إبراهيم رئيسي: المرشد الأعلى يصدق على تنصيبه رئيساً لإيران

للمشاركة

إيراهيم رئيسي وخامنئي.

EPA
التصديق على تنصيب الرئيس المنتخب من واجبات المرشد الأعلى بحسب الدستور.

أعلن المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي تنصيب المحافظ إبراهيم رئيسي (60 عاماً)، رئيساً جديداً للجمهورية في إيران بعد فوزه بانتخابات يونيو/حزيران.

وبذلك يبدأ الرئيس الجديد عهداً يواجه فيه تحديات أزمة اقتصادية وتجاذباً مع الغرب، لا سيما بشأن العقوبات الأمريكية والمباحثات النووية.

وفي خطاب تلاه في مجمع الهيئات المرتبطة بمكتب المرشد في وسط طهران، حيث تقام مراسم التنصيب، شدد رئيسي على أن تحسين الظروف الاقتصادية لبلاده لن يرتبط “بإرادة الأجانب”.

وقال: “نسعى بالطبع إلى رفع العقوبات الجائرة، لكننا لن نربط ظروف حياة الأمة بإرادة الأجانب”.

وتلا مدير مكتب المرشد، في مراسم بثها التلفزيون الرسمي بشكل مباشر، نص مرسوم “حكم رئاسة الجمهورية”، الذي جاء فيه “بناء على خيار الشعب، أنصّب الرجل الحكيم (…) إبراهيم رئيسي رئيساً للجمهورية الإسلامية الإيرانية”.

ويخلف رئيسي حسن روحاني، الرئيس المعتدل الذي شغل ولايتين متتاليتين في منصب الرئاسة، (بدءاً من 2013)، وشهد عهده سياسة انفتاح نسبي على الغرب، كانت أبرز محطاتها إبرام اتفاق فيينا 2015 بشأن البرنامج النووي مع ست قوى كبرى، هي الولايات المتحدة، وبريطانيا، وفرنسا، والصين، وروسيا، وألمانيا.

إبراهيم رئيس وهو يلقي كلمته.

EPA
إبراهيم رئيس قال إن تحسين ظروف البلاد لن ترتبط بإرادة الأجانب.

وشهدت انتخابات يونيو/حزيران نسبة مشاركة كانت الأدنى في أي اقتراع رئاسي منذ تأسيس الجمهورية الإسلامية عام 1979.

ويؤدي رئيسي الخميس اليمين الدستورية أمام مجلس الشورى، الذي يهمين عليه المحافظون، في خطوة يتبعها تقديم أسماء مرشحيه للمناصب الوزارية لنيل ثقة النواب على تسميتهم.

وحصل رئيسي على نحو 62 في المئة من الأصوات في الجولة الأولى للانتخابات التي خاضها بغياب أي منافس جدي آخر بعد استبعاد قبول ترشيحات شخصيات بارزة.

ومن المتوقع أن يتيح توليه رئاسة الجمهورية، الفرصة للتيار السياسي المحافظ لتعزيز نفوذه في هيئات الحكم، بعد الفوز الذي حققه في الانتخابات التشريعية لعام 2020.

جمع الحضور خلال مراسم التصديق.

EPA
مراسم التصديق تمت في مجمع الهيئات المرتبظة بمكتب المرشد.

وأبدى رئيسي في تصريحات صدرت عن مكتبه قبل أيام “أملاً كبيراً في مستقبل البلاد”، مشدداً على أنه “من الممكن والمتاح تخطي الصعوبات والقيود الحالية”.

وستكون معالجة الأزمة الاقتصادية والاجتماعية التي ترجع بشكل أساسي إلى العقوبات، وزاد من تبعاتها وباء كوفيد-19، المهمة الأولى لرئيسي الذي رفع خلال انتخابات 2021، وأيضاً في انتخابات 2017 حين خسر أمام روحاني، شعارَي الدفاع عن الطبقات المهمشة ومكافحة الفساد.


للمشاركة


بي بي سي
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com