بما شعرت بطلة العالم في الألعاب البارالمبية بعد أن طُلب منها الاحتشام في ملابسها؟

للمشاركة

أوليفيا برين

Getty Images
من المقرر أن تنافس أوليفيا برين في دورة الألعاب البارالمبية في طوكيو الشهر المقبل

تقول أوليفيا برين الفائزة ببطولة العالم في الوثب العالي والجري مرتين في الالعاب البارالمبية (أولمبياد ذوي الاحتياجات الخاصة) إن مسؤولاً في ألعاب القوى قال لها يوم الأحد إن السروال الرياضي الذي ترتديه “قصير جداً وفاضح”.

وتقول برين إنها أرادت أن تسلط الضوء على ما حصل معها لمنع تكراره مع الأخريات.

وقالت برين: “لقد جعلني تعليقه أشعر بالغضب حقاً وهو أمر غير لائق بتاتاً”.

وتضيف: “من المعلوم أنه لا يحق لهم التعليق على ما يمكننا وما لا يمكننا ارتداءه”.

وكانت برين البالغة من العمر 24 عاماً، فازت بالميدالية الذهبية في بطولة العالم عامي 2015 و2017 في الوثب العالي والجري وهي ترتدي نفس النموذج من الملابس المقدمة لها من قبل راعيها، في جميع المسابقات التي شاركت فيها خلال مسيرتها المهنية.

وقالت لبي بي سي في حديث لها مع البرنامج الإذاعي “ساعة للمرأة”: “إن السروال الذي ترتديه يشبه البكيني عالي الخصر”.

“لقد ارتديته على مدار تسع سنوات ولم أواجه أي مشكلة إطلاقاً، ويجب أن نشعر بالراحة فيما نرتديه. نرغب بأن تكون ملابسنا خفيفة قدر الإمكان لتساعدنا في الحركة أثناء المنافسة وليس العكس، من حقنا إرتداء ما هو مريح لنا”.

وقالت برين، التي فازت أيضاً بميدالية برونزية في دورة الألعاب البارالمبية بلندن عام 2012، للبرنامج: إن الحادث حصل بعد مشاركتها في مسابقة الوثب العالي في بيدفورد.

“كنت قد انتهيت للتو من المسابقة وكنت أشكر المسؤولين على مساعدتهم ودعمهم لي عندما جاء ذلك المسؤول وسألني إن كان بإمكانه التحدث إلي في أمر ما، أجبته بنعم، ما المشكلة؟

وعلق المسؤول على ما كانت ترتديه برين قائلاً لها: “أعتقد أن ما ترتدينه كاشف جداً، أعتقد أن عليك التفكير قبل شراء السراويل القصيرة “.

وتتابع برين: “ذهلت مما سمعت وعجز لساني عن النطق، وأول شعور خطر ببالي كان: هل أنت جاد أم تمزح؟”.

لاعبات يتحدثن عن تجاربهن مع التحرش على وسائل التواصل في بريطانيا

أولمبياد طوكيو: ما الذي يجعل سباق عدو السيدات الأكثر إثارة للاهتمام هذا العام؟

أوليفيا برين

Getty Images

تعتقد برين إن الرياضيين الذكور لا يواجهون تدقيقاً أو انتقاداً مماثلاً، لكن بعد حديثها عن ذلك في مواقع التواصل الاجتماعي، قالت كثيرات إنهن مررن بتجارب مماثلة.

“شخصياً، لم أشعر من قبل بأي إحراج، لكن ماحدث بالأمس جعلني أشعر بالغضب الشديد، ويبدو أن هكذا أمر حدث لكثيرات من الفتيات والرياضيات اليافعات بحسب ما تبين لي من الردود التي تلقيتها على صحفتي على موقعي انستغرام وتويتر، يجب أن يتغير هذا الأمر”.

“أعتقد أن الناس لا يتحدثون عن هذا الأمر لأنهم يشعرون بالخوف، أريدهم أن يشعروا بالثقة ويتحدثوا عن ذلك لأن ما حدث أمر غير مقبول ويجب ألا يمر أحد بمثل هذا الموقف”.

“سأفعل كل ما بوسعي لأنني حقاً أريد إيصال رسالة إلى الجميع، بعبارة أخرى وبكل وضوح، أريد إحداث تغيير في الرياضة النسائية لكي لا يُسمح للناس مرة أخرى بإبداء تعليقات حول ما يمكننا ولا يمكننا ارتداءه”.

وقالت أميليا ستريكر، وهي لاعبة كرة حديد بريطانية، إن المسؤولين الذين أدلوا بهذه التعليقات “غير الضرورية” يجب ألا يتخذوا قرارات رسمية، وهي وجهة نظر تشاركها الرأي أوليفيا برين بشدة، قائلة: “إنهم يقومون بعمل رائع وأقدر دعمهم حقاً، لكن لا يمكنهم الإدلاء بتعليقات على ما نرتديه. إنهم هنا فقط للقيام بعملهم ومساعدتنا وليس للتعليق على ملابسنا”.

وقال متحدث باسم لجنة ألعاب القوى في إنجلترا: “نحن على دراية بهذا الحادث وسنحقق فيه على وجه السرعة، فرفاهية جميع المشاركين في ألعاب القوى لها أهمية قصوى ويجب أن يشعر الجميع بالراحة في المنافسة والمشاركة الرياضية”.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com