Home » bbc » الهند تطالب باكستان بإطلاق سراح طيارها المحتجز لديها وسط تصاعد أزمة كشمير
باكستان تؤكد إسقاط مقاتلتين هنديتين مباشرة بعد تصريحات إسلام آباد أن طائرات حربية تابعة لها ضربت أهدافا داخل الأراضي الهندية.

AFP

طالبت الهند باكستان بالإفراج عن طيارها الذي أُسر بعد إسقاط طائرته من قبل الطائرات الحربية الباكستانية في تصعيد كبير بين القوتين النوويتين حول كشمير.

ونشرت وسائل الإعلام الباكستانية الأربعاء شريط فيديو يظهر فيه الطيار الهندي معصوب العينين بعد أسره إثر إسقاط طائرته.

ووصفت الهند هذه الصور بأنها “عرض مبتذل لشخص مصاب”.

وحسب تصريحات الجيش الباكستاني، تعتبر هذه الهجمات الجوية، عبر خط المراقبة الفاصل بين الهند وباكستان، هي الأولى منذ عام حرب 1971.

وتأتي هذه الهجمات في أعقاب هجوم مسلح في كشمير أودى بحياة 40 من أفراد الجيش الهندي – وهي الهجمة التي تعتبر الأعنف خلال موجة التمرد ضد الحكم الهندي لكشمير والتي بدأت منذ ثلاثة عقود. وادعت جماعة باكستانية مسؤوليتها عن هذا الهجوم.

ما الذي حدث للطيار؟

أكد سلاح الجو الهندي أن الطيار المعروف بقائد الجناج أبيناندان “فُقد أثناء العمل” بحسب مسؤولين رسميين هنود.

وانتشرت صور أسره التي تم إدانتها بسبب الاعتداء الجسدي عليه من قبل سكان الشطر الباكستاني لإقليم كشمير، إلا أن الجيش الباكستاني تدخل لمنعهم.

ونشرت وزارة الإعلام الباكستانية – إلا أنها حذفته لاحقاً- شريط فيديو يظهر وقد وضعت على عينيه عصابة ويرتدي زي القوات الجوية الهندية، وعلى وجهه دماء، ويداه موثقتان وراء ظهره، وكان يطلب الماء بعد أن تم أسره.

كما أظهر شريط فيديو آخر، قائد الجناج أبيناندان دون عصابة العينين وهو يحتسي الشاي.

وقال المتحدث باسم الجيش الباكستاني الجنرال آصف غفور إن “الطيار يعامل وفقاً لمعايير الأخلاق العسكرية”.

AFP

مستجدات الأوضاع في أزمة كشمير

وجاء التأكيد الباكستاني بإسقاط مقاتلتين هنديتين مباشرة بعد تصريحات إسلام آباد أن طائرات حربية تابعة لها ضربت أهدافا داخل الأراضي الهندية.

وتقول باكستان إن تلك الهجمات كانت ضد “أهداف غير عسكرية، وتجنبت الخسائر البشرية والأضرار الجانبية”.

وصرحت السلطات الهندية أنها صدت هجوم المقاتلات الباكستانية.

وفي تصريحات، قال المتحدث باسم الجيش الباكستاني الجنرال آصف غفور أن باكستان “لم يكن أمامها خيار سوى الرد” على الهجمات الهندية على أراضيها.

وأكد غفور أن باكستان لم تقصف أهدافًا عسكرية لأن إسلام آباد “لا تريد الدفع نحو مسار الحرب”.

وقالت الهند إن هجمات طيرانها الحربي أمس الثلاثاء على إقليم بالاكوت شمال غربي باكستان قد أوقع عددا كبيرا من القتلى في صفوف المسلحين، لكن باكستان تقول إنه لا يوجد أي خسائر على الإطلاق.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية