أفغانستان: احتدام القتال بين طالبان ومعارضيها وتصريحات من الجانبين عن خسائر “ثقيلة”

للمشاركة

مسلح

AFP
مسلح تابع لجبهة المقاومة الوطنية في بانشير

تشهد منطقة بانشير شمال شرقي أفغانستان قتالا محتدما بين قوات حركة طالبان من جهة وقوات ما يعرف بجبهة المقاومة الوطنية من جهة أخرى.

وقالت طالبان إنها سيطرت على أراض في وادي بانشير وكبّدت جبهة المقاومة خسائر “ثقيلة”.

وفي الجهة الأخرى، تقول جبهة المقاومة إنها تسيطر على كافة مداخل بانشير، وإن طالبان خسرت المئات من مقاتليها.

وتعدّ بانشير الولاية الوحيدة التي لم تسقط في أيدي طالبان، وقد لجأ إليها آلاف المقاتلين المعارضين، بحسب ما يعتقد مراقبون.

وتضم جبهة المقاومة كلا من أمر الله صالح، النائب السابق للرئيس الأفغاني، وعناصر سابقة في قوات الأمن الأفغانية، فضلا عن ميليشيات محلية.

ويقود الجبهة أحمد مسعود، نجل أحمد شاه مسعود، الذي قاد قوات التحالف الشمالي ضد الغزو السوفيتي في الثمانينيات وحركة طالبان في التسعينيات من القرن الماضي.

بايدن يزور الضحايا

في غضون ذلك، زار الرئيس الأمريكي جو بايدن جنودا كانوا قد أصيبوا في هجوم دموي استهدف مطار كابل حيث كان الجنود يساعدون في عمليات إجلاء أمريكيين وأفغان من البلاد. وقد سقط 13 جنديا أمريكيا بين نحو 170 قتيلا جراء الهجوم.

وجاءت زيارة بايدن بعد أربعة أيام من مغادرة الجنود الأمريكيين أفغانستان التي شهدت انهيار حكومتها المدعومة من الغرب أمام قوات حركة طالبان في زمن قياسي.

ماذا قال الجانبان؟

خارطة أفغانستان

BBC

قال المتحدث باسم طالبان، ذبيح الله مجاهد، إن مسلحي الحركة زحفوا إلى وادي بانشير بعد فشل المفاوضات، بحسب ما نقلت وكالة رويترز للأنباء.

وقال فهمي داشتي، المتحدث باسم جبهة المقاومة الوطنية، إن المفاوضات فشلت لأن الجانبين اتخذا مواقف متناقضة تماما.

وأضاف داشتي لبي بي سي أن جبهة المقاومة تقاتل مسلحي طالبان على جبهتين، وأن الجبهة قتلت 350 من مقاتلي الحركة وأسرت عددا آخر.

ويصعب التحقق من مصداقية تصريحات كلا الجانبين.

وعلى الأرض، ترصد تقارير قيام مسلحي طالبان بمطاردة وقتل أشخاص كانوا مسؤولين في الحكومة الأفغانية أو ضباطا كبارا في الشرطة.

وتتناقض هذه التقارير مع الصورة المعتدلة التي حاولت الحركة تصديرها للرأي العام وقت سيطرتها على البلاد.


للمشاركة


بي بي سي
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com