جو بايدن: تراجع كبير في دخل الرئيس الأمريكي بعد توليه المنصب

للمشاركة

جو بايدن وزوجته

Reuters
عاد بايدن إلى تقليد للرؤساء الأمريكيين بتقديم إقرار ضريبي، بعد أن قطعه ترامب

قدم الرئيس الأمريكي جو بايدن إقرارا ضريبيا، ليعود بذلك إلى تقليد سابق للرؤساء الأمريكيين لم يلتزم به سلفه دونالد ترامب.

ويتضح من إقرار بايدن الضريبي أن دخله مع زوجته تجاوز 600 ألف دولار بقليل العام الماضي، وأنه دفع ما يزيد قليلا عن 150 ألف دولار لمصلحة الضرائب.

وقد انخفض دخل الزوجين عن ما كان عليه عام 2019، حيث كان 985 ألف دولار، معظمه أتى من إيراد كلمات ألقاها خلال فعاليات ومبيعات كتب وإيراد وظائف في مؤسسات تعليمية.

ورفض ترامب تقديم إقرار ضريبي خلال رئاسته، وكان أول رئيس أمريكي يفعل ذلك منذ فضيحة ووترغيت.

وقال ترامب حينها إنه لا يستطيع تقديم إقرار ضريبي لأن دائرة ضريبة الدخل تقوم بالتحقيق في إيراداته.

وكانت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي قد قالت قبل إعلان الإقرار الضريبي لبايدن “أتوقع أننا سنستمر بالإعلان عن الإقرار الضريبي للرئيس، كما هو متوقع من جميع رؤساء الولايات المتحدة”.

وكان بايدن قد نشر الإقرارات الضريبية لاثنين وعشرين سنة خلت قبيل الانتخابات الرئاسية عام 2020.

واتضح من الإقرار المنشور أن الزوجين بايدن دفعا 25.9 في المئة من إيرادهما ضرائب خلال فترة الانشغال بحملة الانتخابات الرئاسية.

وتبرع الزوجان بمبلغ يزيد على 30 ألف دولار لمنظمات خيرية مختلفة عام 2020، ذهب أكبر مبلغ منها يبلغ 10 آلاف دولار إلى مؤسسة تنشط ضد انتهاك حقوق الأطفال تدعى “بو بايدن” نسبة لابن الرئيس الذي كان قد توفي عام 2015 عن عمر ناهز السادسة والأربعين بعد إصابته بسرطان الدماغ.

واتضح من الإقرارات الضريبية السابقة أن بايدن وزوجته تبرعا بمبلغ 70 ألف دولار لمنظمات خيرية على مدى عقدين من الزمن حتى عام 2017.

وللزوجين ممتلكات تتراوح بين 1.3 و 2.88 مليون دولار، وفقا لإقرارهما الذي نشر يوم الاثنين.

وكانت الحملة الانتخابية لبايدن قد كشفت النقاب العام الماضي أن بايدن وزوجته حصلا على دخل يبلغ 11 مليون دولار عام 2017 و4,6 مليون دولار في السنة التي تلتها.

واتضح من إقراراتهما الضريبية السابقة أنهما استطاعا تخفيض التزاماتهما الضريبية عن طريق تحويل المداخيل إلى قنوات تجارية، والاستفادة من بعض الثغرات في النظام الضريبي الذي حاولت إدارة أوباما التي خدم فيها بايدن إصلاحها دون جدوى.

يذكر أن راتب بايدن السنوي الحالي كرئيس للولايات المتحدة هو 400 ألف دولار.

ويقترح بايدن زيادة الضرائب على الدخول التي تتجاوز 400 ألف دولار لتمويل برنامج إنعاش اقتصادي هو الأضخم منذ عقود وخطط واسعة لخلق فرص عمل.

وكشفت نائبة الرئيس كمالا هاريس وزوجها أيضا إقرارهما الضريبي، الذي اتضح منه أنهما دفعا أكثر من 600 ألف دولار بقليل عام 2020 على دخل تجاوز مليونا ونصف المليون دولار بقليل.

وحصلت هاريس على إيراد يبلغ 339 ألف دولار من ريع كتاب ألفته يحمل عنوان “الحقائق التي نتشبث بها”.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com