تسريبات جواد ظريف: وزير الخارجية الإيراني يأسف لما أثاره التسجيل وروحاني يأمر بالتحقيق في الواقعة

للمشاركة

محمد جواد ظريف

EPA
يبدو أن ظريف متمسك بوجهة نظره التي أدلى بها في التسجيل الصوتي المسرب.

أعرب وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، عن أسفه لأن تسريب تسجيل صوتي له أشعل فتيل جدل داخلي.

وكان شريط ينتقد فيه ظريف الدور الذي أداه الحرس الثوري في رسم السياسة الخارجية، قد تسرب، وأدى إلى وضع الدبلوماسي الإيراني في مأزق.

وقال ظريف الأربعاء إنه أراد إيجاد نوع من التوازن الصحيح بين الجيش والسلك الدبلوماسي، ولم يتوقع نشر ما سماه نقاشا نظريا سريا. لكنه لم يعتذر عنه.

ماذا قال ظريف؟

أعرب محمد جواد ظريف عن أسفه لأن التسريب تسبب في “صراع داخلي” وسط رد فعل غاضب من الشخصيات المحافظة ووسائل الإعلام.وقال كبير الدبلوماسيين الإيرانيين في حسابه على إنستغرام “أسفت جدا لأن الحديث النظري السري بشأن الحاجة إلى التآزر بين الدبلوماسية والمجال (العسكري) … تحول إلى صراع داخلي”.وقال إن النقاش “العاطفي الصادق” الذي قيل في جلسة خاصة أسيء تفسيره على أنه “نقد شخصي”.وأضاف أن “النقطة الرئيسية” في تصريحاته في ذلك التسجيل الصوتي، التي يقول فيها إن للجيش تأثيرا كبيرا للغاية في الدبلوماسية، كان هدفها التأكيد على “الحاجة إلى تعديل ذكي للعلاقة بين” الدبلوماسية والجيش”.وقال إنه يرى ضرورة “تحديد الأولويات من خلال الهياكل القانونية، وفي ظل سلطة المرشد الأعلى” علي خامنئي.

وكانت تلك التعليقات تتعلق بقاسم سليماني، قائد ذراع العمليات الخارجية للحرس الثوري، الذي قُتل في غارة جوية أمريكية العام الماضي، وأثار مقتله حينها جدلا واسعا.

وكتب ظريف يقول: “لقد حظيت بشرف الصداقة العميقة والتعاون مع الحاج قاسم (سليماني) لأكثر من عقدين”، مشيرا إلى أنه ذكّر العالم مرارا بـ”إنسانية سليماني وشجاعته”.وتعهد ظريف بأن “حماية مصالح البلاد و … (مصالح) الشعب الإيراني الصبور والشجاع قَسَم سأظل ملتزما به حتى اللحظة الأخيرة”.

الرئيس روحاني

EPA
الرئيس روحاني يقول إن هدف التسريب حدوث انشقاق داخلي.

لكن يبدو أن ظريف متمسك أيضا بوجهة نظره الأساسية التي أدلى بها في التسجيل الصوتي المسرب.ما رد فعل الرئيس روحاني؟

أمر الرئيس الإيراني، حسن روحاني، بفتح تحقيق لتحديد الجهة التي سربت التسجيل “المسروق”، الذي يبلغ طوله ثلاث ساعات.وسعت حكومة روحاني المعتدلة إلى التقليل من أهمية التصريحات المسربة قبل انتخابات يونيو/حزيران، بينما تناقش إيران والقوى العالمية سبل إحياء الاتفاق النووي لعام 2015.وقال الرئيس الإيراني، الأربعاء، إن التسريب كان يهدف إلى إثارة “الشقاق” في الجمهورية الإسلامية في فترة تجري فيها محادثات تهدف إلى إحياء الاتفاق النووي.

وقال حسن روحاني في اجتماع لمجلس وزرائه في تصريحات متلفزة “نشر )التسريب ( مباشرة عندما كانت (محادثات) فيينا في أوج نجاحها، مما أدى إلى إثارة الخلاف داخل إيران”.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com