مستشفى بريطاني يعتذر لأم بسبب منعها من زيارة ابنها المحتضر قبل وفاته

للمشاركة

اعتذر أحد المستشفيات بعد منعه أبوين من زيارة ابنهما المحتضر قبل وفاته، متعهدا بمراجعة القيود الخاصة بالزيارة.

وتُوفي أولي بيبي وهو من مقاطعة إسكس في إنجلترا في مستشفى جامعي جراء إصابته بسرطان الدم يوم 5 مايو/أيار.

وأثار زعيم حزب العمال، السير كير ستارمر، الأربعاء هذه القضية في مجلس العموم البريطاني.

وقالت أم بيبي وتدعى بيني: “كل ما نريده من هذا هو مراجعة السياسات المطبقة. يجب التوقف عن هذا (هذه الممارسات)”.

وأضافت الأم أن الرسالة التي استلمتها من تيم جاكارد، نائب المدير التنفيذي للمستشفى، كانت “مفاجأة جميلة”، إذ راودها الأمل في أن تساعد هذه الرسالة الناس على زيارة أحبائهم في المستشفى.

ومضت قائلة: “هذه هي النتيجة التي رغبنا في تحقيقها. لا نريد أن تتعرض أي عائلات أخرى للتجربة ذاتها. نشعر أن أولي سيكون فخورا بنا بسبب اتخاذ موقف حيال هذا الأمر”.

وقالت الأم إن جاكارد ذكر في رسالته أن المستشفى كان يحاول “إقامة التوازن بشكل صحيح بين الإبقاء على المرضى في بيئة آمنة والتزام الرأفة”، مضيفا أنه “آسف” إن تقاعس المستشفى عن القيام بذلك.

وأضاف جاكارد قائلا: “أود أن أطمئنكم أننا بصدد مراجعة كيفية تطبيق التوجيهات الوطنية”.

وقالت بيبي إنه ليس من العدل تقييد قواعد الزيارة “مثل اليانصيب” في ظل تفسير كل مستشفى للتوجيهات الحكومية الوطنية بشكل مختلف.

“عُومِل كمجرم”

توفي ابنها الذي كان يبلغ من العمر 27 عاما قبل يوم واحد من تصوير وزير الصحة البريطاني مات هانكوك وهو يقبل زميلته في العمل مما أدى إلى استقالته.

وقالت بيبي لاحقا إنها شعرت “بالغضب” لأن الوزير لم يتقيد بقواعد التباعد الاجتماعي في ظل منعها من رؤية ابنها.

وقالت إن ابنها شعر بأنه كان يقبع “في سجن” بالرغم من أنه كان يموت في المستشفى، وتوسل إلى الإدارة أن تسمح له برؤية أسرته، لكنها “عوملت معاملة المجرمين” وقلما سُمِح لها (الأسرة)” بزيارة المستشفى بسبب قيود كوفيد.

وأثار زعيم حزب العمال هذه القضية خلال أسئلة جلسة الأربعاء الموجهة لرئيس الحكومة منذ استقالة وزير الصحة.

بيد أن بيبي قالت إنها شعرت بأن بوريس جونسون “رفض” سؤال زعيم حزب العمال وتجنب الإجابة عليه.

أب وأم أولي: سيمون وبيني

BBC
انتاب الغضب أبوي أولي، سيمون وبيني بسبب عدم التزام مات هانكوك بقواعد التباعد الاجتماعي بينما مُنِعا من رؤية ابنهما

وقال متحدث باسم المستشفى في بيان إن المؤسسة التزمت دائما بالإرشادات الوطنية المتعلقة بالزيارات بهدف حماية المرضى إذ إن الكثير منهم كانوا معرضين للخطر الشديد جراء كوفيدـ19.

وأضاف المتحدث قائلا: “نعرف أنه ينبغي الموازنة بين إجراءات السلامة ومتطلبات الرأفة و مراعاة للظروف الشخصية للمرضى بحيث يكون هناك مجال أمام موظفينا يسمح لهم بتقدير الموقف من ظروف الزيارة”.

وقالت إدارة المستشفى: “تم اعتماد ترتيبات إضافية بشأن زيارات أسرة السيد بيبي”.

وأضافت الإدارة أن تحقيق هذا التوازن خلال الوباء انطوى على تحديات لكننا نعتقد أن موظفينا حاولوا دائما بذل أقصى جهودهم في ظل ظروف بالغة الصعوبة ونتطلع دائما إلى تحسين (خدماتنا) أكثر فأكثر.

ومضت الإدارة قائلة: “نحن بصدد مراجعة كيفية تطبيق الإرشادات الوطنية المتعلقة بالزيارات خلال الوباء والاستماع إلى ما يقوله لنا مرضانا وعائلاتهم بشأن تأثيرها (الإرشادات) على سبل العناية بهم”.

واختتم حديثه قائلا: “نحن على اتصال بأسرة أوليفر للاستفادة من تجربتها ونقدم أحر تعازينا لأبويه، وإخوته، وعائلته الأكبر ودائرة أصدقائه في هذا الوقت العصيب جدا”.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com