Home » bbc » مرض باركنسون: اختبار دواء جديد قد يحسم طرق علاج الشلل الرعاش
رجل يظهر منفذ على جانب رأسه لأغراض العلاج

BBC

يصل الدواء إلى المخ عن طريق “منفذ” يوضع على جانب رأس المريض

أجرت هيئة طبية بريطانية اختبارا لعلاج مرض الشلل الرعاش، المعروف باسم “باركنسون”، بطريقة تتميز بنقل الدواء مباشرة إلى المخ.

وأعطى الأطباء المرضى الذين شملتهم التجربة الدواء الجديد، الذي يمكن التحكم فيه عن طريق فتحة أو “منفذ” على جانب رأس المريض، كما أعطوا مجموعة أخرى علاجا وهميا.

وأظهرت التجربة تحسن أعراض المرض لدى المجموعتين، وهو ما يعني أنه ليس من الواضح إن كان الدواء مسؤولا بشكل كامل عن تحسن الأعراض المرضية.

بيد أن فحوص الأشعة أثبتت بالدليل المرئي تحسنا في المناطق المصابة في المخ لدى المرضى الذين أعطوا الدواء عن طريقة تلك الفتحة في الرأس.

ويقول المشرفون على الدراسة العلمية إنها تشير إلى إمكانية “إعادة تحفيز” خلايا المخ التالفة بسبب المرض.

في حين تحدث خبراء آخرون عن أنه من السابق لأوانه معرفة ما إذا كانت هذه النتيجة ستؤدي إلى تحسن أعراض المرض.

ويعتقد العلماء أن ذلك “المنفذ” الموجود على جانب رأس المريض يمكن استخدامه أيضا في تقديم علاج كيماوي للمرضي الذي يعانون من أورام الدماغ أو في اختبار أدوية جديدة لعلاج ألزهايمر والسكتات الدماغية.

ويتسبب داء باركنسون في تلف المخ تدريجيا، مما ينتج عنه ظهور مجموعة من الأعراض، مثل الرعشة اللاإرادية والتيبس وعدم مرونة العضلات.

ويصاب نحو 145 ألف شخص في بريطانيا سنويا بالمرض الذي يصيب الجسم بنكسة لا يمكن الحد منها أو تحويل آثارها.

وأعطى العلماء المرضي، في هذه الدراسة الجديدة، علاجا تجريبيا يُعرف باسم “عامل التغذية العصبي المشتق من الخلايا الدبقية” (المعروف اختصارا باسم GDNF)، بهدف محاولة تجديد خلايا الدماغ الميتة وتغير حالتها.

وخضع المشاركون لعملية جراحية بمساعدة روبوت لوضع أربعة أنابيب في أدمغتهم، التي تسمح بتوصيل عامل التغذية العصبي المشتق من الخلايا الدبقية إلى المناطق المصابة بدقة كبيرة عبر فتحة على جانب رؤوس المرضى.

وبعد إجراء دراسة مبدئية شملت ستة أشخاص للتأكد من عنصر السلامة، شارك 35 مريضا في تجربة “غير معلنة” استمرت تسعة أشهر، تحدد إعطاء نصف عدد المرضى شهريا، على نحو عشوائي، عامل التغذية العصبي المشتق من الخلايا الدبقية، في حين تناول النصف الأخر دواء وهميا.

الشلل الرعاش
Getty Images
يسبب مرض باركنسون فقدانا تدريجيا للتحكم في الجهاز الحركي

وقال ألان هون، كبير الباحثين، إن المرضى الذين شملتهم التجربة كانت حالتهم المرضية قد شُخصت قبل ثماني سنوات، في المتوسط، غير أن فحوص الأشعة على المخ لهؤلاء المرضى الذين خضعوا للعلاج أظهرت صورا يمكن توقع ظهورها بعد عامين من التشخيص.

وأضاف: “ظهر لنا عن طريق فحص أشعة التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني أن الدواء يتفاعل مع هدفه، النهايات العصبية الدوبامين، ويبدو أنه يساعد الخلايا التالفة على التجدد أو يكون لها استجابة بيولوجية”.

وتبين بعد الأشهر التسعة الأولى من تناول المرضى عامل التغذية العصبي المشتق من الخلايا الدبقية أو علاج وهمي، توافر إمكانية إعطاء جميع المشاركين عامل التغذية ذلك لتسعة أشهر أخرى.

وأظهرت التجربة أن جميع المشاركين، من المجموعتين، الذين تناولوا عامل التغذية العصبي المشتق من الخلايا الدبقية، خلال 18 شهرا، تحسنت حالتهم المرضية بنسبة تفاوتت من معتدلة إلى كبيرة مقارنة بالنسبة المسجلة في بداية الدراسة.

ويقول المشرفون على الدراسة إن النتائج الظاهرة ينبغي التعامل معها بحذر بسبب التأثير المحتمل للدواء الوهمي، وهي حالة يشعر فيها المريض بتحسن حالته الصحية على الرغم من تناول دواء لا يحتوي على أي مكونات فعالة.

ويأمل الباحثون في إجراء المزيد من التجارب التي تبحث زيادة جرعات عامل التغذية العصبي المشتق من الخلايا الدبقية أو مدة العلاج.

“بارقة أمل”

وقال أرثر روتش، مدير البحوث في معهد باركنسون البريطاني الذي موّل الدراسة :”على الرغم من أن النتائج ليست واضحة، لا تزال الدراسة ناجحة جدا”.

وأضاف: “ساعدت (الدراسة) في تقدم فهمنا بشأن الآثار المحتملة لعامل التغذية العصبي المشتق من الخلايا الدبقية على خلايا المخ التالفة، وأظهرت أن تقديم علاج بهذه الطريقة ممكن، وأنه بالإمكان أيضا توصيل الدواء بدقة إلى المخ”.

وقال كيه راي تشودهري، من معهد الطب النفسي وعلم النفس وعلم الأعصاب، بكلية كينجز كوليدج لندن، غير المشارك في الدراسة، إنها “خيبة أمل” لأن الفارق بين الأعراض ليس كبيرا.

لكنه أضاف أن الدراسة لا تزال “بالغة الأهمية وتشير إلى أفق جديد و اتجاه للعلاج على أساس إصلاح الخلايا”.

ونشرت نتائج التجارب في دوريتي “برين” و “داء باركنسون” الطبيتين.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية