أزمة تيغراي: مخاوف من امتداد الصراع إلى أقاليم مجاورة

للمشاركة

دبابة محطمة في الصراع في تيغراي

Reuters

دعا زعيم إقليم أمهرة الإثيوبي جميع السكان الذين بحوزتهم سلاح إلى التعبئة ضد المتمردين من إقليم تيغراي المجاور.

وتأتي الدعوة لحمل السلاح في أمهرة بعد بيان مماثل صدر الجمعة عن زعيم إقليم عفر الإثيوبي، ما أذكى مخاوف من امتداد الصراع المستمر منذ ثمانية أشهر في تيغراي إلى مناطق أخرى في إثيوبيا.

وتعهد متحدث باسم المتمردين بتحرير كامل تيغراي، ومنها مناطق متنازع عليها احتلتها قوات أمهرة في بداية الحرب.

وتخوض الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي المتمردة معارك ضد الجيش الإثيوبي وحلفائه في عفر المتاخمة لتيغراي.

وفي يوم الخميس الماضي، ذكرت تقارير أن 20 مدنيا على الأقل قتلوا وأن 54 ألف شخص اضطروا للنزوح في عفر، مع تزايد المخاوف من أن ثمة أزمة إنسانية تلوح في الأفق.

وكانت جبهة تحرير تيغراي تقود الحكومة في الإقليم حتى أطاحت بها القوات الفيدرالية في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وصنفت الحكومة الإثيوبية جبهة تحرير تيغراي كمنظمة إرهابية، لكن المتمردين يقولون إنهم الحكومة الإقليمية الشرعية لتيغراي.

وفي الشهر الماضي، استعادت الجبهة السيطرة على جزء كبير من تيغراي في هجوم حاشد ضد الجيش الوطني.

وفي الآونة الأخيرة، اتخذ خطاب رئيس الوزراء الإثيوبي، أبي أحمد، منعطفاً مقلقاً. فقد أصدر بيانًا وصف فيه الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي بأنها “سرطان”.

وتجمع عشرات الآلاف من أنصاره يوم الخميس في العاصمة أديس أبابا لإظهار الدعم للجيش، وحمل بعضهم لافتات اقتبست شعاراتها من كلمات أبي.


للمشاركة


بي بي سي
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com