الانتخابات الروسية: فوز حزب بوتين بأكثر من ثلثي مقاعد البرلمان ومزاعم بالتزوير

للمشاركة

يقوم أعضاء لجنة الانتخابات المحلية بفرز الأصوات في مركز اقتراع

EPA
اتهم معارضو الرئيس فلاديمير بوتين السلطات الروسية بتزوير جماعي في الانتخابات

فاز حزب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأغلبية برلمانية بعد انتخابات شابتها مزاعم تزوير.

مع فرز جميع الأصوات تقريبا، فاز حزب روسيا الموحدة بحوالي 50٪ من الأصوات، ما يمثل انخفاضا طفيفا عما حققه في الانتخابات السابقة.

ومُنع أكبر منتقدي بوتين من الترشح، ووردت تقارير عن حشو أوراق الاقتراع وعن التصويت الإجباري.

ورفضت لجنة الانتخابات الروسية مزاعم حدوث مخالفات واسعة النطاق.

ومع فرز أكثر من 99٪ من الأصوات، حصل الحزب الشيوعي، أقرب منافس لروسيا الموحدة، على حوالي 19٪ من الأصوات، وفقا للجنة الانتخابات.

ويقول مسؤولون إن فوز حزب روسيا الموحدة سيحصل على أكثر من ثلثي مقاعد البرلمان البالغ عددها 450 مقعدا.

ومع ذلك، على الرغم من احتفاظ الحزب بالأغلبية في البرلمان، فقد خسر بعضا من قاعدته. وفي عام 2016، حصل الحزب على 54٪ من الأصوات.

وشهد الشيوعيون الذين يدعمون مبادرات بوتين في البرلمان على نطاق واسع، دعمهم ينمو بنحو 6٪. لكن زعيمهم، جينادي زيوغانوف، زعم وقوع انتهاكات واسعة النطاق، بما في ذلك حشو صناديق الاقتراع، وفقا لوكالة أسوشيتيد برس للأنباء.

وقالت رئيسة لجنة الانتخابات الروسية إيلا بامفيلوفا إن النتائج النهائية ستعلن يوم الجمعة.

ومن المحتمل أن يكون القلق بشأن مستويات المعيشة ومزاعم الفساد التي أثارها معارض الكرملين المسجون أليكسي نافالني قد أثرت على دعم الناس لحزب بوتين.

لكن حزب بوتين لا يزال يحظى بشعبية لدى العديد من الروس الذين ينسبون إليه الفضل في الوقوف في وجه الغرب واستعادة الكبرياء الوطني.

وفي خطاب تلفزيوني يوم الاثنين، شكر بوتين الناخبين على ثقتهم وقال إن روسيا الموحدة أكدت دورها كحزب قيادي.

ودعا أنصار نافالني إلى الاحتجاجات وأدانوا النتيجة التي وصفوها بأنها غير شرعية.

وشهدت الانتخابات إدخال عدد من المدن التصويت الإلكتروني.

إحدى هذه المدن كانت العاصمة موسكو، حيث خسر بعض مرشحي الحزب الشيوعي تقدمهم عندما تم الإعلان عن التصويت الإلكتروني في اللحظة الأخيرة.

أحد أقلام الاقتراع في الانتخابات البرلمانية الروسية

Getty Images
جرى التصويت على مدى ثلاثة أيام

وكتب أحد المرشحين الشيوعيين المهزومين ميخائيل لوبانوف على تويتر “أعلم أن مثل هذه النتيجة ببساطة غير ممكنة”.

ولأول مرة منذ عام 1993 ، لم يكن مراقبو الانتخابات من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا حاضرين بسبب القيود التي فرضتها السلطات الروسية.

وقال متحدث باسم الاتحاد الأوروبي إن الانتخابات لم تخضع للمراقبة المناسبة ولم تجر بطريقة حرة ونزيهة. وكررت حكومات المملكة المتحدة وألمانيا والولايات المتحدة هذا الرأي.

“انتهاكات جسيمة”

وقالت مجموعة غولوس المستقلة لمراقبة التصويت يوم الاثنين والتي وصفتها السلطات الروسية بأنها “وكيل أجنبي”، إنها تلقت حوالي 5 آلاف تقرير عن خروقات محتملة في عمليات التصويت.

وفي غضون ذلك، قالت وزارة الداخلية الروسية للصحفيين إنها لم تسجل أي “انتهاكات كبيرة”.

وخلال التصويت الذي استمر ثلاثة أيام ، أظهرت مقاطع الفيديو المنشورة على وسائل التواصل الاجتماعي طوابير طويلة خارج بعض مراكز الاقتراع. وذكرت وكالة أنباء انترفاكس أن هذا هو الحال بخاصة خارج مراكز الشرطة. لكن المتحدث باسم الكرملين رفض المزاعم القائلة بأن ذلك مؤشر على تعرض الناس لضغوط للتصويت.

لكن غولوس قالت إنها تلقت “رسائل عديدة” من أشخاص قالوا إن أرباب العمل أجبروهم على التصويت، بالإضافة إلى تلقيها مزاعم بتزوير انتخابي.

وفي أجزاء من شرق أوكرانيا التي يسيطر عليها الانفصاليون المدعومون من روسيا، سُمح للمقيمين الذين يحملون الجنسية الروسية بالتصويت، فيما عبر البعض الحدود لزيارة مراكز الاقتراع الروسية.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

EPA
شكر الرئيس بوتين الناخبين على الثقة في حزبه روسيا الموحدة

“لا أرى فائدة من التصويت”

كان هناك غضب أيضا بعد إزالة تطبيق سمارت فوتينغ الذي ابتكره نافالني، من متاجر آبل وغوغل في اليوم الذي بدأ فيه الروس التصويت.

وهددت السلطات الروسية الشركتين بغرامات كبيرة إذا رفضتا إزالة التطبيق الذي أخبر المستخدمين من بإمكانه الإطاحة بمرشحي الحزب الحاكم. ولم يتضح بعد ما إذا كان للتطبيق أي تأثير على تصويت الناس.

وقالت المتحدثة باسم نافالني كيرا يارمش لوكالة فرانس برس “هذا حقا لا يصدق. أتذكر الشعور السائد في عام 2011، عندما سرقوا الانتخابات. الشيء نفسه يحدث الآن”.

وقاد نافالني احتجاجات حاشدة ضد الحكومة في عام 2011 في أعقاب الانتخابات البرلمانية التي قال منتقدون إنها شابتها عمليات تزوير.

وقال أحد المتقاعدين في موسكو الذي عرف عن اسمه فقط باسم أناتولي، لوكالة رويترز إنه صوت للحزب الحاكم لأنه يقدر جهود بوتين لاستعادة نفوذ روسيا على المسرح العالمي.

وقال “دول مثل الولايات المتحدة وبريطانيا تحترمنا بشكل أو بآخر مثلما احترمت الاتحاد السوفيتي في الستينيات والسبعينيات. الأنغلو ساكسون لا يفهمون سوى لغة القوة”.

ولكن مع الإبلاغ عن نسبة مشاركة رسمية بلغت حوالي 52٪ ، كانت هناك مؤشرات على انتشار اللامبالاة على نطاق واسع.

وقالت مصففة شعر في موسكو عرفت عن نفسها باسم إيرينا: “لا أرى فائدة من التصويت. لقد تقرر كل شيء بالنسبة لنا على أي حال”.

ألقِ باللوم على الغرب

تحليل لمراسل بي بي سي في موسكو، ستيف روزنبيرغ

لقد أًنجزت المهمة بالنسبة لحزب السلطة في روسيا. حزب روسيا الموحدة واثق من أنه احتفظ بالأغلبية البرلمانية، وإن كان ذلك بحصة أقل قليلا من الأصوات مقارنة بالجولة الماضية.

إذا حكمنا بالاستناد إلى احتفالات الليلة الماضية في مقر الحزب، فإن الموالين للحزب سعداء للغاية بالنتيجة. يصر حزب روسيا الموحدة على فوزه في هذا السباق بعدل وإنصاف.

ولكن حتى قبل الإدلاء بأصواتهم في التصويت الماراثوني، لم تكن هذه الانتخابات عادلة. ومُنع أشد منتقدي الكرملين من الترشح – ومن بينهم أنصار نافالني.

ثم كانت هناك عملية التصويت نفسها. على مدى ثلاثة أيام من الاقتراع، كانت هناك مزاعم بحدوث تزوير واسع النطاق، بما في ذلك حشو صناديق الاقتراع والتهديدات ضد مراقبي الانتخابات.

وأظهر مقطع فيديو تمت مشاركته على نطاق واسع عبر الإنترنت أشخاصا يقومون بحشو الأوراق في صناديق الاقتراع.

وقد دعا نافالني وحلفاؤه الروس إلى التصويت تكتيكيا، وفي كثير من الحالات لمرشحي الحزب الشيوعي الذين اعتقدوا أنهم قادرون على هزيمة شاغلي المناصب من روسيا الموحدة. لكن هذا لم يمنع حزب الكرملين من تأمين شريحة كبيرة من البرلمان الجديد.


للمشاركة


بي بي سي
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com