Home » bbc » الأعاصير تقتل 23 شخصا على الأقل في ولاية ألاباما الأمريكية

قالت السلطات في ولاية ألاباما الأمريكية إن ما لا يقل عن 23 شخصا قُتلوا جراء أعاصير ضربت مقاطعة لي شرقي الولاية.

وقال رئيس شرطة المقاطعة، جاي جونز، إن الأعاصير خلفت أضرارا “كارثية”، وإن ثمة مخاوف من العثور على المزيد من الجثث، بينما لا يزال عدد الضحايا غير معلوم.

وتعطلت جهود الإنقاذ ليلة أمس حتى يطلع الفجر؛ تفاديا لمخاطر البحث في الظلام.

وضرب الإعصار الأكثر تدميرا محيط منطقة “بيرغارد” في مقاطعة لي، مكتسحا ما قابله في مساره الذي بلغ عرضه نصف ميل (0.8 كيلو متر) على الأقل.

وبحسب الهيئة الوطنية للطقس فإن سرعة الإعصار بلغت 165 ميلا في الساعة (266 كم/الساعة).

وحذرت الهيئة الناس من “البقاء خارجا في المناطق المنكوبة حتى يتسنى لفرق الإنقاذ القيام بمهامها”.

    • انتقادات حادة لترامب بعد تشكيكه في عدد قتلى أعاصير بورتوريكو
    • الإعصار “مايكل” يضرب فلوريدا

مواقع ضربها الإعصار

يبدو أن محيط منطقة بيرغارد، على مسافة نحو 60 ميلا (95 كم) شرقي عاصمة ولاية ألاباما، مونتغومري، تلقى ذروة الإعصار حوالي الساعة الثامنة صباحا بتوقيت غرينيتش يوم الأحد.

وأظهرت لقطات مصورة أعمدة منكسرة وطرقا مليئة بالأنقاض ومنازل بلا أسقف.

وقال رئيس الشرطة جاي جونز إن بعض المنازل لم يبق منها سوى ألواح.

ويساور السلطات قلق من ارتفاع معدل الوفيات جراء ذلك الإعصار.

وقال سكان منطقة “سميثس ستيشن” لقناة تلفزيون محلية إنهم شهدوا دمارا تعرضت له شركات أعمال هناك، كما أن حانة كبرى تُدعى باك وايلد سالون، قد تطاير سقفها.

وأضاف جونز: “يتمثل التحدي في حجم الأنقاض حول المنازل. إنها الأنقاض الأكبر حجما التي رأيتها حسبما أتذكر”.

وصدرت تحذيرات من الأعاصير لسكان ولايات جورجيا وفلوريدا وساوث كارولاينا.

وأظهرت لقطاتٌ مبان مهشمة وأشجارا مكسورة في مقاطعة تالبوتون، على مسافة 80 ميلا إلى الجنوب من أطلانطا.

كما رُصدت أعاصير في مقاطعة والتون ومدينة كايرو شمالي فلوريدا.

الضحايا؟

كل الوفيات حتى الآن رُصدت في مقاطعة لي. وتقول السلطات إنها لا تزال تعمل لتحديد هوية الضحايا والمصابين.

ولم يكن أحد الضحايا في بيرغارد قد تجاوز الثامنة من عمره، بحسب أفراد عائلته.

وقال الطبيب الشرعي في مقاطعة لي، بيل هاريس: “لم نصادف أبدا موقفا أستطيع تذكرّه يحفل بحالات وفاة جماعية كهذا الموقف”.

وأضاف مساء الأحد “لا نزال نستقبل أناسا يُنتشلون من تحت الأنقاض. سنبقى هنا طوال الليل”.

وقال خبير الأرصاد الجوية في ألاباما، إريك سنيتيل، في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، إن عدد وفيات مقاطعة لي في يوم واحد جراء إعصار فاق عدد وفيات الأعاصير في الولايات المتحدة عام 2018.

وقال مركز شرق ألاباما الطبي إنه تلقى أكثر من 40 مصابا جراء الطقس السيء، ويتوقع المزيد.

وأُبلغ عن العديد من المصابين في تالبوتون في ولاية جورجيا، وإن لم تكن إصابتهم خطيرة.

الأضرار

بحسب السلطات، فإن التيار الكهربي انقطع عن نحو ثلاثة آلاف مشترِك في أنحاء ألاباما، معظمهم في مقاطعة لي.

ومن المتوقع أن يسود المنطقة طقس بارد بعد الأعاصير، وأن تهبط درجات الحرارة إلى ما يقرب من درجة التجمد.

وقالت الهيئة الوطنية للطقس إنها قد ترسل يوم الإثنين فِرقًا تقوم بعمل مسح للوقوف على حجم الضرر الناجم عن الأعاصير في أنحاء ألاباما.

وتسبب سوء الأحوال الجوية في قطع تيار الكهربي عن 21 ألف مشترِك في جورجيا، بحسب متحدثة باسم الشركة، كما تسبب في قطع أشجار وتدمير منازل.

ما رد الفعل؟

كتبت حاكمة ولاية ألاباما، كاي أيفي، على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، محذرة السكان من أن موجة أكثر سوءًا من الطقس قد تأتي.

وكتبت أيفي تقول: “قلوبنا مع مَن فقدوا حياتهم في العواصف التي ضربت مقاطعة لي اليوم”.

وناشد الرئيس دونالد ترامب على موقع تويتر المواطنين أن “يتوخوا الحذر والأمان”.

وقال المدير التنفيذي لشركة أبل، تيم كوك، المولود في مقاطعة موبيل جنوب غربي ألاباما، إن تلك الأنباء “تركته محطما”، مضيفا أن مقاطعة لي كانت “مكانا محببا إلى قلبه”.

هل الأعاصير متوقعة في هذا الوقت من العام؟

استبقت تلك السلسلة من الأعاصير أوانها المعتاد والتي تبلغ ذروتها في الفترة الممتدة من أبريل/نيسان إلى يونيو/حزيران، وهو الوقت الذي يهب فيه أكثر من نصف الأعاصير بشكل عام.

ويبدو أن هذه الأعاصير هي الأكثر فتكا منذ وفاة 35 شخصا في ولايتي أركنساس ومسيسيبي في أبريل/نيسان عام 2014.

وتسبب هبوب قويٌّ لعدد من الأعاصير على قطاع كبير من الولايات المتحدة في أبريل/نيسان 2011 في مقتل أكثر من 300 شخص.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية