أفغانستان: ما الذي خلّفته القوات الأمريكية وراءها من معدات عسكرية؟

للمشاركة

مقاتل من طالبان يلتقط صورة لزميله داخل طائرة مروحية من طراز إم دي-530

Getty Images
مقاتل من طالبان بصور زميله داخل طائرة مروحية أمريكية من طراز إم دي-530

ظهرت صور لمقاتلين من حركة طالبان مع معدات عسكرية تركتها القوات الأمريكية خلفها في مطار حامد كرزاي الدولي في العاصمة الأفغانية كابول.

فقد تركت القوات الأمريكية ما مجموعه 73 طائرة وحوالي 100 مركبة ومعدات أخرى لدى انسحابها من أفغانستان قبيل الموعد النهائي في 31 أغسطس/ آب الماضي.

لكن قائد القيادة المركزية الأمريكية الجنرال كينيث ماكنزي قال إن جميع تلك المعدات تُركت في وضع يستحيل استخدامها معه.

وقال إن “تلك الطائرات لن تطير ثانية أبداً”.

وتشمل الطائرات التي تُركت في كابول:

* مروحيات من طراز إم دي-530، للاستطلاع والهجوم عن قرب

* طائرات هجومية خفيفة من طراز إيه-29

في يونيو/ حزيران الماضي، كانت القوات المسلحة الأفغانية تستخدم:

* 43 مروحية من طراز إم دي-530، مقدمة من الولايات المتحدة

* 23 طائرة هجومية خفيفة من طراز إيه- 29

طائرة من طراز إيه- 29

Getty Images
طائرة هجومية من طراز إيه- 29 تركت في مطار كابول.

وتحديد تكلفة كل قطعة من المعدات ليس عملية بسيطة، لكن سعر الطائرة الواحدة من طائرات إيه-29 حُدد بأكثر من 10 ملايين دولار.

ويظهر مقطع مصور التقطه نبيه بولص، مراسل صحيفة لوس أنجليس تايمز، مقاتلين من حركة طالبان يتفحصون طائرة نقل مروحية من طراز سي أتش-46 سي نايت.

الولايات المتحدة خارج أفغانستان بعد 20 عاماً من غزوها

بعد إقلاع آخر طائرة عسكرية أمريكية، طالبان تحكم السيطرة على مطار كابل

وتفيد الأنباء بأن سبع مروحيات من طراز سي نايت، التي استخدمتها وزارة الخارجية الأمريكية لإجلاء موظفيها من السفارة في كابول، تم إبطالها وجعلها غير قابلة للاستخدام قبل تركها في المطار.

والتقطت صور أيضاً لطائرة نقل واحدة على الأقل من طراز سي-130 هيركيوليز وهي رابضة على مدرج المطار.

طائرة نقل من طراز إيه سي- 130 تربض في مطار حامد كرزاي الدولي

Getty Images
طائرة نقل من طراز إيه سي- 130 تربض في مطار حامد كرزاي الدولي

وبحسب الجنرال ماكنزي، فإن 70 مركبة مضادة للألغام والكمائن تركت أيضاً، بعد أن عُطلت. وقدرت تكلفة المركبة الواحدة منها بما يتراوح بين نصف مليون ومليون دولار.

وتشمل المعدات العسكرية التي تركت في كابول أيضاً:

* 27 مركبة عسكرية تُستخدم في كافة التضاريس من طراز هامفي

* كمية غير محددة من معدات أنظمة الدفاع المضادة للصواريخ والمدفعية

وقد استخدمت المتفجرات في بعض الحالات من أجل جعل المعدات غير قابلة للاستخدام.

ولكن في أماكن أخرى من البلاد، لم تكلف القوات الأفغانية نفسها عبء تدمير أو تعطيل المعدات قبل فرارها.

وتشير صور الأقمار الاصطناعية إلى أن بعض الطائرات تم التحليق بها خارج البلاد وصولاً إلى أوزبكستان، قبل أيام من انهيار الحكومة الأفغانية.

ويشير الخبراء إلى أن بعض الطائرات قد تكون لها فائدة محدودة جداً بالنسبة لطالبان بدون الطيارين المدربين، والصيانة وإمكانية الوصول إلى قطع الغيار.

لكن وعلى الرغم من أنه من المستحيل تحديد رقم معين، فإن معظم الطائرات التي بلغ عددها 167، ومن بينها 33 مروحية من طراز يو أتش-60 بلاك هوك، والتي كانت تحت سيطرة القوات المسلحة الأفغانية في نهاية يونيو/ حزيران، يُعتقد الآن بأنها بحوزة حركة طالبان.

رسم غرافيك يوضح عدد الطائرات التي كانت بحوزة القوات المسلحة الأفغانية

BBC

ومن الواضح أن الحركة تستخدم بالفعل معدات أمريكية أخرى.

فقد التقطت صور لأفراد من القوات الخاصة التابعة لطالبان في كابول وهم يحملون بنادق من طراز إم 4.

أحد أفراد القوات الخاصة التابعة لطالبان يحمل بندقية أم 4 الأمريكية

BBC

كما أن الولايات المتحدة زودت أفغانستان بأكثر من 2,500 مركبة من طراز هامفي، خلال الفترة من ديسمبر/ كانون الأول 2017 إلى أبريل/ نيسان 2020، وفقاً للمفتش العام الأمريكي الخاص المكلف بملف إعادة بناء أفغانستان.

قد تختلف التكاليف المحددة- لكن سعر المركبة الواحدة حُدد بأكثر من 250,000 دولار.

ويقول الخبراء إن معدات أخرى قد تكون لها قيمة تكتيكية كبيرة بالنسبة لطالبان وتشمل مناظير الرؤية الليلية، التي تم تزويد القوات الأفغانية بـ 16,000 منها خلال الفترة بين 2003 و2021.


للمشاركة


بي بي سي
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com