الدحيح: عودة مثيرة للجدل للبرنامج واتهامات له “بالترويج للتطبيع”

للمشاركة

أثارت عودة “برنامج الدحيح” للبث مجددا بعد انقطاع دام لمدة عام، كثيرا من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي ودعوات لمقاطعة البرنامج بتهمة “الترويج للتطبيع” الأمر الذي نفاه مقدم البرنامج ومنتجوه.

عودة البرنامج الذي يقدمه المصري أحمد الغندور جاءت من بوابة منصة “نيو ميديا أكاديمي” الإماراتية.

وعرضت أولى حلقات البرنامج الجديدة بعنوان ‘الملل’ يوم السبت الماضي وحصدت الحلقة قرابة الـ 3 مليون مشاهدة على موقع يوتيوب.

https://youtu.be/tLUqvthSY6s

وكان الغندور قد أعلن قبل عام انتهاء تجربة دامت ثلاث سنوات مع منصة AJ بلس القطرية، لأسباب “إنتاجية”.

#قاطع_الدحيح

وبالرغم من أن عودة البرنامج للبث مجددا كانت خبرا مفرحا للبعض إلا أن ردود الفعل على مواقع التواصل الاجتماعي شهدت جدلا وانقساما كبيرين بسبب المنصة الجديدة التي سيبث البرنامج عبرها.

وأطلق ناشطون حملة لمقاطعة برنامج “الدحيح” ودخل وسم #قاطع_الدحيح قائمة ترند تويتر في العديد من الدول العربية.

واتهم كثيرون منصة نيو ميديا أكاديمي “بالتطبيع مع إسرائيل”، بسبب تعاونها السابق مع منصة “ناس ديلي” المملوكة لنصير ياسين، والمتهمة أيضا “بتدريب مؤثرين عرب للترويج للتطبيع مع إسرائيل”حسب تعبيرهم.

https://twitter.com/AmrNoaiem/status/1404164799253123073

وحذر البعض من خطورة انضمام الغندور للمنصة الإماراتية “لما له من تأثير على الشباب وقدرة برنامجه على حصد ملايين المشاهدات.

https://twitter.com/uzisall/status/1404439750732308480

واعتبرت منى حوا أن المشكلة “ليست الدحيح بل المنصة التي تنتج برنامجه. الرسالة التي أكد الجميع عليها هي رفض التعاون مع أي جهة تمارس التطبيع”.

https://twitter.com/MunaHawwa/status/1404451658302590981

وانتقد البعض عدم تطرق الحلقة الأولى من البرنامج الذي تحدث جزء منها عن السجون وأقدم السجناء في العالم والوطن العربي، لموضوع الأسرى الفلسطينيين لدى إسرائيل.

https://twitter.com/metalliicat/status/1404394364592394244

في المقابل رد أحمد الغندور على حملة مقاطعة برنامجه قائلا:

“لن أكون مطبعا، ولن يكون محتوى الذي أقدمه تطبيعيا، أنا أقدم محتوى علميا، وسوف أستمر في تقديم هذا النوع من المحتوى”. وأضاف:

“موقفي و انحيازي إلى القضية الفلسطينية واضح ومعلن، خاصة بعد الإجرام الذي حصل لأهلنا والذي تجاوز كل تخيل، وما أقوله لا يمكن أن يصدر عن شخص مطبع أو يريد أن يصبح كذلك”.

https://twitter.com/Da7eee7/status/1404388874923675658?s=20

بدورها أصدرت “أكاديمية الإعلام الجديد” بيانا حول إطلاق برنامج الدحيح عبر منصاتها.

أوضحت الأكاديمية أنها مؤسسة إماراتية تم إطلاقها في يونيو 2020 بهدف إثراء المحتوى العربي على الإنترنت، ودعم صناعة مؤثرين إيجابيين على وسائل التواصل الاجتماعي”.

وأعربت الأكاديمية عن أسفها “للحملة التي أطلقها بعض المغردين وبعض وسائل الإعلام العربية لتسييس المحتوى العلمي الذي تقدّمه الأكاديمية ووضعه ضمن قضايا سياسية لا تمت من قريب أو بعيد لعمل الأكاديمية”.

https://twitter.com/NewMediaACDMY/status/1404355836349087745?s=20

واعتبر البعض أن ما يتعرض له الغندور وبرنامجه هو حملة منظمة لتشويه البداية “المليونية” للبرنامج.

https://twitter.com/MSDAR_NEWS/status/1404506737860874242

ورأى يوسف الشريف أن “الغندور موهبة عربية مميزة، وانتقاده فقط لأنه يتعاون مع منصة إماراتية واستخدام كلاشيهات مثل “متهمة بالتطبيع” هو أسلوب غير أخلاقي للضغط على هذا الشاب المبدع”.

https://twitter.com/AlsharifSKY/status/1404448244332179458


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com