القرصنة الإلكترونية: بايدن يتعهد بعمل أمريكي ضد الهجمات الروسية

للمشاركة

التقى الرئيسان بوتين وبايدن في قمة الشهر الماضي في جنيف

Getty Images
التقى الرئيسان بوتين وبايدن في قمة الشهر الماضي في جنيف

قال البيت الأبيض إن الرئيس الأمريكي جو بايدن، أبلغ نظيره الروسي فلاديمير بوتين أن الولايات المتحدة ستتخذ “أي إجراء ضروري” لوقف الهجمات الإلكترونية من روسيا.

وسأل أحد المراسلين بايدن بعد مكالمة هاتفية استمرت ساعة ما إذا كانت روسيا ستواجه عواقب، فقال “نعم”.

لكن موسكو نفت مزاعم الولايات المتحدة بأنها اتصلت بالروس مرارا وتكرارا بشأن الهجمات الإلكترونية في الشهر الماضي.

وجاءت مكالمة الجمعة بين بوتين وبايدن، عقب اجتماعهما الشهر الماضي في جنيف.

كما تأتي وسط زيادة في الهجمات، بما في ذلك هجوم عطل 1500 شركة هذا الشهر.

وقال بايدن لوسائل الإعلام بعد المكالمة مع بوتين “لقد أوضحت له تماما أن الولايات المتحدة تتوقع حدوث عملية فدية من أراضيه، على الرغم من أنها غير مرعية من قبل الدولة، فإننا نتوقع منهم أن يتصرفوا إذا قدمنا لهم معلومات كافية”.

وعندما سأل أحد الصحفيين عما إذا كان بإمكان الولايات المتحدة مهاجمة الخوادم التي يستخدمها القراصنة، قال الرئيس الديمقراطي “نعم”.

لكن بعد مكالمة الجمعة، قال الكرملين إن الولايات المتحدة لم تتصل بموسكو بشأن الهجمات الإلكترونية.

وقال بيان صادر عن مكتب بوتين “على الرغم من استعداد الجانب الروسي لتضييق خناق مشترك للنشاط الإجرامي في مجال المعلومات، لم يتم تلقي أي طلبات خلال الشهر الماضي من الإدارات الأمريكية”.

ونفى مسؤول أمريكي كبير لم يذكر اسمه مزاعم روسيا، وقال لوكالة فرانس برس إن إدارة بايدن قدمت “طلبات متعددة ومحددة للعمل المشترك”.

وأضاف بيان الكرملين أن الجانبين يؤيدان مزيدا من التعاون في مجال الأمن الإلكتروني، والذي قالت روسيا إنه “يجب أن يكون دائما ومهنيا وغير مسيس ويجب إجراؤه عبر قنوات اتصال خاصة .. ومع احترام القانون الدولي”.

وجاء في بيان من البيت الأبيض للمكالمة، أن كلا الجانبين اتفقا على صفقة ستشهد المزيد من المساعدات الإنسانية لسوريا، مما يشير إلى أن الزعيمين يريان فرصا للتعاون، على الرغم من التوترات بشأن الفضاء الإلكتروني.

وانفجرت هجمات برامج الفدية في السنوات الأخيرة، فيما تقرصن العصابات الإجرامية مواقع الشركات وتطالب بالدفع مقابل إعادتها.

ووفقا للولايات المتحدة، فإن العديد من أسوأ المهاجمين يأتون من روسيا، وغالبا ما يعملون بمعرفة ضمنية، بل بموافقة متساوية، من أجهزة الأمن الروسية.

وقال بايدن يوم الجمعة إن الاتصال جاء كجزء من “وسيلة اتصال مباشرة أكثر”.

وأوضح بايدن أن الاتصال الجديد يسمح لكل جانب “بالتواصل مع بعضنا البعض عندما يعتقد كل منا أن شيئا ما يحدث في البلد الآخر”.

وأضاف “إنه يؤثر على الوطن. وهكذا سارت الأمور بشكل جيد. أنا متفائل”.

وكانت الرسالة التي قال بايدن إنه أرسلها يوم الجمعة، مماثلة للرسالة التي حملها عندما عقد الزعيمان أول اجتماع مباشر بينهما الشهر الماضي في سويسرا.

ومنذ ذلك الحين، شنت مجموعة القرصنة “ريفيل” التي تتخذ من روسيا أو أوروبا الشرقية مقرا لها، هجوما هائلا تسبب في انقطاع الخدمة في جميع أنحاء العالم.

ووضعت القرصنة ضغوطا متزايدة على بايدن لفعل شيء لمواجهة التهديدات.

وخلال اجتماع بايدن مع بوتين في جنيف الشهر الماضي، قدم للروس قائمة من 16 قطاعا يجب عدم مهاجمتها.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com