بريطاني “يرفض” اعتذار شرطة لندن “الفاسدة” عن مقتل والده قبل 34 عاما

للمشاركة

دانيال مورغان

Family handout
دانيال مورغان

في الأسبوع الماضي، وُصِفت شرطة العاصمة البريطانية بأنها “فاسدة مؤسسياً” في تعاملها مع مقتل دانيال مورغان، الجريمة التي شهدت أطول تحقيقات في بريطانيا ولكنها لم تُحل.

وبعد خمسة تحقيقات منفصلة أجرتها شرطة لندن، امتدت لأكثر من عقدين، قال نجل مورغان إنه لا يقبل اعتذار الشرطة.

وقال مورغان “غُرس فأس في جمجمة أبي وتُرِك ميتًا في جريمة قتل كان من المفترض أن تبدو وكأنها سرقة وكانت في الواقع عملية إعدام. وهذا أمر من الصعب للغاية التصالح معه حقًا”.

كان دانيال مورجان في الرابعة من عمره فقط عندما قُتل والده، الذي يُدعى أيضًا دانيال، في ساحة انتظار سيارات تابع لحانة غولدن لاين، في سيدنهام، جنوب شرقي لندن، عن عمر يناهز 37 عامًا.

والابن الآن في نفس عمر أبيه تقريبًا ولديه ابن صغير.

ولديه ذكريات واضحة عن والده: اللعب معه، وحل الألغاز.

ويتذكر مرغان كيف كان والده، الذي ولد في جنوبي ويلز، يقص عليه قصصا للأطفال مثل الخنازير الثلاثة الصغيرة، ولكنه فهم القصة بشكل خاطئ، لذلك كان عليه تصحيحه.

على مدى السنوات الـ 34 الماضية، كان عمه أليستر مورغان هو الصوت الرئيسي في حملة باشرتها الأسرة من أجل العدالة، لكن دانييل مورغان قرر الآن التحدث علانية أيضًا.

قال مورغان إنه كان غاضبًا من استجابة شرطة العاصمة لتقرير صادر عن اللجنة المستقلة التي راجعت القضية.

أليستار مورغان

PA Media
أليستار مورغان، شقيق القتيل

وخلص التحقيق إلى أن شرطة العاصمة كانت فاسدة بالطريقة التي أخفت بها أو أنكرت عيوبها في جريمة القتل التي لم تُحل.

واعتذرت الشرطة للعائلة.

وقالت مفوضة الشرطة السيدة كريسيدا ديك إنها تثني على “الصمود غير العادي وتصميم عائلة دانيال مورغان في سعيهم وراء الحقيقة وإدانة المسؤولين عن مقتله”.

وقال مورغان إنه لم يقبل هذا الاعتذار.

وقال لبي بي سي “أعتقد أننا سمعنا اعتذارات كافية”.

وأضاف “ما قالوه لا يعطينا أسبابًا للثقة في قدرتهم على التعامل مع أعمال المتابعة المطلوبة بوضوح من وثيقة بهذه الخطورة”.

وقد أثار رد فعل شرطة العاصمة حتى الآن غضبه.

وقال إنهم لم يقبلوا النتائج الرئيسية التي توصلت إليها اللجنة بشأن “الفساد المؤسسي”.

وقال مورغان إن هيئة أخرى، إما وزارة الداخلية أو عمدة لندن، يجب أن تتحمل مسؤولية ضمان التغيير في شرطة لندن.

وبعد التحقيق الأول في قضية قتل مورغان في عام 1987، لم يتم توجيه أي اتهام لأحد، على الرغم من سعي عائلة القتيل مرارًا لإجراء تحقيقات جديدة.

اُجري إجمالي ستة تحقيقات في القضية، وفقًا لرواية الشرطة. لكن لم تتم إدانة أي شخص على الإطلاق.

وانهارت محاكمة في عام 2011، بعد أن حكم قاضٍ بعدم إمكانية استخدام بعض الأدلة في القضية.

ويبلغ طول تقرير اللجنة المستقلة الأخير 1200 صفحة، ويتضمن توصيات متعددة.

تحقيق مستقل

وقالت كريسيدا إنها “سوف تخصص الوقت اللازم للنظر في الأمر والتوصيات ذات الصلة بكاملها”.

وقال مورغان إن على الجميع قراءة تقرير اللجنة، وخاصة الفصول المتعلقة بالفساد وتعاملات اللجنة مع الشرطة. وطالب اللجنة بأن “تقاتل، تقاتل، تقاتل” للحصول على معلومات.

وقال “إنها مأساة شخصية لنا وعار وطني”.

وأضاف “من الصعب أن تشعر بالفخر لكونك من سكان لندن عندما يفشل الأشخاص الذين يحموننا ويُسمح لهم بالفشل، ولا يُعاقب على هذه الإخفاقات”.

ساحة انتظار غولدن لايون

Jonathan Buckmaster
ساحة انتظار غولدن لايون حيث قتل مورغان

ودعت الأسرة إلى إجراء تحقيق عام. وفي عام 2013، شكلت وزيرة الداخلية آنذاك، تيريزا ماي، اللجنة المستقلة.

وكانت مهمتها النظر في ملابسات وفاة دانيال، واستكشاف الدور الذي يلعبه فساد الشرطة والفشل في مواجهته.

وفي عام 2011 ، أقرت شرطة العاصمة أن الفساد أعاق التحقيق الأول. وقالت اللجنة إنه كان هناك رفض لمواجهة هذا الفساد أو التحقيق فيه.

وطلبت وزيرة الداخلية الحالية بريتي باتيل رداً مفصلاً على التقرير من شرطة العاصمة.

كما طلبت من إدارة تفتيش الشرطة البريطانية النظر في أفضل سبل متابعة القضايا المثارة.

عدم الكشف عن هويتي

وقال مورغان إنه يعتقد أن هناك حاجة لتغيير ثقافة الشرطة.

ودعا المفوضة إلى إعادة النظر في بقائها في منصبها، رغم أنه أقر بأن الأحداث الرئيسية في القضية وقعت “قبل وقتها”، أي قبل أن تتولى كريسيدا منصب مفوضة الشرطة.

وقال “حدث الكثير من هذا قبل أن تتولى منصبها، لكنني أخشى أنها استمرار للثقافة نفسها”.

وأضاف “ثقافة شرطة العاصمة سرطانية وأعتقد أن الطريقة الوحيدة للتخلص من السرطان هي اقتلاعه”.

وأضاف مورغان “بالنسبة لإبني، لا أريد أن تنغمس مدينته، لندن، في هذه الإخفاقات بعد الآن”.

وحتى الآن، يرفض مورغان أن تُلتقط صورة له أو تُجرى معه مقابلة تلفزيونية.

ولا يزال مورغان يعيش في المنطقة التي قُتل فيها والده، ويمر أحيانًا عبر محطة سيدنهام، على بعد نصف ميل فقط من حانة غولدن لايون.

وقال: “أفضل ألا تكون هويتي معلومة للجميع”.

دانيال مورغان وأسرته

Britt-Marie Pettersson
دانيال مورغان وأسرته

وأضاف “أريد أن أكون قادرًا على السير في الشارع غدًا، وألا يشعر الناس بالأسف من أجلي، أو ينظروا إليَّ ويقولون: أنت ذلك الرجل الذي قُتل والده بشكل مروع … هل يمكنك أن تتخيل كيف سيكون ذلك؟ هل يمكنك أن تتخيل؟”


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com