Cedar News
أخبار لبنان والعالم

يائير لابيد: وزير الخارجية الإسرائيلي يتوجه إلى الإمارات لافتتاح سفارة بلاده في أبوظبي

يائير لابيد.

EPA
يائير لابيد يعد مهندس تشكيل الائتلاف الحاكم الآن

يتوجه وزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لابيد، الأسبوع المقبل إلى دولة الإمارات في أول زيارة رسمية، منذ اتفاق البلدين على تطبيع العلاقات بينهما، بحسب ما أعلنه مكتبه.

وكانت الإمارات والبحرين طبعتا علاقاتهما مع إسرائيل في سبتمبر/أيلول. ووافقت إسرائيل العام الماضي أيضا على تطبيع العلاقات مع دولتين عربيتين أخريين، هما المغرب والسودان.

وجاء في بيان الوزارة أن “وزير الخارجية الإماراتي، الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان سيستضيف لابيد خلال زيارته التي تستغرق يومين في الفترة من 29 إلى 30 يونيو/حزيران”.

ويعد لابيد المهندس وراء تشكيل الحكومة الائتلافية في إسرائيل التي وصلت إلى السلطة في 13 يونيو/حزيران، وأطاحت برئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، الذي رأس اتفاقات التطبيع العام الماضي.

وزار وزراء إسرائيليون الإمارات في السابق، لكن لابيد هو أكبر مسؤول إسرائيلي يزورها في رحلة رسمية.

وأضاف البيان أن “العلاقات بين إسرائيل والإمارات مهمة، سينعم بثمارها، مواطني البلدين، ومنطقة الشرق الأوسط بأكملها”.

وسيفتتح لابيد مقر السفارة الإسرائيلية في أبو ظبي، ومبنى القنصلية العامة لإسرائيل في دبي.

عبدالله بن زايد وزير خارجية الإمارات

Reuters
سيحل الوزير الإسرائيلي لابيد ضيفا على عبدالله بن زايد وزير خارجية الإمارات الأسبوع المقبل

وكانت وزيرة الثقافة والرياضة الإسرائيلية السابقة، ميري ريغيف، توجهت في أكتوبر/تشرين الأول 2018، مع منتخب الجودو الوطني إلى أبو ظبي، لكنها لم تكن زيارة رسمية.

وشارك وزير إسرائيلي آخر، هو أيوب قرا، الذي كان وزير الاتصالات آنذاك، في مؤتمر دولي حول الاتصالات في دبي في أكتوبر 2018.

وألغيت في مارس/آذار زيارة رسمية لرئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، كانت مقررة إلى الإمارات بسبب “خلاف” مع الأردن بشأن استخدام مجاله الجوي، وفقا لما ذكره مسؤولون إسرائيليون.

وقد أجل نتنياهو، الذي حل محله الآن في رئاسة الوزراء نفتالي بينيت، بالفعل زيارة كانت مقررة في فبراير/شباط إلى الإمارات والبحرين، وسط قيود السفر المفروضة لوقف وباء كورونا.

وتوصلت إسرائيل مع الإمارات والبحرين والمغرب والسودان، إلى اتفاقات التطبيع، المعروفة باتفاقات أبراهام، العام الماضي بوساطة إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب.

ووقعت إسرائيل بالفعل مجموعة من الصفقات مع كل من الإمارات والبحرين، في قطاعات مختلفة تتراوح من السياحة إلى الطيران والخدمات المالية.

وقالت شبكة آي24 نيوز التلفزيونية التي تتخذ من إسرائيل مقرا لها، الاثنين إنها ستفتح مكتباً لها في دبي، في سابقة هي الأولى من نوعها لوسائل إعلامية مقرها إسرائيل.

ترامب ونتنياهو وبن زايد وبن راشد الزياني.

Reuters
إدارة ترامب هي التي توسطت لاتفاقات التطبيع.

وندد الفلسطينيون باتفاقات التطبيع بسبب خروجها عن سياسة جامعة الدول العربية، التي كانت تقضي بعدم وجود علاقات مع إسرائيل حتى تتم السلام مع الفلسطينيين.

وأثارت تلك الاتفاقات غضب الفلسطينيين لأنهم كانوا يعتمدون منذ فترة طويلة على الدعم الخليجي والعربي في سعيهم لإقامة دولة في الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل وفي غزة والقدس الشرقية.

وفي صفقة جانبية لفتح العلاقات مع الإمارات حصلت أبو ظبي على موافقة واشنطن على شراء طائرات مقاتلة أمريكية الصنع من طراز إف 35، وبدأ الرئيس جو بايدن بعد توليه إجراءات إتمام الصفقة بعد مراجعتها.

وقد تعززت العلاقات التجارية بين إسرائيل والإمارات في الفترة الأخيرة، إذ وقع البلدان معاهدة ضريبية أساسية في 31 مايو/أيار.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More