كوكب ستيورات أول مسلمة تدخل قبة برلمان اسكتلندا: “أنا الأولى لكني لن أكون الأخيرة”

للمشاركة

نيكولا ستيرجن، الوزيرة الأولى في اسكتلندا

Getty Images
نيكولا ستيرجن، الوزيرة الأولى في اسكتلندا مع عضوة البرلمان كوكب ستيوارت

انتخبت أول امرأتين ذواتا بشرة ملوّنة لعضوية البرلمان الاسكتلندي منذ تأسيسه قبل 22 عاما.

السياسية الأولى هي كوكب ستيوارت، التي رشّحها الحزب الوطني الاسكتلندي لتمثّل دائرة غلاسكو كلفن، أما الثانية فهي بام غوسال عن الحزب المحافظ لدائرة غرب اسكتلندا.

وكوكب ستيوارت هي أيضا أول مسلمة تنتخب لعضوية برلمان اسكتلندا.

وقبل بدء الحملة الانتخابية لعام 2021، كان يوجد ضمن البرلمان أربعة أعضاء ينتمون لأقليات عرقية – لكن جميعهم كانوا رجالا اسكتلنديين من أصول باكستانية.

وانتخبت ستيوارت يوم 8 مايو/أيار 2021 خلفا لساندرا وايت.

كوكب ستيوارت اسكتلندية مسلمة، أما بام غوسال فتنتمي للسيخ

BBC
كوكب ستيوارت اسكتلندية مسلمة، أما بام غوسال فتنتمي للسيخ

وكانت كوكب ستيوارت قد ترشحت للانتخابات خمس مرات.

وتشغل المعلمة، البالغة من العمر 53 عاما، مقعدا عن دائرة غلاسكو كيلفن الانتخابية بعد أن فازت بأغلبية 5،458 على حزب الخضر.

وشكرت الناخبين قائلة إنه “لشرف” أن تضبح أول امرأة ملونة عضوة برلمان اسكتلندا.

كما قالت كوكب ستيوارت: “لقد استغرق الأمر وقتا طويلا للغاية، ولكني أقول لكل النساء والفتيات ذوات البشرة الملونة إن البرلمان الاسكتلندي لكن أيضا”.

وأضافت: “قد أكون الأول لكني لن أكون الأخيرة”.

“أعتزم أن أكون صوتا لكل شخص في كيلفن انتخبني لتمثيله. سواء أصوت لي أم لا، اعلموا أن بابي سيكون مفتوحا دائما”.

ويبدو أنها تركز في خطابها على كونها امرأة ذات بشرة ملونة، دون التركيز على انتمائها الديني.

كانت كوكب ستيوارت قد ترشحت للانتخابات خمس مرات حتى فازت هذا العام.

BBC
كانت كوكب ستيوارت قد ترشحت للانتخابات خمس مرات حتى فازت هذا العام.

أما السياسية بام غوسال فهي تنتمي للهنود السيخ، وقالت إنه كان “امتيازا” و “شرفا عظيما” أن أكون أول امرأة تنتخب في البرلمان الاسكتلندي من خلفية الهنود السيخ”.

وقالت: “لقد صنعنا التاريخ بالتأكيد”.

وكانت كوكب ستيوارت قد قالت في وقت سابق لبي بي سي إن التحيز العنصري كان أحد أسباب ابتعاد النساء ذوات البشرة الملونة عن الانخراط في السياسة.

كوكب ستيوارت

BBC
حول أولوياتها تقول: “يمثل وباء كورونا وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وحالة الطوارئ المناخية تحديات كبيرة لكل مجتمع في دائرتي الانتخابية. سأعمل بلا كلل لإيجاد حلول مفيدة. نحن بحاجة لدعم المشاريع والأفراد في كيلفن وبناء مستقبل أفضل وأكثر دعما للبيئة للأجيال القادمة”

ويقدم الموقع الإلكتروني الخاص بها سردا موجزا عن حياتها، جاء فيه إنه ومنذ التسعينات وكوكب “تناضل من أجل الاستقلال”، وعملت مدرسة في كل أنحاء اسكتلندا لما يقارب 30 عاما.

ترشحت عن الحزب الوطني الاسكتلندي (SNP) في أول انتخابات برلمانية إسكتلندية عام 1999.

وتقول كوكب إنها شديدة الشغف بالتعليم وبضمان حصول كل اليافعين في إسكتلندا على فرص متساوية لكي ينجحوا.


للمشاركة


بي بي سي
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com