Home » بي بي سي عربي » مجلس النواب يصوت على بطلان قرار ترامب إعلان الطوارئ لبناء الجدار على الحدود مع المكسيك
الكونغرس

Getty Imagesرئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، قالت إن هذا الأمر يتعلق بالوطنية وليس مجرد جدار حدودي

صوّت مجلس النواب الأمريكي لصالح مشروع قرار يقضي بإبطال إعلان حالة الطوارئ الصادر عن الرئيس دونالد ترامب، بشأن بناء جدار على الحدود مع المكسيك.

ومن المقرر الآن عرض المشروع على مجلس الشيوخ، الذي يسيطر عليه الجمهوريون. لكن بعض المحافظين قالوا إنهم سيصوتون مع الديمقراطيين ضد إعلان ترامب.

وقال الرئيس، الذي أعلن حالة الطوارئ بعد رفض الكونغرس تمويل بناء الجدار، إنه سيستخدم حق النقض (الفيتو) الرئاسي ضد مشروع قانون الديمقراطيين.

ووافق مجلس النواب، ذو الأغلبية الديمقراطية، على مشروع قرار إبطال حالة الطوارئ بأغلبية 245 مقابل 182.

وانضم 13 نائبا جمهوريا إلى الديمقراطيين في رفض حالة الطوارئ الوطنية، ما يوحي بأن الكونغرس لن يصل إلى أغلبية الثلثين من المجلسين، وهي النسبة المطلوبة لتجاوز فيتو الرئيس.

ويستخدم المشرعون بندا في قانون حالات الطوارئ الوطنية لإلغاء قرار الرئيس، لكنه هذا يتطلب تأييد المجلسين وإكمال التصويت على ذلك في غضون 18 يوما.

وقد وصف الرئيس الوضع على الحدود الجنوبية بأنه يمثل “أزمة”. وفي 15 فبراير/شباط، أعلن حالة الطوارئ من أجل تجاوز الكونغرس وبناء جدار بتمويل من الجيش.

ويقول الديموقراطيون إن الإعلان غير دستوري وإن ترامب اصطنع حالة الطوارئ الحدودية.

ترامب: المفاوضات بشأن الجدار الحدودي “مضيعة للوقت”

إغلاق حكومي جزئي في الولايات المتحدة بسبب أزمة تمويل جدار ترامب

ترامب يعلن اتفاقا لإنهاء أطول إغلاق حكومي في تاريخ الولايات المتحدة

وقالت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، يوم الاثنين، “هذا الأمر لا يتعلق بالحدود. يتعلق الأمر بدستور الولايات المتحدة. هذا لا يتعلق بالسياسة. لا يتعلق بالحزبية. إنه يتعلق بالوطنية.”

وفي الوقت الذي انتقد العديد من الجمهوريين استخدام إعلان الطوارئ لبناء الجدار، فإن البعض يزعم الآن أن الرئيس يستخدم السلطة الممنوحة له بموجب الدستور.

الكونغرسEPAزعيم الأغلبية الجمهوري ميتش ماكونيل، اتهم الديمقراطيين بوضع عقبة حزبية أمام المصلحة الوطنية

وقال زعيم الأقلية في مجلس النواب كيفن مكارثي إن “الجمهوريين سيدعمون قرار ترامب ويتهمون الديمقراطيين بتجاهل حالة الطوارئ على الحدود”.

وقال النائب وارن دافيدسون: “أعتقد أنه لم يكن ضروريا إعلان الطوارئ. لكنه فعل. وهذا قانوني”، حسبما نقلت صحيفة واشنطن بوست.

وأكد آخرون أن رد ترامب على عدم الحصول على تمويل من الكونغرس كان غير مناسب.

وفي مجلس الشيوخ، أعرب عدد أكبر من الجمهوريين عن قلقهم بشأن ما وصفوه بأنه سابقة خطيرة، واجتمع نائب الرئيس مايك بنس، مع الأعضاء على مأدبة غداء مغلقة يوم الثلاثاء، لمناقشة القضية.

وأكد زعيم الأغلبية ميتش ماكونيل، أن إعلان الطوارئ هو “النتيجة المتوقعة والمفهومة لقرار الديمقراطيين بوضع عقبة حزبية أمام المصلحة الوطنية”.

وسيفتح إعلان ترامب حالة الطوارئ، الباب للحصول على ما يقرب من 8 مليار دولار للجدار، وهو مبلغ لا يزال أقل بكثير من التكلفة التقديرية التي تبلغ 23 مليار دولار، لبناء جدار على الحدود البالغ طولها 3200 كيلومتر، ولكنه أكثر بكثير من الـ 1.375 مليار دولار التي خصصها الكونغرس لإقامة حواجز على الحدود.

السياسة الأمريكية ميدان متقلب

تحليل أنتوني زارشر

محرر شؤون امريكا الشمالية

ما الفرق الذي صنعته بضع سنوات – وإدارة رئاسية جديدة؟

في عام 2014، عندما استخدم باراك أوباما سلطته التنفيذية لإرجاء ترحيل بعض فئات المهاجرين غير الشرعيين، دافع عنه الديمقراطيون، بينما صرخ الجمهوريون متهمين إياه بإساءة استخدام السلطة الرئاسية.

والآن يحاول الجمهوريون تبرير استخدام الرئيس دونالد ترامب، إعلان الطوارئ لإعادة توجيه الأموال نحو الجدار الحدودي، في حين أن الديمقراطيين يصدرون تحذيرات كارثية من تجاوز من جانب البيت الأبيض.

هذه هي السهولة التي تتقلب من خلالها الساحة السياسة الأمريكية.

وانتقد الديمقراطيون الذين يسيطرون على مجلس النواب، وانضم إليهم عدد من الجمهوريين، الرئيس ترامب بسبب إعلانه هذا الجدار.

ويتسبب هذا في مواجهة داخل مجلس الشيوخ، حيث أن بعض المحافظين، خاصة هؤلاء الذين يتطلعون لإعادة انتخابهم في 2020، لا يشعرون بالقلق بشأن ما يعتبرونه سابقة خطيرة.

يمكن أن يتسبب (الجمهوريون) لرئيسهم في نكسة محرجة، مما يجبره على استخدام حق النقض لأول مرة خلال رئاسته. ونظرا لأن تجاوز حق النقض في الكونغرس يبدو غير مرجح، فإن المعركة القانونية سوف تتحول إلى المحاكم.

ستظل المعركة من أجل الفوز بالرأي العام صعبة في عالم السياسيين، بالطبع.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية