مسؤول في طالبان يصف تنظيم الدولة الإسلامية في أفغانستان “بالصداع”

للمشاركة

قال ذبيح الله مجاهد، نائب وزير الإعلام والثقافة لدى طالبان، إن تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) “سيقمع قريباً”، حسبما أفادت قناة طلوع نيوز التلفزيونية الخاصة الخميس.

وقال مجاهد: “نحن لا نصنف داعش تهديداً بل صداعاً، لقد طردوا وعثر على ملاجئهم” ، مضيفاً أن التنظيم لا “يدعم الشعب الأفغاني”.

لكن محللين سياسيين استصرحتهم القناة، رأوا أن تنظيم الدولة يعدّ “مشكلة جدية في أفغانستان”.

وقال المحلل السياسي تميم بحيص: “قد لا يحظى تنظيم الدولة بدعم محلي أو إقليمي، ومن دون هذا الدعم لن يتمكن مقاتلوه من الصمود طويلاً، لكنهم قادرون على التسبب بمشاكل لطالبان”.

ويقول الصحافي طاهر خان في حديثه مع قناة “طلوع”: “قالت طالبان إنها أطلقت عمليات ضد داعش في كابل ومناطق أخرى، ما يعني أن التنظيم موجود، ولكن ليس بالزخم نفسه عند سيطرته على مناطق مثل ولاية ننكرهار. لقد غير التنظيم استراتيجيته، ما يعني أنهم يصبون اهتمامهم الآن على المدن”.

وقد أفادت تقارير إعلامية أن طالبان نفذت عمليات ضد تنظيم الدولة في عدة مدن أفغانية، خصوصاً في كابل.

وكان تنظيم الدولة الإسلامية تبنى الإثنين الفائت هجوماً استهدف الأحد مسجداً في كابل أوقع خمسة قتلى، بعدما أكدت حركة طالبان أنها قضت على خلية نائمة تابعة للتنظيم في العاصمة الأفغانية.

وعبر وكالة أعماق التابعة له أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجوم الذي قال إن “استشهاديا” نفّذه.

وسبق أن أعلن “تنظيم الدولة الإسلامية-ولاية خراسان” مسؤوليته عن عدد من الهجمات الأكثر دموية التي وقعت في السنوات الأخيرة في أفغانستان.

وتنظيم الدولة الإسلامية في إقليم خراسان، هو الفرع الإقليمي التابع لتنظيم ما يعرف بـ”الدولة الإسلامية”، الناشط في أفغانستان وباكستان.

ويعد التنظيم الأكثر تطرفاً وعنفاً، من بين جميع التنظيمات والفصائل الإسلامية في أفغانستان، على الإطلاق.

وأعلن الفصيل عن نفسه مطلع عام 2015، في ذروة صعود التنظيم الأم في سوريا والعراق، قبل أن يندحر ويتفكك تحت ضربات الحلف لذي قادته الولايات المتحدة.

ويجند التنظيم المتطوعين، من أفغانستان وباكستان على حد سواء، خصوصاً المنشقين عن حركة طالبان في أفغانستان، والذين يعتبرون أن الحركة غير ملتزمة بالشرع بالشكل الكافي.


للمشاركة


بي بي سي
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com