انقلاب غينيا: من هو الرجل الحديدي الذي صنع الحدث هذا الأسبوع؟

للمشاركة

العقيد مامادي دومبويا

EPA
طلب الرئيس كوندي من العقيد مامادي دومبويا العودة إلى غينيا في عام 2018

ينظر إلى العقيد مامادي دومبويا على أنه الرجل الجديد المسؤول عن غينيا بعد أن قاد كتيبة من جنود النخبة للاستيلاء على السلطة في الخامس من أيلول/سبتمبر الحالي.

أعلن الجندي الفرنسي السابق، البالغ من العمر 41 عاماً، عقب سيطرة الجيش، أنه لم تكن أمام الجيش أي خيارات أخرى بسبب الفساد المستشري وتجاهل حقوق الإنسان وسوء الإدارة الاقتصادية في ظل حكم الرئيس ألفا كوندي، وقد أكد لوسائل إعلام فرنسية أن الرئيس معهم في مكان آمن.

كان دومبويا، يرتدي قبعة حمراء ونظارة شمسية وزياً عسكرياً، وأعلن في وقت سابق على التلفزيون الحكومي في غينيا، أن “زمن الطابع الفردي الغيني للحياة السياسية قد ولى، ولن نعهد بالسياسة إلى رجل واحد، بل إلى الشعب”.

لا يزال الرئيس كوندي رهن الاعتقال، بينما تدين الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والهيئة الإقليمية إيكواس، تشكيل المجلس العسكري الذي يزعم أنه حل محل الرئيس.

وبعد أن اجتمع مع وزراء من حكومة كوندي في اليوم التالي للانقلاب، قال العقيد إن حكومة “نقابية” جديدة سيتم تشكيلها في غضون أسابيع، ووعد بأنه لن يكون هناك أي ملاحقات ضد المسؤولين السابقين.

ولا يُعرف عن حياة دومبويا المبكرة سوى القليل، باستثناء أنه من مجتمع مالينكي مثل الرئيس كوندي وينحدر من منطقة كانكان الشرقية في غينيا.

وحسب بعض الروايات، يقال إنه قائد لامع، في حين يشكك آخرون بمصداقيته.

القادة العسكريون يتعهدون بانتقال السلطة ومصير الرئيس ألفا كوندي مجهول

لماذا استقال “رئيس” دولة أفريقية بعد يوم من تعيينه؟

انقلاب مالي: هل زادت وتيرة الانقلابات العسكرية في إفريقيا؟

نشر الجيش الغيني صورة ألفا كوندي ، رئيس جمهورية غينيا، الجالس في الوسط، الذي احتجزته القوات الخاصة التابعة للجيش في كوناكري ، غينيا ، في 5 سبتمبر / أيلول. 2021

EPA
العقيد مامادي دومبويا قاد الانقلاب على الرئيس ألفا كوندي (في الوسط)

والجدير بالذكر أن العقيد دومبويا هو من ضمن 25 مسؤولاً غينياً يهدد الاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات على انتهاكات حقوق الإنسان المزعومة التي ارتُكبت في السنوات الأخيرة في عهد الرئيس كوندي.

لكن بعد توليه السلطة يوم الأحد، قال للأمة “سنتعلم من كل الأخطاء التي ارتكبناها ومن جميع الغينيين”.

ونقل العقيد دومبويا، عن الراحل الغاني جيري رولينغز – الذي استولى على السلطة في عام 1979 – قوله “إذا سُحق الشعب من قبل نخبه، عندها الأمر متروك للجيش لمنح الشعب حريته”.

شهدت حياته العسكرية التي استمرت 15 عاماً، خدمته في مهام في أفغانستان وساحل العاج وجيبوتي وجمهورية إفريقيا الوسطى والحماية المباشرة في إسرائيل وقبرص والمملكة المتحدة وغينيا.

ويقال إنه أكمل “ببراعة” تدريب متخصص حماية العمليات في أكاديمية الأمن الدولية في إسرائيل، بالإضافة إلى تدريب النخبة العسكرية في السنغال والغابون وفرنسا.

بعد خدمته في الفيلق الأجنبي الفرنسي لعدة سنوات، طلب الرئيس كوندي بنفسه من العقيد دومبويا العودة إلى غينيا لقيادة مجموعة النخبة من القوات الخاصة التي تأسست في عام 2018.

ثم عين في فوريكارياه، غرب غينيا، حيث عمل تحت إشراف مكتب المراقبة الإقليمية وأجهزة المخابرات العامة.

ولم يكن الرئيس كوندي يعلم أنه بدعوته للعقيد دومبويا لتأسيس الحكومة المالية، سيسرّع من زواله السياسي.


للمشاركة


بي بي سي
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com