جيمس بوند: ما وجه الشبه بين الأفلام الخيالية وواقع جهاز الاستخبارات البريطاني “إم أي 6″؟

للمشاركة

دانيال كريغ في دور جيمس بوند

Alamy
دانيال كريغ في دور جيمس بوند

أخيرا، بعد التأخيرات التي سببها وباء كورونا، والتغيير المفاجئ للمخرج، صدر أحدث فيلم ضمن سلسلة أفلام جيمس بوند والذي طال انتظاره.

فيلم No Time to Die أو “لا وقت للموت” هو الفيلم الخامس والعشرون ضمن سلسلة بوند، والظهور الأخير لدانيال كريغ في دور جيمس بوند.

فهل يحمل خيال أفلام بوند أي علاقة على الإطلاق بالحياة الحقيقية في جهاز الاستخبارات البريطاني MI6 – وكالة التجسس الخارجية البريطانية والمعروفة أكثر باسم خدمة المخابرات السرية (SIS) – وربما الأهم من ذلك، ما مدى أهمية وكالة التجسس في هذا العصر الرقمي؟

تقول سام (ليس اسمها الحقيقي): “أعتقد أن أكبر نقطة اختلاف هي أننا أكثر تعاونًا بكثير من الأشخاص في أفلام بوند. من النادر جدا، إذا حدث ذلك من الأساس، ستخرج (إلى مهمة) بمفردك بدون دعم. الأمر كله مرتبط بالفريق … لديك دائمًا فريق أمني من حولك”.

سام هي ضابط محقق قضايا في إم أي 6 ولها خلفية في مكافحة الإرهاب، وهي واحدة من العديد من ضباط المخابرات العاملين الذين طلبت مقابلتهم وإجراء حوارات معهم قبل إصدار بوند الأخير.

حسنًا، إذا لم يكونوا بوند، فما الذي يفعله بالضبط ضباط إم أي 6 الواقعيون، سواء كانوا مقيمين في مقرهم في ثيمسايد في لندن أو في الخارج “في الميدان”؟

تقول تارا، وليس اسمها الحقيقي: “هناك مجموعة متنوعة هائلة من الأدوار التي يمكنك القيام بها”. “هناك تشغيل وكلاء وتجنيد، نحن بحاجة إلى خبراء تقنيين، لدينا فرق اتصالات، هناك مخاطر في الخط الأمامي. لا يوجد شخص واحد بمفرده. هناك تشابه ضئيل جدًا مع واقع العمل لدى إس أي إس. لذلك أعتقد إذا جاء شخص ما راغبًا في القيام بذلك (ما يحدث في الأفلام)، فسوف يدرك سريعًا في عملية التقديم أن هذا ليس مناسبًا له”.

هل هو مسلح؟ هل يحمل ضباط إم أي 6 أسلحة نارية؟ حصلت على رد رسمي: “لا يمكننا تأكيد ذلك أو نفيه”.

لكن ضابطًا آخر من الوكالة قال لي: “فكرة وجود رجل يشق طريقه في جميع أنحاء العالم، وهو يطلق النار على الناس هي لعنة مطلقة بالنسبة لنا. شخص مثل هذا ببساطة لن يدخل من الباب (باب جهاز الاستخبارات)”.

مشهد من فيلم جيمس بوند الأخير "لا وقت للموت"

Alamy
تلقى أحدث أفلام بوند تقييمات رائعة

لكن عد إلى الوراء دقيقة وفكر في بعض المناطق الأكثر خطورة من العالم، حيث من المرجح أن يعمل جامعو الاستخبارات البريطانيون في الخارج، ومن الصعب أن نتخيل أنه لا يتم تسليحهم فعليًا، وإلا فسيتم تجهيز شخص قريب جدًا منهم بالأدوات ليراقبهم.

بالمعنى الدقيق للكلمة، ضباط إم أي 6 ليسوا عملاء. إنهم ضباط استخبارات يحاولون، في نهاية المطاف، إقناع العملاء الفعليين – الذين يمكن أن يكونوا أفراداً في أماكن حساسة، على سبيل المثال، داخل خلية تخطيط لهجوم تابعة للقاعدة أو منشأة أبحاث نووية تابعة لدولة معادية – للقيام بسرقة أسرار حيوية نيابة عن حكومة صاحبة الجلالة.

إن العملاء هم من يتحملون أكبر المخاطر كل يوم، ومن الواضح أن وكالة الاستخبارات تبذل قصارى جهدها لحماية هوياتهم وعائلاتهم.

إذن، ما مدى قرب مشغل العميل من العميل ذاته؟ أتساءل. هل يمكن أن يكونوا أصدقاء؟

يقول توم، ضابط آخر في الخدمة: “هناك اعتماد على بعضنا البعض. أنت مسؤول عن حياة شخص ما، لذا فأنتما تقولان أشياء لبعضكما البعض قد لا ترغبان في سماعها، وقد تجري بينهما محادثات حادة، لكن الأمر كله يتعلق بسلامتهما”.

وتضيف تارا: “يعرض الناس حياتهم للخطر من أجل العمل معنا. البعض منهم ليس في غاية الخطورة. ولكن هناك فئة من الأشخاص يشرفنا العمل معهم، والذين إذا تم اكتشاف أنهم يعملون معنا، سيكونون في خطر شديد. ويمكن أن يفقدوا حياتهم، و نحن نأخذ ذلك على محمل الجد منذ اللحظة الأولى للتفاعل مع هؤلاء الأشخاص”.

منظر عام لمقر جهاز الاستخبارات الخارجية البريطاني MI6 في لندن

BBC
منظر عام لمقر جهاز الاستخبارات الخارجية البريطاني MI6 في لندن

لقد حدث الكثير في العالم الحقيقي للتجسس في السنوات الست منذ آخر فيلم لـ بوند، Spectre، في عام 2015. لقد جاءت الخلافة التي أعلنها تنظيم الدولة الإسلامية وذهبت، وانهارت صفقة احتواء طموحات إيران النووية تقريبًا والصين تُصدر ضجيجًا بشأن “استعادة” تايوان. يوجد الكثير هنا لإبقاء أفراد MI6 مشغولين.

ولكن في عصر يترك فيه كل إجراء نتخذه في حياتنا تقريبًا بصمة رقمية، فهل لا يزال هناك مكان للذكاء البشري لمدرسة الاستخبارات القديمة، وهو الفن العريق لإقناع بعض الأشخاص بالمساعدة في سرقة أسرار الآخرين؟

تقول إيما، مرة أخرى ليس اسمها الحقيقي، وهي مسؤول تقني كبير في الجهاز: “إذا نظرت إلى نوع دورة حياة البيانات الشاملة إلى أن يتم تحليلها فعليًا، فهناك أشخاص يشاركون في كل خطوة من تلك العملية. وتلك هي العلاقات التي سنبنيها. بالطبع نحن نعمل على تسخير كل هذه التقنيات لدعم ضباط استخباراتنا في الميدان”.

إذن، هل هناك ورشة عمل فعلية مليئة بالأجهزة داخل دهاليز مقر MI6 في مبنى فوكسهول كروس بلندن؟ نعم، على ما يبدو.

تقول إيما: “الأمر مختلف تمامًا عما نشاهده في الأفلام. لدي فريق أكبر من المهندسين يعملون على تقديم قدرات جديدة. وعلى عكس الأفلام، لا نرتدي جميعًا معاطف بيضاء ولا نبدو جميعًا مثل المهوسين. [ولكن] فيما يتعلق بالأدوات، فنحن نعمل كثيرًا عن كثب مع ضباط المخابرات لنعثر على ما يريدون”.

لقد مر ما يقرب من 60 عامًا على فيلم بوند الأول، “دكتور لا” في عام 1962، وعشر سنوات أخرى بعد ذلك منذ أن ابتكر المؤلف إيان فليمنغ هذه الشخصية الخيالية لأول مرة بعد العمل في المخابرات البحرية.

منذ ذلك الحين، تغير شكل التجسس بشكل لا يمكن تخيله.

هناك ضباط في المستويات العليا من MI6 اليوم، بدأوا حياتهم المهنية في وقت قبل الهواتف المحمولة أو الإنترنت، ناهيك عن وسائل التواصل الاجتماعي. تم الاحتفاظ بالسجلات إلى حد كبير في خزائن معدنية وخزائن فولاذية للملفات. لم تكن البيانات البيومترية مستخدمة بعد، ولم يكن MI6 موجودًا رسميًا حتى عام 1994. في ذلك الوقت، كان من السهل نسبيًا الحصول على ضابط مخابرات سري عبر الحدود أو داخل موقع معاد يستخدم هوية مفترضة وأحيانًا، حرفيا، لحية مزيفة ونظارات.

الأمر أصعب هذه الأيام – رغم أنه ليس مستحيلاً. خذ على سبيل المثال فريق جهاز الاستخبارات الروسي، الذي سافر دون عوائق إلى مدينة سالزبيري البريطانية في عام 2018، من أجل اغتيال الضابط السابق في جهاز الاستخبارات الروسي “كي جي بي” سيرغي سكريبال، وذلك وفقًا لشرطة لندن.

اليوم أعطت ثورة البيانات – وما تشمله مثل التعرف على قزحية العين، البيانات البيومترية، الذكاء الاصطناعي، الإنترنت، التشفير، والحوسبة الكمية – أولوية للتكنولوجيا في التجسس.

يقول السير أليكس يونغر، الذي أدار MI6 لمدة ست سنوات حتى العام الماضي، إن الذكاء البشري سيظل دائمًا لا غنى عنه. ويحذر نظيره الخيالي على الشاشة – الذي يحمل اسم M ويجسده رالف فاينس في فيلم No Time to Die – من أن “العالم يتسلح أسرع مما يمكننا الرد”.

من الواضح أنه شيء يجعل النساء والرجال الواقعيين في MI6 يقبلون على العمل.


للمشاركة


بي بي سي
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com