الأمير فيليب: قبائل في جزيرة بفانواتو في المحيط الهادي تؤبن “إلهها”

للمشاركة

الأمير فيليب تواصل مع أهالي القبيلة على مدار سنوات، وأرسل لهم صورته وهو يحمل الهراوة التقليدية التي أهدودها إليه

Reuters
الأمير فيليب تواصل مع أهالي القبيلة على مدار سنوات، وأرسل لهم صورته وهو يحمل الهراوة التقليدية التي أهدودها إليه

شاطر سكان مجتمع قبلي في إحدى جزر المحيط الهادئ، التي تبعد آلاف الكيلومترات عن المملكة المتحدة، البريطانيين حزنهم ونعيهم للأمير فيليب زوج الملك إليزابيث الذي توفي الأسبوع الماضي.

وظلت قريتان في جزيرة تانا التابعة لفانواتو تجّلان على مدى عقود دوق إدنبرة وتعدانه بمثابة رمز روحاني يشبه الإله.

وقد فرضتا فترة حداد رسمية لوفاته.

واجتمعت أعداد من أفراد القبائل التي تسكن القريتين يوم الإثنين لإقامة مراسم تأبين للأمير فيليب.

ويقول الزعيم القبلي، يابا، لوكالة رويترز إن “الروابط بين شعب جزيرة تانا والشعب الإنجليزي قوية جدا… نبعث بتعازينا للعائلة المالكة وللشعب الانجليزي”.

الأمير فيليب: مصدر قوة الملكة وسندها

وعلى مدار الأسابيع القادمة، سيجتمع أهالي القبيلة بشكل دوري لإقامة شعائر وفق طقوسهم الخاصة للدوق، الذي يعتبرونه “سليلا، أو أحد تجليات، لروح قوية أو إله يعيش في أحد جبال (الجزيرة)”، وفقا لما نقله عالم الأنثروبولوجيا كيرك هافمان، الذي درس القبيلة منذ سبعينيات القرن الماضي.

ومن المرجح أنهم سيؤدون رقصة شعائرية، وينظمون موكب، ويستعرضون تذكارات للأمير فيليب. كما سيشرب الرجال “كافا” وهو شراب احتفالي يصنع من جذور نبات الكافا.

ويقول دان مكغاري، صحفي في فانواتو، إن هذه الشعائر تنتهي بـ “تجمع كبير” كفصل أخير في شعائر الحداد. “وسيكون هناك استعراض للكثير من مظاهر الثروة” في القبيلة، وهي نباتات اليام والكافا.

ويضيف “وهناك الخنازير أيضا لأنها مصدر أساسي للبروتين. وأتوقع ذبح الكثير من الأضاحي من الخنازير ضمن طقوس هذا الحدث”,

الأمير فيليب والبحرية الملكية

وحضر المئات للتجمع الذي أقيم يوم الإثنين تحد أشجار التين البنغالي الضخمة.

وألقى البعض خطبا عن الأمير فيليب، بجانب نقاشات عن خليفته المحتمل. ومع غروب الشمس، تناول الحضور شراب الكافا.

وعلمت بي بي سي أن أهالي القبيلة سلموا رسالة خاصة للملكة إليزابيث للصحفيين الحاضرين، والتي سيسلمونها بدورهم للمسؤولين البريطانيين.

أهالي قرية ياوهنانين أعدوا بذور الكافا لتحضير الشراب في طقوس التأبين

Reuters
أهالي قرية ياوهنانين أعدوا بذور الكافا لتحضير الشراب في طقوس التأبين

“رحلة بطولية”

ولحوالي نصف قرن، نشطت “حركة الأمير فيليب” في قريتي ياكيل وياوهنانين. وجذبت آلاف التابعين في أوج ازدهارها، وإن كان يعتقد أن عدد أفراد الحركة قد تراجع إلى بضع مئات.

ويعيش سكان القرية حياة بسيطة في غابات تانا، تشبه إلى حد كبير حياة أسلافهم. ويشيع ارتداء الملابس التقليدية حتى الآن، ويندر استخدام الأموال والتكنولوجيا الحديثة، كأجهزة الهاتف النقال، في المجتمع المحلي.

ويقول مكغاري إن أهالي المنطقة يعيشون على بعد عدة كيلومترات من المطار القريب “إلا أنهم اختاروا القطيعة مع العالم الحديث. هي ليست مجرد مسافة على الأرض، بل مسافة ميتافيزيقية. هم يعيشون على بعد ثلاثة آلاف عام”.

تجمع أهل القبيلة بعد وفاة الأمير فيليب

Reuters
أبناء القبيلة يعيشون في بيوت بدائية في غابات جزيرة تانا

ووفقا لثقافة وعقيدة السكان المحليين، التي ترجع لمئات السنين، فإنهم يعتبرون تانا هي أصل نشأة العالم، ويهدفون إلى نشر السلام، وهنا يأتي الدور المحوري للأمير فيليب.

ومع الوقت، اعتقد المحليون أن الأمير فيليب واحد منهم، تحقيقا لنبوئة بأن أحد أفراد القبيلة “غادر الجزيرة في صورة روحانية ليجد زوجة قوية خارجها”، على حد قول هافمان.

“وكان يحكم المملكة المتحدة بمساعدة الملكة، ويحاول أن ينشر السلام واحترام التقاليد في إنجلترا وغيرها من دول العالم. وحال نجاحه، يعود إلى جزيرة تانا. لكن السبب الذي منعه من العودة هو – وفقا لرأيهم – حماقة البيض وغيرتهم وجشعهم وصراعاتهم المستمرة”.

الأمير فيليب: الدوق العصري

ويقول مكغاري إن المحليين اعتبروا الأمير فيليب تجسديا لثقافتهم لأن مهمته “كانت حرفيا زراعة بذور عقيدة تانا في قلب الكومنويلث والإمبراطورية”.

ويضيف: “هي رحلة بطولية، شخص يرتحل وراء هدف، ويكسب الأميرة والمملكة”.

الأمير فيليب

BBC
الأمير فيليب اعتُبر تجسيدا لتقاليد ومعتقدات تانا

ولا يعرف أحد كيف ومتى بدأت الحركة بالتحديد، لكن ثمة نظريات مختلفة.

وإحدى هذه النظريات، وفقا لهافمان، هي أن المحليين رأوا صورة الأميرة فيليب بجانب الملكة على اللوحات الاستعمارية البريطانية في فانواتو، عندما كانت مستعمرة مشتركة بين بريطانيا وفرنسا تحمل اسم “نيو هيبرايدز”.

أما التفسير الآخر، فهو أن الحركة ظهرت “كرد فعل للوجود الاستعماري، ومحاولة لنزع القوة الاستعمارية وإعادة توجيهها عن طريق إلصاقها بأنفسهم، من خلال شخص يجلس بجوار حاكم الكومنويلث ويعتبر يده اليمنى” ، وفقا لمكغاري الذي يلمح إحيانا إلى التاريخ الاستعماري العنيف في فانواتو.

لكن خبراء يؤكدون أن هذه الحركة ترسخت في سبعينيات القرن الماضي، بعد الزيارة الملكية لفانواتو (نيو هيبرايدز آنذاك)، والتي شارك خلالها الأمير فيليب في طقوس شرب الكافا.

الملكة إليزابيث والأمير فيليب يشاهدان الطقوس التقليدية في جزيرة بنتيكوست في فانواتو (نيو هيبرايدز سابقا) في سبعينيات القرن الماضي

BBC
الملكة إليزابيث والأمير فيليب يشاهدان الطقوس التقليدية في جزيرة بنتيكوست في فانواتو (نيو هيبرايدز سابقا) في سبعينيات القرن الماضي

لكن ماذا عن رد فعل الأمير فيليب تجاه كل هذا الأمر؟ في العلن، بدا متقبلا لتقديسهم له، واعتاد إرسال العديد من الخطابات والصور لأفراد القبيلة، والذي أغدقوه بالهدايا التقليدية بدورهم على مدار سنوات.

وكانت إحدى أوائل هداياهم له: الهراوة الشعائرية التي تُدعى نال-نال، وذلك في اجتماع عام 1978 عقده أهالي القبيلة لطلب المزيد من المعلومات عن الأمير فيليب، وحضره هافمان.

فيليب: الأمير الرّحالة

وحضر المندوب البريطاني للاجتماع، وعرض صورا للأمير فيليب. ويقول هافمان إن “المئات من الناس تجمعوا، جلس بعضهم ووقف آخرون حول الأشجار. والتزم الجميع الصمت حتى أنه كان بإمكاننا سماع رنة سقوط دبوس”.

ويضيف: “حينها، أعطى أحد قادة القبيلة الهراوة للمندوب ليسلمها للأمير فيليب، وطلب دليلا على أنه تسلمها”.

وأُرسلت الهراوة إلى المملكة المتحدة، والتُقطت صورا للأمير فيليب وهو يحملها، ثم أُرسلت الصور لأهالي القبيلة. وهي من بين التذكارات التي يحتفظ بها أهالي القرية من الأمير فيليب حتى الآن.

الأمير فيليب المولع بالطبيعة

وفي عام 2007، التقى عدد من رجال القبيلة بدوق إدنبرة. وكانوا قد سافروا إلى المملكة المتحدة ضمن فيلم وثائقي أنتجته القناة الرابعة البريطانية باسم “التقِ بالسكان الأصليين”. وقابل خمسة من أفراد القبيلة الأمير فيليب في لقاء غير مصور في قلعة ويندسور، وقدموا له الهدايا وسألوه عن موعد عودته إلى تانا.

وكانت إجابته، كما ذكرها أحد أفراد القبيلة لاحقا، مشفرة، إذ قال “عندما يصبح الجو دافئا، سأبعث برسالة”.

ويقول هافمان إنه على الرغم من الانتقادات التي وجهت للأمير فيليب بسبب صراحته المعهودة بشكل لا يراعي الحساسية الثقافية، “إلا أنه كان شديد الدعم والحساسية” في ما يتعلق بمسألة جزيرة تانا.

"الزعيم يابا" كان واحدا من أفراد القبيلة الذين التقوا بالأمير فيليب عام 2007 في قلعة ويندسور

Reuters
“الزعيم يابا” كان واحدا من أفراد القبيلة الذين التقوا بالأمير فيليب عام 2007 في قلعة ويندسور

واستمرت صلته بالقبيلة عن طريق الأمير تشارلز، الذي زار فانواتو عام 2018 وشرب الكافا كما فعل والده قبل عقود. كما تلقى عصا مشي من أحد رجال قبيلة يواهنانين نيابة عن والده.

هل يستكمل الابن مهمة أبيه؟

وبوفاة دوق إدنبرة، يبرز تساؤل حول من سيخلفه في مجمع الآلهة الخاص بالقبيلة.

وتجري نقاشات بالفعل بين أفراد القبيلة، وقد يحتاج الأمر إلى بعض الوقت لحين الوصول إلى قرار حول الخليفة المحتمل.

وبالنسبة للمراقبين العارفين بطبيعة العادات في فانواتو، تُورّث رئاسة القبيلة للأبناء من الذكور، وهذا يجعل الإجابة واضحة. ويقول هافمان “هم قد يعتبرون أنه ترك الأمر لتشارلز ليستكمل مهمته”.

الأمير فيليب والعائلة

وحتى إذا أصبح الأمير تشارلز هو العضو الأحدث في عقيدتهم عن تناسخ الأرواح، لن يكون من السهل نسيان الأمير فيليب في وقت قريب. ويقول هافمان إن الحركة غالبا ما ستًبقي على اسمه، حتى أن أحد أفراد القبيلة يقول إنهم يفكرون في إنشاء حزب سياسي.

ويقول هافمان إن الأهم “هو أن هناك فكرة راسخة بأن الأمير فيليب سيعود يوما ما، إما بشخصه أو في صورة روحانية.” وأضاف أن البعض قد يرون أن وفاته تعجّل بهذه الاحتمالية.

وفي حين يرقد جثمان الأمير فيليب في قلعة ويندسور، هناك اعتقاد بأنه روحه تقوم برحلتها الأخيرة فوق أمواج المحيط الهادي لتصل إلى مستقرها الروحاني في جزيرة تانا، لتبقى مع من أحبوه وقدسوه عن بعد طوال هذه السنوات.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com