فيروس كورونا: قرار منع عودة حاملي الجنسية الأسترالية من الهند يلقى إدانات واسعة ويوصف بـ”العنصري”

للمشاركة

أستراليون عالقون في الهند

Getty Images
فرضت أستراليا حظرا مؤقتا على عودة مواطنيها من الهند

أثار قرار الحكومة الأسترالية الذي هددت فيه بسجن مواطنيها إن هم عادوا إلى وطنهم من الهند إدانات واسعة، إذ وصفت الجهات التي انتقدت هذا الإجراء بسبب تفشي كورونا بأنه “عنصري” ويشكل انتهاكا لحقوق الإنسان.

ويواجه أي أسترالي يعود إلى بلاده من الهند اعتبارا من يوم الاثنين فرض غرامات عليه والسجن لمدة تصل إلى خمس سنوات.

ويأتي هذا القرار في أعقاب تفشي وباء كورونا في الهند ويسري مفعوله حتى تاريخ 15 مايو/أيار 2021.

ورفض رئيس الوزراء الأسترالي، سكوت موريسون، الاتهامات التي اعتبرت هذا القرار عنصريا.

وقال لإذاعة محلية “2GB” في مدينة سيدني: “الاتهامات نفسها طالت الحكومة منذ أكثر من عام عندما أُغِلقت الحدود مع البر الصيني”.

وأضاف قائلا: “الجائحة لا تعرف الاعتبارات السياسية أو الإيديولوجية… لا يتعلق الأمر بالسياسة، هذا فيروس”.

وتناقلت وسائل إعلام محلية أن هذه السياسة جرمت ولأول مرة الأستراليين بسبب العودة إلى بلدهم.

وتشير التقديرات إلى أن 9000 أسترالي موجودون في الهند، ويُصنف 600 شخص منهم على أنهم معرضون للخطر.

وقالت الحكومة إن هذه الإجراءات، التي أُعلن عنها يوم السبت، جاءت استجابة لنصائح طبية بهدف حماية المجتمع.

ويشهد الفيروس انتشارا واسعا في الهند، بحيث أن الحالات المسجلة يوميا في البلد وصلت إلى 300 ألف حالة لليوم العاشر على التوالي.

وقال مسؤولون إن ارتفاع معدلات الإصابة لدى الأستراليين العائدين إلى بلدهم خلال الأسبوعين الماضيين أثار المخاوف.

واتبعت أستراليا استراتيجية تهدف إلى القضاء على جائحة كورونا من خلال فرض قيود صارمة على الحدود والحجر الصحي الإلزامي – ونتج عن هذه السياسة تسجيل وفيات بلغت 910 وفيات، أي أقل بكثير من بلدان أخرى.

وقالت وزيرة الخارجية، ماريس باين، إن نسبة الأستراليين القادمين من الهند بلغت 57 في المئة من الحالات المصابة بكوفيد والتي تخضع لإجراءات الحجر، أي تسجيل ارتفاع مقارنة بـ 10 في المئة خلال شهر مارس/أيار.

وأضافت أن عدد العائدين من الهند وضع “عبئا كبيرا جدا على الخدمات الصحية والطبية”.

بيد أن الجهات التي انتقدت هذا القرار، ومن ضمنهم الخبراء الطبيون والقانونيون، يرون أن خطوة الحكومة القاضية بتجريم المواطنين القادمين من الهند متطرفة وغير متناسبة مع المخاطر الصحية.

وقالت السيناتورة الاتحادية عن حزب الخضر، مهرين فاروقي، في تغريدة على تويتر إن الإجراءات “مروعة للغاية وعنصرية”.

وقال أندرو بولت، وهو محافظ ومعلق بارز في وسائل الإعلام، إن هذه السياسة “وضيعة وغير عقلانية بحيث يجب أيضا أن نحمل العنصرية السبب”.

ومضى قائلا: “لا أصدق أن بإمكاننا أن نفرض مثل هذا الحظر على السفر على الأستراليين من ذوي البشرة البيضاء الذين، مثلا، يهربون من إنجلترا”.

وأشار توم سوتفوماسان، المفوض الأسترالي المعني بالتمييز العرقي السابق، إلى “عدم انسجام” السياسة الحكومية، إذ أشار إلى عدم فرض السلطات أي حظر أو عقوبات إجرامية على الأستراليين العائدين إلى بلدهم من بلدان أخرى في أوج تفشي جائحة كوفيد.

وقال لصحيفة مورنينغ هيرالد “لم نشهد معاملة تفاضلية تشمل الولايات المتحدة، والمملكة المتحدة، وأي بلد أوروبي آخر بالرغم من أن معدلات الإصابة كانت مرتفعة جدا والخطر الذي شكله القادمون من تلك البلدان كان مرتفعا جدا”.

ومضى قائلا: “يتم اعتماد معايير مختلفة هنا بناء على الجزء من العالم الذي نأتي منه”.

وعبر أعضاء في الجالية الهندية-الأسترالية، التي تضم نحو 2.6 في المئة من سكان أستراليا، عن غضبهم من الحظر المباغت الذي فرضته السلطات. وقال بعض الأعضاء للبي بي سي إنهم يشعرون بمعاملتهم كمجرمين و”مواطنين من الدرجة الثانية” بسبب رغبتهم في الهروب من الخطر.

وأثار خبراء قانونيون أيضا مخاوف من أن الحظر المؤقت ينتهك القانون الدولي. ويتضمن هذا حق المواطنين في عدم حرمانهم من الدخول إلى بلدهم بشكل تعسفي – وهو الحق المعترف به في العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، الذي وقعت عليه أستراليا.

وقالت اللجنة الأسترالية لحقوق الإنسان في بيان: “يجب على الحكومة أن توضح أن هذه الإجراءات ليست تمييزية وهي الطريقة الوحيدة المناسبة للتعامل مع التهديد المتعلق بالصحة العامة”.

مخاوف من الحجر الصحي

وأدى الوضع في الهند أيضا إلى إثارة قضية التركيز مرة أخرى على نظام الحجر الصحي في أستراليا، التي شهدت تسرب أكثر من 12 حالة من كوفيد منذ نوفمبر/تشرين الثاني.

وأدار البلد سياسة ناجحة للحجر الصحي الإلزامي لمدة 14 يوما على كل الزائرين من غير الأستراليين – ومعظمها يتم في الفنادق.

إلا أن الحكومة قالت إن تزايد حالات الإصابة بكوفيد في الهند يهدد الآن باستنزاف النظام الصحي في البلد والذي لا تزيد طاقته على 2 في المئة خلال التعامل مع القادمين المصابين بالوباء.

وقالت الرابطة الطبية الأسترالية، وهي أهم منظمة طبية في أستراليا، إن الحاجة إلى منع دخول القادمين من الهند بشكل مؤقت إلى أستراليا يعتبر دليلا على “هشاشة” النظام الصحي في البلد.

وأضافت “وبدلا من ذلك نفضل أن تركز حكومتنا على معالجة أوجه الخلل في نظام الحجر الصحي والسماح بعودة الأسترليين العالقين في الهند، وليس تمديد هذا الحظر أكثر مما ينبغي”.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com