الصراع في تيغراي: الأمم المتحدة تحذّر من أن المجاعة تطال 400 ألف إنسان

للمشاركة

امرأة تحمل رضيعا وهي تقف في طابور للحصول على الطعام، في مدرسة بتغراي

Reuters
أدى القتال بين الحكومة الإثيوبية والقوات في منطقة تيغراي الشمالية إلى اضطراب البلاد

قال مسؤولون أمميون إن القتال الأخير في إقليم تيغراي في إثيوبيا، أدى إلى مجاعة باتت تؤثر الآن على أكثر من 400 ألف شخص.

وفي أول اجتماع علني لهم حول الأزمة، حذّر أعضاء مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، من أن ما يصل إلى 33 ألف طفل يعانون من سوء حاد في التغذية.

وقال المسؤولون إن 1.8 مليون أشخاص آخرين باتوا على شفا المجاعة نتيجة الصراع المستمر منذ ثمانية أشهر.

كما حذروا من مزيد من الاشتباكات رغم إعلان وقف إطلاق النار.

وأعلنت الحكومة الإثيوبية، التي تقاتل القوات الإقليمية في تيغراي، وقف إطلاق النار من جانب واحد يوم الإثنين.

ومع ذلك، تعهد المتمردون بطرد “أعدائهم” من المنطقة، ووردت تقارير عن اشتباكات متفرقة مع تصاعد الضغوط على الصعيد الدولي لكي تنسحب جميع أطراف الصراع.

وأسفر القتال بين جبهة تحرير تيغراي والقوات الحكومية عن مقتل آلاف الأشخاص وتشريد أكثر من مليوني شخص.

واتهمت جميع أطراف النزاع بارتكاب عمليات قتل جماعي وانتهاكات لحقوق الإنسان.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز، أن عدة آلاف من الجنود الإثيوبيين الأسرى جرى استعراضهم يوم الجمعة في شوارع ميكيلي، عاصمة إقليم تيغراي.

وقال مسؤول المساعدات الإنسانية بالأمم المتحدة بالنيابة، لأعضاء مجلس الأمن في اجتماع في نيويورك، إن الوضع في تيغراي قد تدهور بشكل كبير في الأسابيع الأخيرة.

وشدد راميش راجاسينغهام على أن المنطقة كانت تشهد “أسوأ حالة مجاعة شهدناها منذ عقود”.

من هو العقل المدبر لتقدم متمردي تيغراي ضد القوات الإثيوبية؟

إثيوبيا تقول إنها لن “تخنق” تيغراي وتحذير أممي من موت الآلاف جوعاً

ماذا يجري في إقليم تيغراي الإثيوبي؟

وأضاف أن “ما يقرب من 5.2 مليون شخص ما زالوا بحاجة إلى مساعدات إنسانية، والغالبية العظمى منهم من النساء والأطفال”.

ونفت الحكومة الإثيوبية مزاعم بأنها تمنع المساعدات، بعد أن سيطر متمردو تيغراي على جزء كبير من المنطقة الشمالية في وقت سابق من هذا الأسبوع.

أحد أفراد القوة الخاصة في أمهرة

Reuters
استعاد المتمردون ميكيلي ودخلوا في وقت سابق من هذا الأسبوع بلدة شاير

وقالت منسقة الشؤون السياسية في الأمم المتحدة، روزماري ديكارلو، خلال الاجتماع، إنه من المحتمل حدوث مزيد من الاشتباكات بين قوات تيغراي المعروفة باسم قوات دفاع تيغراي “تي دي أف” والقوات الإثيوبية، المدعومة من الجنود الإريتريين وقوات إقليم أمهرة.

وأوضحت “هناك احتمالية لمزيد من المواجهات وتدهور سريع في الوضع الأمني وهو أمر مقلق للغاية”، مضيفة “نحث قوات الدفاع والأمن على المصادقة على وقف إطلاق النار بشكل فوري وكامل”.

وبدأ القتال في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، عندما رفض المتمردون الإصلاحات السياسية واستولوا على قواعد للجيش. وسيطرت القوات الحكومية على ميكيلي في وقت لاحق من ذلك الشهر.

وبعد هجوم سريع، استعاد المتمردون ميكيلي ودخلوا في وقت سابق من هذا الأسبوع بلدة شاير، على بعد حوالى 140 كيلومترا إلى الشمال الغربي، وفقا لمسؤولي الأمم المتحدة.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com