دبلوماسيون بريطانيون يلتقون بقادة طالبان في أفغانستان

للمشاركة

غاس وأمير خان متقي

Reuters

قالت وزارة الخارجية البريطانية إن مسؤولين بريطانيين سافروا إلى أفغانستان للقاء أعضاء بارزين في حركة طالبان.

وقالت الحكومة البريطانية إنها ناقشت كيف يمكن أن تساعد في معالجة الأزمة الإنسانية ومنع الإرهاب والحاجة إلى ممر آمن لأولئك الذين يرغبون في مغادرة البلاد.

وناقشوا أيضا حقوق النساء والفتيات ومعاملة الأقليات.

وغادرت القوات البريطانية أفغانستان في نهاية أغسطس/آب الماضي، منهية بذلك مشاركة عسكرية استمرت 20 عامًا في البلاد.

وجاءت مغادرة القوات البريطانية في الوقت الذي تقدمت فيه قوات طالبان بسرعة عبر البلاد للإطاحة بالحكومة الأفغانية.

الإرهاب

ويمثل اجتماع الأربعاء المرة الأولى التي يعود فيها مسؤولون بريطانيون إلى كابل للقاء القيادة الجديدة لطالبان.

وضمن جهود لفتح قنوات اتصال مع طالبان، سافر السير سيمون غاس، الممثل الأعلى لرئيس الوزراء للانتقال الأفغاني ومارتن لونغدين القائم بالأعمال في سفارة بريطانيا لدى كابل المقيم في الدوحة الآن، إلى أفغانستان.

واجتمعا مع كبار قادة طالبان من بينهم وزير الخارجية، مولوي أمير خان متقي، ونائبي رئيس الوزراء الملا عبد الغني برادر أخوند ومولاوي عبد السلام حنفي.

مطار كابل

Reuters

وقالت وزارة الخارجية: “ناقش السير سايمون والدكتور لونغدن كيف يمكن أن تساعد بريطانيا أفغانستان في معالجة الأزمة الإنسانية، وأهمية منع البلاد من أن تصبح حاضنة للإرهاب، وضرورة استمرار المرور الآمن لمن يريدون المغادرة. البلد”.

وقالت الوزارة “تواصل الحكومة بذل كل ما في وسعها لضمان مرور آمن لأولئك الذين يرغبون في المغادرة، وهي ملتزمة بدعم شعب أفغانستان”.

“علاقات بناءة”

وقال عبد القهار بلخي، المتحدث باسم طالبان، إن الاجتماع ركز على “مناقشات مفصلة حول إحياء العلاقات الدبلوماسية بين البلدين”.

وقال إنه يتعين على البلدين “بدء فصل جديد من العلاقات البناءة”، مضيفًا: “نتوقع من الآخرين أيضًا ألا يعملوا على إضعاف حكومتنا”.

وقال جيمس لاندال، المراسل الدبلوماسي لبي بي سي، إن الاجتماع لا يعني أن بريطانيا تعترف رسميًا بطالبان كحكام شرعيين لأفغانستان، وإنما يعني فقط أنها تريد إجراء اتصالات.

وأضاف أن المساعدات كانت إحدى أدوات الدفع التي استخدمها الغرب، وستكون جزءًا أساسيًا من المفاوضات، حيث تخشى المنظمات غير الحكومية أن يؤدي انهيار الاقتصاد الأفغاني إلى أزمة إنسانية.

وبعد الاجتماع، قال لونغدن، في تغريدة على تويتر: “إنها الأيام الأولى، وليس من المستغرب أن هناك نقاط اختلاف بيننا”.

وأضاف “لكن مثل هذه التحديات الصعبة تنتظر أفغانستان (وخارجها)، ومن الصواب اختبار ما إذا كان بإمكاننا المشاركة بشكل عملي وإيجاد أرضية مشتركة – لصالح كل من بريطانيا والشعب الأفغاني”.

وكان رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون قال في وقت سابق إنه “سيكون من الخطأ أن تعترف أي دولة بأي نظام جديد في كابل قبل الأوان أو بشكل ثنائي”.

وأضاف، بدلاً من ذلك، “ينبغي على تلك الدول التي تهتم بمستقبل أفغانستان أن تعمل على إيجاد ظروف مشتركة حول سلوك النظام الجديد قبل أن نقرر، معًا، ما إذا كانت ستعترف به وبأي شروط”.

وفي الوقت ذاته، حذر أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، من أن “مقاطعة” طالبان “لن تؤدي إلا إلى استقطاب وردود أفعال، في حين أن الحوار قد يكون مثمرا”.


للمشاركة


بي بي سي
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com