لاك بعومر: ضحايا التدافع “كانوا يتطايرون في الهواء”

للمشاركة

أحد الجرحى أثناء نقله للمستشفى

EPA

وصف إسرائيليون كانوا موجودين في المكان الذي شهد تدافع الحضور كيف أن الحادث جعلهم “يفقدون السيطرة على أجسامهم” بينما “تطاير آخرون في الهواء”.

وقُتل في الحادث 45 شخصا وأصيب عشرات آخرون خلال الاحتفال بمهرجان ديني يسمى لاك بعومر، الذي أُقيم عند سفح جبل الجرمق شمالي إسرائيل.

وقالت مصادر الشرطة لصحيفة هآرتس إن التدافع بدأ بعد انزلاق بعض الحاضرين على الدرج، الأمر الذي أدى إلى سقوط آخرين.

وشارك في هذه الفعالية الدينية عشرات الآلاف من الأشخاص.

“يكافح من أجل البقاء على قيد الحياة”

متعلقات واحد من الحضور

EPA

وقال رجل يطلق على نفسه ديفيد إنه كان متوجها إلى المكان لمشاهدة الأضواء التي تحدثها النار المُضرمة في الهواء الطلق عندما وقعت عينه “فجأة على موجة من الناس قادمة باتجاهه”.

وأضاف في حديثه مع موقع واي نيت نيوز: “فقدنا السيطرة على أجسامنا. تطايرت بعض الأجسام في الهواء – بينما سحقت الأقدام آخرين كانوا ملقين على الأرض”.

ومضى قائلا: “كان هناك طفل صغير لم يكف عن التشبث بقدمي وهو يكافح من أجل البقاء على قيد الحياة. انتظرنا ما بين 15 و20 دقيقة لإنقاذنا في هذا التدافع المجنون والرهيب. لقد كان الأمر مروعا”.

أحد المصابين في المستشفى

Getty Images

وقال أحد الناجين، الذي نُقِل إلى المستشفى، لتلفزيون “كان” العمومي “لم يعرف الناس ما الذي ينبغي فعله”.

وأضاف قائلا “بدأ التدافع عندما حدث زحام شديد. كان هناك الكثير من الأشخاص فوقي. كنت فوق شخص آخر لم يكن يتنفس. كانت هناك صرخات وفوضى. رأيت بعض الأطفال تحتي. الشيء الوحيد الذي كان يساورني هو أنني لم أكن أرغب في أن يصبح ابني يتيما”.

ومضى قائلا: “بدأ التدافع بالزحام الشديد. كان هناك الكثير من الناس فوقي.”

“رأيت مشاهد صعبة جدا”

رجل يحمل محفة للمصابين

Reuters

وتلقى المتطوعون وخدمات الطوارئ في مكان الحادث المشورة الضرورية.

وأضاف قائلا: “أصيب، وجرح، وقتل العديد والعديد من الأشخاص هنا”.

وقال دوف مايسل، من منظمة يونايتد هاتزلاه لخدمات الطوارئ، إن “المتطوعين الذين ترونهم خلفنا الآن اجتمعوا مع بعضهم البعض لتقديم إيجاز صحفي، هناك وحدة الصدمات النفسية – أي أنهم تعرضوا لمشاهد صعبة”.

وقال شاهد ساعد في تقديم العناية لصحيفة هآرتس: “جلست للتو للأكل عندما سمعت صيحات الاستغاثة أسرعنا لتقديم المساعدة وآنذاك شاهدنا الجثث. في البداية كان هناك 10 جثث لكن الآن هناك الكثير منها”.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com