الحرب في اليمن: المجتمع الدولي يدين إعدام الحوثيين لتسعة أشخاص

للمشاركة

الحوثيون

Reuters
واجهت الإعدامات التي نفذها الحوثيون إدانات دولية على نطاق واسع

أدانت الأمم المتحدة، والولايات المتحدة، والمملكة المتحدة بشدة إعدام تسعة رجال على يد جماعة الحوثيين في اليمن.

وأطلقت فرقة إعدام الرصاص على الرجال التسعة، من بينهم شخص كان قاصرا وقت القبض عليه، في العاصمة اليمنية صنعاء الأحد الماضي.

وأدين المتهمون التسعة، من قبل محكمة تابعة للحوثيين، بالتورط في مقتل زعيم الحوثيين جراء غارة جوية نُفذت في 2018.

وقال الأمين العام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إن تلك المحاكمة لم تستوف المعايير الدولية في حين وصفت الولايات المتحدة إعدام الرجال التسعة بأنه “مخزي” وجاء بعد “سنوات من التعذيب”.

وتصاعد الصراع، الذي يمزق اليمن، في 2015 عندما سيطر الحوثيون على أجزاء كبيرة من البلاد وبدأ تحالف عسكري تقوده السعودية عملية عسكرية موسعة ضد المتمردين من أجل إعادة الرئيس عبد ربه هادي منصور إلى حكم اليمن.

وترجح تقارير إن عدد ضحايا الحرب في اليمن بلغ 130 ألف شخص، مما دعا الأمم المتحدة إلى وصف ما يحدث في البلاد بأنه أسوأ أزمة إنسانية في العالم. كما تسبب هذا الصراع في اقتراب البلاد من مجاعة قد تطال حوالي خمسة ملايين شخص.

وأظهرت صور ومقاطع فيديو مشهد إعدام الحوثيين لليمنيين التسعة رميا بالرصاص في الظهر في ميدان التحرير في صنعاء.

لماذا يكثف الحوثيون هجماتهم على الأهداف السعودية؟

لماذا رفض الحوثيون العرض السعودي لوقف إطلاق النار؟

وكان التسعة الذين لقوا مصرعهم جراء عملية الإعدام في العاصمة اليمنية بين 16 متهما بالتجسس والإفصاح عن معلومات حساسة أدت إلى مقتل صالح الصماد، رئيس المجلس السياسي الأعلى للحوثيين، وستة أشخاص آخرين في غارة جوية شنها التحالف الذي تقوده السعودية في مدينة الحديدة منذ ثلاث سنوات.

وأصدرت المحكمة الحوثية أحكاما غيابية بالإعدام على المتهمين السبعة الباقين، من بينهم ولي العهد السعودي محمد بن سلمان والرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب.

وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة عن بالغ أسفه لتلك الإعدامات، معلنا إدانته الشديدة “للإجراءات القانونية التي يبدو أنها لا تستوفي متطلبات المحاكمة العادلة والإجراءات الصحيحة بموجب القانون الدولي”.

كما طالب غوتيريش جميع الأطراف في اليمن بوقف عقوبة الإعدام، معربا عن مخاوفه حيال الغارات الجوية التي يشنها التحالف السعودي على محافظة شبوا، التي تقول تقارير إنها خلفت ستة قتلى مدنيين من أسرة واحدة.

حرب اليمن: هل تنتهي المبادرة السعودية بعد التصعيد الحوثي الأخير؟

وركز متحدث باسم الاتحاد الأوروبي على تقارير عن المخالفات التي شابت المحاكمة الحوثية التي أسفرت عن إعدام المتهمين التسعة عقب إدانتهم بالتجسس علاوة على ما ساقته تقارير من تعرض المتهمين في تلك القضية لمعاملة سيئة قبل إعدامهم. وقال المتحدث باسم التكتل الأوروبي: “عقوبة الإعدام عقوبة قاسية وغير إنسانية”.

كما أدانت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، اللتان تدعمان التحالف السعودي في اليمن، تلك الإعدامات “الوحشية”.

وقالت القائمة بالأعمال الأمريكية في اليمن كاثي ويسلي: “هذا العمل المخزي يُضاف إلى الأمثلة على عدم اكتراث الحوثيين بحقوق الإنسان الأساسية”.


للمشاركة


بي بي سي
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com