اختطاف ابنة السفير الأفغاني في باكستان لفترة وجيزة وتعرضها للتعذيب

للمشاركة

قال مسؤولون إن ابنة السفير الأفغاني في باكستان تعرضت للخطف لفترة وجيزة، على أيدي مهاجمين مجهولين.

وخطفت “سلسلة علي خيل” وهي في طريقها إلى منزلها، في العاصمة الباكستانية إسلام أباد، يوم الجمعة واحتجزت لعدة ساعات.

وقالت وزارة الخارجية الأفغانية إن الفتاة تعرضت “لتعذيب شديد”. وقالت في وقت لاحق إنه تم استدعاء دبلوماسيين كبار بينهم السفير.

وتعتبر العلاقات بين الجارتين متوترة منذ فترة طويلة.

وقال مسؤولون باكستانيون إن “سلسلة” – وهي في العشرينيات من عمرها – تعرضت للاعتداء من قبل مهاجمين اقتحموا سيارة كانت تسافر بها وضربوها.

وبعد إطلاق سراحها عولجت في المستشفى. وقال السفير نجيب علي خيل، الذي أدان “الهجوم اللاإنساني”، إن ابنته “تشعر بتحسن الآن”.

وأعربت الخارجية الأفغانية يوم السبت عن “قلقها العميق”، وقالت إنها ستتقدم بشكوى بشأن الحادث.

وقالت في بيان آخر يوم الأحد إنها ستستدعي السفير وكبار الدبلوماسيين الآخرين، “حتى إزالة جميع التهديدات الأمنية”.

وقال وزير الداخلية الباكستاني، شيخ رشيد أحمد، إن رئيس الوزراء عمران خان يريد القبض على الجناة بسرعة.

وفي الأسابيع الأخيرة، تدهورت العلاقات بين البلدين وسط تصاعد العنف في أفغانستان.

وتتهم الحكومة الأفغانية باكستان بتوفير ملاذ آمن لمقاتلي طالبان، الذين يشنون تمردا في أنحاء البلاد.

وأحرز مقاتلو طالبان تقدما في جميع أنحاء البلاد، واستولوا على سلسلة من النقاط الحدودية من القوات الأفغانية.

وتحرك مقاتلو طالبان بسرعة مع تكثيف الولايات المتحدة لسحب قواتها من البلاد، قبل الموعد النهائي في 11 سبتمبر/ أيلول الذي حدده الرئيس جو بايدن.

وسحبت دول حليفة أخرى، بما في ذلك بريطانيا، جميع قواتها العسكرية تقريبًا قبل الموعد النهائي الذي حدده بايدن.

وباكستان من جهتها تتهم أفغانستان بالسماح لمتشددين بشن هجمات من أراضيها.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com