انتخابات قطر: القطريون يصوتون لاختيار أول مجلس شورى في تاريخهم وسط انتقادات حقوقية

للمشاركة

انتخابات قطر

EPA
القطريون سيختارون ثلثي المجلس في حين سيعين الأمير الثلث الآخر

صوت القطريون السبت، في أول انتخابات في تاريخ البلاد لاختيار مجلس شورى.

وأثارت هذه الانتخابات انتقادات منظمات حقوقية دولية منها هيومان رايتس ووتش، بسبب استبعاد مواطنين من الترشح والتصويت وسط مخاوف حول المساواة والمواطنة.

ويحق لأمير قطر تميم بن حمد آل ثاني تعيين ثلث أعضاء مجلس الشورى، والذي أثارت طريقة انتخابه جدلا كبيرا مع استبعاد مواطنين من قبيلة آل مرة من المشاركة في الانتخابات، مما أدى لاحتجاجات داخلية.

وخصصت اللجنة المشرفة على الانتخابات أماكن خاصة للرجال وأخرى للنساء، ليختاروا 30 عضوا من أعضاء المجلس المكون من 45 عضوا، بخلاف الثلث الذي يعينه الأمير.

النيابة العامة في قطر تحقق مع 7 أشخاص بتهمة إثارة نعرات قبلية وعنصرية

جدل حول شروط الترشح لأول انتخابات تشريعية في قطر

أمير قطر يحدد موعد أول انتخابات تشريعية في تاريخ البلاد

وسيكون للمجلس سلطة تشريعية ويصادق على السياسات العامة للدولة والموازنة، ولكن لن تكون له سيطرة على السياسات الدفاعية والأمنية والاقتصادية والاستثمارية بالدولة.

وبحسب قوائم المرشحين، هناك 26 امرأة من بين 234 مرشحا في 30 منطقة في البلاد، التي أجرت منذ عدة سنوات انتخابات بلدية.

وتجرى الانتخابات بعد الموافقة عليها في استفتاء على الدستور عام 2003.

ويتحدث منتقدون عما يصفونه بالتضييق فيما يتعلق بالسماح لجميع المواطنين بالتصويت واستبعاد البعض.

ويشكل المواطنون المؤهلون للتصويت حوالي 10 بالمئة فقط من إجمالي عدد سكان قطر، البالغ عددهم 2.8 مليون نسمة، ويشكل العمال الوافدون الغالبية العظمى من السكان.

وأثارت استطلاعات الرأي وجود حساسيات قبلية بين سكان قطر، بعد صدور قانون الانتخابات الذي يقصر التصويت على القطريين الذين كانت أسرهم موجودة في البلاد قبل عام 1930، وهو ما حرم بعض أفراد قبيلة آل مرة الكبرى في البلاد من التصويت.

كما يخوض المرشحون الانتخابات في الدوائر الانتخابية المرتبطة بمكان إقامة عائلاتهم أو قبيلتهم في الثلاثينات، باستخدام بيانات جمعتها السلطات التي كانت تخضع للنفوذ البريطاني آنذاك.

وقالت منظمة هيومان رايتس ووتش إن آلاف القطريين مستبعدون من التصويت واختيار من يمثلهم في مجلس الشورى.

وأكد آدم كوغل، نائب مدير قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش في بيان، أنه كان يمكن لمحاولة قطر إشراك المواطنين في الحكم “أن تكون لحظة يُحتفى بها، لكنها تشوّهت بفعل حرمان العديد من القطريين من حقوق المواطنة الكاملة وقمع منتقدي الحرمان التعسفي من الاقتراع”.

بينما قال عضو في اللجنة المشرفة على الانتخابات لوكالة فرانس برس، إنهم يتوقعون أن تكون المشاركة في التصويت “كبيرة”.

يبلغ عدد القطريين حوالي 333 ألف مواطن، لكن أحفاد أولئك الذين كانوا مواطنين في عام 1930 هم فقط المؤهلون للتصويت والترشح، مما أدى إلى استبعاد أفراد العائلات المجنّسة منذ ذلك الحين.

تعد الكويت الدولة الخليجية الوحيدة التي تمنح سلطات كبيرة لبرلمان منتخب، على الرغم من أن صنع القرار النهائي هو مسؤولية أمير البلاد، كما هو الحال في كل الدول الخليجية المجاورة.


للمشاركة


بي بي سي
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com