جوري السيد: “شهيدة الدواء” التي تحولت إلى أيقونة “ثورة الدواء” في لبنان

للمشاركة

عبر لبنانيون عن سخطهم وغضبهم لموت الرضيعة جوري السيد، التي لم تكمل السنة من عمرها، بعد تدهور حالتها، التي استوجبت دواء لم يستطع أهلها الحصول عليه في ظل تفاقم أزمة الدواء.

حذرت نقابة مستوردي الأدوية وأصحاب المستودعات في لبنان من أنه "لن يبقى دواء في لبنان" في غضون أسابيع قليلة

Getty Images

تقول رواية أحد أفراد عائلة جوري، كما نقلتها وسائل إعلام محلية، إن الرضيعة “كانت تعاني التهابا وارتفعت حرارتها لكن أهلها لم يتمكنوا من الحصول على الدواء الذي تحتاجه”.

يأتي ذلك بينما يعاني لبنان شحا في الأدوية، كان محركا لإضراب الصيدليات.

يقول عم جوري إن “أهلها اضطروا لإعطائها بديلا عن الدواء المفقود، لكن جسمها الصغير لم يقدر على تحمل الدواء البديل، فتدهورت حالتها”.

وأضاف أنهم لم يتمكنوا من ضمان الرعاية الصحية لابنتهم، إذ أن “المستشفى لم تكن مجهزة للتعامل مع الحالة” ولم تستطع الرضيعة انتظارا، فماتت.

https://twitter.com/BlueBir00526844/status/1414217807395495936

وهناك أيضا رواية متداولة، نقلا عن إدارة المستشفى، تقول إن “جوري دخلت المستشفى بالفعل وتلقت الرعاية اللازمة لكن أهلها أصروا على نقلها إلى مشفى آخر رغم تحذير الأطباء، وإنهم وقعوا تعهدا يخلي مسؤولية المستشفى عن تبعات ذلك”.

وأضافت المستشفى أن “جوري أخرجت منها لكنها سرعان ما عادت بحالة متأخرة جدا لم يستطيعوا معها فعل شيء”.

وقد فتحت وزارة الصحة اللبنانية تحقيقا في وفاة الرضيعة.

https://twitter.com/ikreidieh/status/1414492952915808261

فيما أعلن تجمع أصحاب الصيدليات يوم الأحد تعليق الإضراب المفتوح الذي كان قد بدأه الصيادلة يوم الجمعة.

وقال البيان إن الإضراب معلق يومي الاثنين والثلاثاء “في انتظار تنفيذ وعد من وزير الصحة الثلاثاء”.

ويقتصر البيع في هذين اليومين على “الحالات الطارئة والضرورية من الأدوية المتوفرة وللمرضى حاملي الوصفات القانونية ممهورة بختم وتوقيع طبيب الاختصاص”، بحسب البيان.

#ثورة_الدواء

دخول جوري المستشفى من عدمه كان مرحلة ثانية بعد تدهور حالتها بسبب فقدان الدواء.

وكانت هذه النقطة التي أثارت سخط اللبنانيين وغضبهم على كل متسبب في أزمة مميتة في لبنان، من المسؤولين حتى المحتكرين.

حمل مغردون ومدونون المسؤولين والسياسيين في لبنان الجزء الأكبر من الانتقادات والغضب.

وطالب بعض الغاضبين باستقالة المسؤولين.

https://twitter.com/ELKILANYWAFAA/status/1414565758915465221

https://twitter.com/nasranwar989/status/1414187586973749249

بينما حمل آخرون التجار المحتكرين، مسؤولية ما يحدث.

إذ يقول كثيرون إن ما زاد الأزمة حدة “تخزين تجار للأدوية لبيعها بسعر أغلى”.

https://twitter.com/n_andari/status/1414275321520590848

ويعاني اللبنانيون من أزمة الدواء منذ فترة، لكن موت جوري كان تجسيدا في الواقع لمخاوفهم.

ودق موتها نواقيس خطر تنذر بأن “جوري هي الأولى لكنها قد لا تكون الأخيرة”.

https://twitter.com/Christine_Habib/status/1414176418003656705

https://twitter.com/MaguyBouGhosn/status/1414235874368294915

“شهيدة الدواء”

وأطلق المغردون على جوري لقب “شهيدة الدواء”، التي تحولت إلى أيقونة لـ”ثورة الدواء”.

https://twitter.com/reinenakad/status/1414227981749346311

ويشعر منادون “بالخروج للشوارع” والثورة على حكام البلد بأن ليس لديهم ما يخسرون.

إذ يعانون جوعا وأزمات متتالية تمس كل ضروريات الحياة تقريبا: من ماء وكهرباء ودواء وبنزين.

وانهار الوضع في أعينهم مع بدء هذه الأزمات في حصد الأرواح، وأطلق مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي منهم وسوما عديدة منها #لبنان_ينهار .

https://twitter.com/Ferdous_Fattah/status/1414532624106803205

https://twitter.com/SobhiKablawi/status/1414231334671818755

“لن يبقى دواء في لبنان”

بدأت أزمة الأدوية تتفاقم مع إعلان السلطات منذ أشهر “ترشيد” الدعم عن استيراد السلع الرئيسية كالطحين والوقود والأدوية، لتبدأ تدريجاً من دون إعلان رسمي في رفع الدعم تماما عن سلع عديدة.

واليوم تقول نقابة مستوردي الأدوية وأصحاب المستودعات في لبنان إنه “لن يبقى دواء في لبنان” في غضون أسابيع قليلة.

وهذا ليس التحذير الأول من النقابة.

فقد قالت في بيان سابق منذ أكثر من شهر إن “مخزون شركات الاستيراد من مئات الأصناف من الأدوية الخاصة بعلاج الأمراض المزمنة والمستعصية قد نفد”، وإن الوضع “سيكون كارثيا مع نهاية شهر يوليو/تموز”.

وكان الرئيس اللبناني، ميشال عون، قد اجتمع وقتها مع رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب ووزير المال غازي وزني ووزير الصحة حمد حسن وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة، وقالوا إنه “تم التوافق على الاستمرار في سياسة دعم الدواء والمستلزمات الطبيّة” التي تختارها وزارة الصحة بحسب الأولوية.

لكن الأزمة ما زالت مستمرة وما زال الصيادلة وأصحاب المستودعات يطالبون البنك المركزي بإصدار التحويلات المالية اللازمة إلى شركات الأدوية في الخارج.

بالإضافة إلى “إعادة النظر” في نظام الحصول على الموافقة المسبقة قبل الشحن الذي وضعه المصرف المركزي.

وأصبح أمل بعض اللبنانيين في الحصول على دواء يحتاجونه، عودة أحد أقاربهم من خارج البلاد محملا بالأدوية.

ويعتبر هؤلاء من القلائل “المحظوظين”.

https://twitter.com/AlineSamed/status/1414436424343031813


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com