قناة السويس: محكمة مصرية تنظر الطعن المقدم من شركة “إيفرغرين” لإلغاء التحفظ على سفينة “إيفرغيفن”

للمشاركة

السفينة إيفر غيفن

AFP

تنظر محكمة مصرية الطعن المقدم من جانب شركة “إيفرغرين” لإلغاء الأمر القضائي بالحجز التحفظي على سفينة “إيفرغيفن”، المملوكة للشركة والتي سبق لها الجنوح بمدخل قناة السويس.

وذكرت الشركة أنها عقدت عدة جلسات تفاوض بشأن تسوية مطالبات هيئة قناة السويس بشكل ودي، حتى تتمكن السفينة من السفر، بيد أن تلك الجلسات باءت بالفشل أمام المبالغة غير المقبولة وغير العادلة في تقدير مبلغ التسوية، على حد تعبير الشركة في تظلمها.

وكان رئيس هيئة قناة السويس، الفريق أسامة ربيع، قد أعلن الحجز على السفينة الجانحة “إيفرغيفن”، بعد صدور أمر بالتحفظ عليها من قبل محكمة الإسماعيلية الاقتصادية لحين سداد التعويضات التي طلبتها هيئة القناة والتي بلغت 916 مليون دولار، قبل أن تطعن الشركة المالكة للسفينة على القرار.

وكانت شركة “يو كيه كلوب”، إحدى شركات التأمين على السفينة “إيفرغيفن”، قد أعربت في 14 أبريل/نيسان الماضي عن خيبة أملها من قرار احتجاز السفينة في مصر لحين سداد التعويضات التي طلبتها هيئة القناة.

وأضافت شركة “يو كيه كلوب” للتأمين في بيانها أن هيئة قناة السويس رفضت عرضا للتسوية، ووصفت مطالبات الهيئة، التي تتضمن 300 مليون دولار مكافأة إنقاذ السفينة و300 مليون دولار أخرى نظير فقدان السمعة، بأنها “ضخمة بشكل غير عادي” و”لا سند لها إلى حد كبير”.

وقالت الشركة إن هيئة قناة السويس لم تقدم تبريرا مفصلا لهذه المطالبات، مشيرة إلى أن جنوح السفينة لم ينتج عنه تلوث ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات.

خريطة لموقع القناة

BBC

وقالت أيضا إن المطالبات لا تشمل رسوم شركة الإنقاذ المتخصصة التي تم جلبها للمساعدة في إعادة تعويم السفينة “إيفرغيفن”، والتي توقعت الشركة المالكة وشركة تأمين أخرى دفعها بشكل منفصل.

وأعلنت شركة “برنارد شولته شيب مانجمنت” المشغلة للسفينة، الأسبوع الماضي، إن السلطات المصرية قد وافقت على مغادرة 3 أفراد من طاقم السفينة.

ولا يزال بقية أفراد طاقم السفينة، 20 شخصا كلهم من الهنود، على متنها.

يذكر أن السفينة مملوكة لشركة “شوي كيسن كيشا ” اليابانية، ومسجّلة في بنما، ومستأجرة من شركة “إيفرغرين” التايوانية.

وقال ربيع في وقت سابق إن الشركة المالكة للسفينة تحاول تقليل المبالغ المطلوبة كتعويض عن الضرر الواقع على قناة السويس نتيجة الحادث، موضحا أن الشركة تود دفع حوالي 10 في المئة من المبلغ المطلوب.

سفن محملة بالحاويات مرت يوم الثلاثاء بالإسماعيلية التي تقع على الضفة الغربية من القناة

Reuters

وكرر ربيع التأكيد على أن ما حدث لا تتحمل مسؤوليته القناة أو أحد من العاملين بها، مضيفا أن نتيجة التحقيقات في الحادث سيتم الإعلان عنها يوم الخميس.

وترسو السفينة العملاقة في البحيرة المرة الكبرى، وهي منطقة في منتصف الممر الملاحي للقناة.

وجنحت “إيفرغيفن”، التي يبلغ طولها 400 متر وتزن 220 ألف طن، في قناة السويس صباح 23 مارس/آذار الماضي وعطلت مجرى القناة لستة أيام، متسببة في تكدس بمنطقة البحيرات الكبرى وبالمدخلين الشمالي والجنوبي للقناة، وبلغت عدد السفن المنتظرة 422 سفينة.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com