اكتشاف نشاط جيولوجي على الزهرة “يشبه سطح الأرض”

للمشاركة

كوكب الزهرة

Paul K. Byrne / Sean C. Solomon.
منظر رادار لمنطقة Lavinia Planitia على كوكب الزهرة، حيث انقسمت الطبقة الخارجية الصخرية للكوكب إلى كتل (أرجوانية) تحددها أحزمة من الهياكل التكتونية (أصفر)

توصل علماء إلى أدلة على أن بعض أجزاء سطح كوكب الزهرة تتحرك، مثل القارات على الأرض.

وعلى الرغم من أن هذا النشاط ربما لا يكون مدفوعاً بتكتونية الصفائح، كما هو الحال على الأرض، إلا أنه قد يكون “قريباً” من تلك العملية.

وتتلاءم النتائج مع الصورة المتشكلة عن كوكب الزهرة، بوصفه كوكباً حياً للغاية، على عكس النظرة التقليدية لثاني كواكب المجموعة الشمسية.

وتستعد أوروبا لإطلاق مركبة فضائية تسمى “إن فيجن” لرسم خرائط وجمع قياسات طيفية لسطح الكوكب وغلافه الجوي.

كذلك تنوي ناسا إرسال مركبتين، هما “فيريتاس” و”دافينشي +”، نهاية هذا العقد.

وقال رئيس الفريق البحثي بول بيرن، الأستاذ المشارك في علوم الكواكب بجامعة ولاية نورث كارولينا: “لقد حددنا نمطاً غير مكتشف سابقاً من التشوه التكتوني على كوكب الزهرة، تدفعه حركة داخلية، تماماً كما هو الحال على الأرض”.

وأضاف: “على الرغم من اختلافها عن الحركة التكتونية التي نراها حالياً على الأرض، إلا أنها لا تزال دليلاً على أن حركة الكوكب الداخلية تظهر على سطحه”.

رسم تصويري لمركبة EnVision

envisionvenus.eu
مركبة “إن فيجن” واحدة من ثلاث مركبات فضائية، من المقرر أن تستكشف أقرب كوكب لنا في السنوات القادمة

اكتشف الدكتور بيرن وزملاؤه علامات على أن قشرة صخرية في منطقة الأراضي المنخفضة لكوكب الزهرة قد استدارت، وتحركت أفقياً بالنسبة لبعضها البعض.

ويقارن العلماء هذا النشاط، الذي يبدو حديثاً نسبياً، بحركة أجزاء من حزم الجليد حول البحر في مناطق الأرض القطبية.

يبلغ طول الكتل المكتشفة على الزهرة ما بين مئة إلى ألف كيلومتر، وتتشابه مع قشرة الأرض في مواضع جغرافية عدة هي:

– أحواض تاريم وسيشوان الصينية.

– حوض أماديوس الأسترالي.

– الكتلة الصخرية البوهيمية الكامنة تحت معظم جمهورية التشيك.

وقال ريتشارد غيل، الباحث الرئيسي في مهمة “إن فيجن” التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية، لبي بي سي نيوز: “يُظهر هذا البحث أن لدينا الكثير لنتعلمه من كوكب الزهرة، وأن طيف التنقل السطحي، أوسع بكثير من حركة الصفائح التكتونية”.

استخدم الباحثون البيانات التي جمعتها مركبة الفضاء ماغلان التابعة لوكالة ناسا، والتي أطلقت في عام 1989 ونشطت حتى عام 1994، لرسم خرائط لهياكل الكوكب السطحية.

تقليدياً، كان يُعتقد أن غلاف الزهرة الصخري، عبارة عن قطعة واحدة متصلة، على عكس الأرض التي تنقسم إلى فسيفساء من الصفائح التكتونية المتنقلة.

ويُعتقد أيضاً أن القمر والمريخ وعطارد تمتلك غلافاً صخرياً ثابتاً.

لكن النتائج، التي نُشرت في مجلة PNAS، تشير إلى أن غلاف الزهرة الصخري يتمتع في الواقع بدرجة معينة من الحركة.

وتظهر نتائج نماذج الكمبيوتر أن الصخور المنصهرة التي تتجول تحت القشرة يمكن أن تنتج التشقق الذي شوهد على السطح، في صور ماغلان.

ويعتقد العلماء أن النشاط التكتوني للزهرة ربما يشبه ذلك الذي حدث في بدايات الأرض، خلال الدهر السحيق قبل ما يتراوح بين 4 و2.5 مليار سنة، عندما كان تدفق الحرارة إلى داخل الكوكب أعلى وكان الغلاف الصخري أرق.


للمشاركة


بي بي سي
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com