جوائز غرامي تلغي لجان تحكيمها إثر اتهامات بالتزوير والمحاباة والعنصرية

للمشاركة

تيلور سويفت

Getty Images
فازت تيلور سويفت بجائزة غرامي لأفضل ألبوم غنائي هذا العام

ألغى منظمو جوائز غرامي لجان التصويت التي تُحكّم الجائزة بشكل سري لا يكشف أسماء أصحابها، إثر مزاعم بوجود تزوير ومحاباة وعنصرية في نتائجهم.

وقالت أكاديمية التسجيلات الفنية إن أعضاءها الذين يحق لهم التصويت، والذين يصل عددهم إلى الآلاف، سيختارون بدلاً من ذلك ترشيحات العام المقبل والفائزين.

وزعم نجوم مثل زين مالك وهالسي أن عملية الاختيار كانت غير عادلة وتفتقر إلى الشفافية.

وكثيرا ما انتقد الفنانون الملونون الجوائز لافتقارها إلى التنوع.

وفي وقت سابق من هذا العام ، اتهم المغني الكندي “ذا ويكند” منظمي جوائز غرامي بالفساد بعد تجاهله في ترشيحات هذا العام، على الرغم من أغنيته التي قضت 52 أسبوعًا في قائمة أفضل 10 أغاني مبيعا في الولايات المتحدة.

وقالت أكاديمية التسجيلات، وهي منظمة غير ربحية تمثل صانعي الموسيقى، إن اختيار المرشحين والفائزين “أعيد إلى أيدي هيئة التصويت بأكملها”.

وأضافت أن أكثر من 90٪ من أعضائها سيخضعون لـ “عملية إعادة تأهيل” للتأكد من أن هيئة التصويت “تُشارك بنشاط في تأليف الموسيقى”.

وقالت الأكاديمية إنها خفّضت أيضًا عدد الفئات التي يمكن للناخبين التصويت فيها، وأضافت فئتين جديدتين للجوائز.

وقال هارفي ماسون، الرئيس المؤقت للأكاديمية، إنه كان “عام تغيير وتحول غير مسبوق” للمنظمة.

زين مالك

Getty Images
زعم نجوم مثل زين مالك أن عملية الاختيار كانت غير عادلة وتفتقر إلى الشفافية

وقال: “هذه أكاديمية جديدة، وهي أكاديمية عازمة على العمل وقد ضاعفت الالتزام بتلبية احتياجات المجتمع الموسيقي”.

وكانت إجراءات التصويت في جوائز غرامي معقدة بشكل ملحوظ، حيث كانت اللجان مكونة من ما بين 15 إلى 30 “من كبار الموسيقيين من ذوي المهارات العالية” ولديهم القول الفصل في 72 فئة. وهذا يعني أنه يمكنهم نقض أصوات الأعضاء العاديين.

وفي العام الماضي، زعمت الرئيسة التنفيذية لأكاديمية التسجيل، ديبورا دوغان، أن لديها أدلة على وجود مخالفات “خطيرة” في التصويت. وجاءت ادعاءاتها بعد منحها إجازة إدارية إثر مزاعم بسوء السلوك، بيد أنها قالت إن ذلك كان انتقاما من تجرؤها على الحديث.

المغنية الأمريكية بيلي أيليش تهيمن على جوائز غرامي الموسيقية 2020

بيونسيه وتايلور سويفت تسيطران على جوائز غرامي

مدير جوائز غرامي: الجائزة لا تخضع لتوجهات عنصرية

وقبل خمسة أيام من حفل هذا العام، قام زين مالك، الذي لم يتم ترشيحه مطلقا، بالتغريد “ما لم تصافح وترسل الهدايا، لا توضع في الحسبان للترشيح للجوائز. في العام المقبل سأرسل لك سلة من الحلويات”.

وأوضح في وقت لاحق أنه قلق “بشأن الافتقار إلى الشمولية وانعدام الشفافية في عملية الترشيح”، قائلاً إن النظام الحالي “يسمح للمحاباة والعنصرية وسياسات التواصل للتأثير على التصويت”.

ذا ويكند

Getty Images

وقال “ذا ويكند”، واسمه الحقيقي أبل تيسفاي، لمجلة بيلبورد “إذا كنت تتساءل: هل تعتقد أن جوائز غرامي عنصرية، أعتقد أن الإجابة الحقيقية الوحيدة هي أنه في السنوات الـ 61 الماضية من غرامي، فاز 10 فنانين سود فقط بألبوم العام “.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com