عصابة قرصنة إلكترونية تطلب فدية قيمتها 70 مليون دولار من عملة البيتكوين

للمشاركة

تصور متخيل للجماعة المطالبة بفدية إلكترونية

Getty Images

طلبت عصابة قرصنة إلكترونية فدية قيمتها 70 مليون دولار بعملة البيتكوين مقابل “برنامج فك تشفير عالمي” تقول إنه سيفتح ملفات جميع الضحايا.

وتقول المجموعة التي تطلق على نفسها اسم “ريفيل” REvil إن فيروساتها التي استهدفت في البداية شركة تكنولوجيا المعلومات الأمريكية “كاسايا” Kaseya، قد أصابت مليون “نظام”.

ولم يتم التحقق من الرقم، بينما لا يزال عدد ضحايا عمليات القرصنة غير معروف.

ولكن من المعتقد أن العدد يشمل 500 سوبر ماركت في السويد و11 مدرسة في نيوزيلندا.

كما تعرضت شركتان هولنديتان لتكنولوجيا المعلومات للهجوم، بحسب تقارير إعلامية محلية.

حساب عدد الضحايا

وقدرت شركة هانترز لاب Huntress Labs للأمن الإلكتروني وأمن اللإنترنت أن حوالي 200 شركة قد تأثرت.

واستهدف الهجوم في البداية شركة “كاسايا”، قبل أن ينتشر عبر شبكات الشركات التي تستخدم برامجها.

وقالت “كاسايا” إن أقل من 40 من عملائها تأثروا.

ولكن نظرًا لأن “كاسايا” توفر البرامج لشركات أخرى من بينها شركات تقدم خدمات تكنولوجيا المعلومات إلى شركات أخرى، فقد يكون عدد الضحايا أكبر بكثير.

صورة لعملة البتكوين

Getty Images

وقد يكون عدد أنظمة الكمبيوتر الفردية داخل تلك المنظمات أكبر.

وقال فريد فوكولا، الرئيس التنفيذي لشركة “كاسايا” لوكالة أسوشيتيد برس إن عدد الضحايا ربما سيكون في حدود الآلاف، ويتكون من منظمات صغيرة مثل عيادات طب الأسنان والمكتبات.

وقال البروفيسور كيران مارتن، مؤسس المركز الوطني لأمن الإنترنت، لبي بي سي “حجم وتعقيد هذه الجريمة العالمية نادران، إن لم يكن غير مسبوق”.

ويُعتقد مارتين أن معظم أعضاء ريفيل موجودون في روسيا أو البلدان التي كانت في السابق جزءًا من الاتحاد السوفيتي.

وانتقد البروفيسور مارتن روسيا لتوفيرها بيئة آمنة لقراصنة الإنترنت الذين يطالبون بفدية، لكنه قال إن الغرب يجعل من السهل جدًا على هذه العصابات أنتحصل على فدية،”وليس مفاجئًا أنهم يعودون للحصول على المزيد المال”.

عملات بيتكوين يمكن تتبعها

وأعرب الخبراء عن دهشتهم من مطالبة المجموعة بدفع الفدية بعملة البيتكوين، بدلاً من العملات المشفرة التي يصعب تتبعها مثل مونيرو.

ووصف مارتن على تويتر قرار ريفيل للمطالبة بالدفع بعملة البيتكوين بأنه “غريب”.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، أعلنت وزارة العدل الأمريكية أنها تعقبت وصادرت عملات بيتكوين بقيمة ملايين الدولارات تم دفعها لمجموعة داركسايد رانسوموير DarkSide Ransomware، المسؤولة عن إغلاق خط أنابيب كولونيال أويل.

وقالت نائبة المدعي العام ليزا أو موناكو “لا يزال تعقب الأموال أحد أهم الأدوات التي نمتلكها”.

وقال توم روبنسون، مؤسس شركة إليبتيك التي تحلل مدفوعات البيتكوين، لبي بي سي إن شركته لاحظت أن ريفيل تواصل التفاوض مع العملاء الفرديين للحصول على فدية تقل قيمتها عن 200 ألف دولا ، على الرغم من طلب 70 مليون دولار لإصلاح العطب في كل الشركات المتضررة من هجومها.

وقال إن ريفيل تفضل استخدام عملة مونيرو المشفرة، لكن سيكون من الصعب شراء 70 مليون دولار من العملة لأسباب عملية وتنظيمية.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com