذرين، فقد يحين الدور عليهم هذه المرة.

في غضون ذلك فإن زمور – وليس ماكرون أو لوبان – هو الذي يهيمن على التغطية هنا.

لا يزال الوقت مبكرا، ولا تزال الحملة الرسمية على بعد أشهر، لكن السباق على مستقبل فرنسا قد بدأ بالفعل.

للمشاركة


بي بي سي
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com