فيروس كورونا: حالات الإصابة بكوفيد 19 في بريطانيا قد يرتفع مجددا رغم التقدم السريع في حملة التطعيم – الغارديان

للمشاركة

جرعة لقاح

Getty Images

تحذير من منظمة الصحة العالمية من أن بريطانيا قد تواجه ارتفاعا جديدا في عدد حالات الإصابة بكوفيد 19 على الرغم من الحملة الواسعة للتطعيم، واكتشاف لوحة تقدر بعشرات الملايين من الدولارات لرسام عصر النهضة الشهير كارافاجيو من ضمن القضايا التي تناولتها الصحف البريطانية.

نبدأ من صحيفة الغارديان وتقرير لأوبري اليغريتي بعنوان “مسؤولة من منظمة الصحة العالمية تقول إن عدد حالات الإصابة بكوفيد 19 قد يرتفع مرة أخرى على الرغم من التقدم السريع في حملة التطعيم”.

ويقول التقرير إن خبيرة بارزة في منظمة الصحة العالمية ترى أن نجاح برنامج اللقاح البريطاني لا يكفي لحمايتها من موجة أخرى من فيروس كورونا غير المرتبط بالحالات المتزايدة في أوروبا.

وقالت الدكتورة كاثرين سمولوود، كبيرة مسؤولي الطوارئ في منظمة الصحة العالمية في أوروبا، إن الثقة في اللقاحات ربما تكون قد تراجعت بعد التغييرات التي طرأت على تطعيم أكسفورد/ أسترازينيكا، مع تقديم خيارات بديلة لمن هم دون الثلاثين وسط مخاوف جراء ارتباط اللقاح بتجلط الدم في حالات نادرة.

وفي مقابلة، قالت سمولوود إنه لا يزال هناك “عدد كبير” من إصابات كوفيد 19 التي يتم الإبلاغ عنها يوميًا في بريطانيا، وإن “القيود الشديدة للغاية” تحجمها.

وحذرت سمولوود من أن بريطانيا “لا تزال معرضة لظهور وتطور لديها سلالة خاصة بها وعودة ظهور الحالات من جديد دون أي تدخل من بقية أوروبا”. وقالت إن الإجراءات الصارمة التي تم اتخاذها منذ ما يقرب من شهرين كانت “السبب في بقاء الحالات منخفضة في الوقت الحالي – إنه ليس التطعيم”.

وقالت سمولوود: “المجموعات السكانية التي تقود انتقال العدوى فعليا لم يتم تطعيمها بالكامل بعد”.

وتقول الصحيفة إن انتقال العدوى أكثر شيوعًا بين الفئات الأصغر سنًا، بينما تم إعطاء الأولوية في التطعيم للأكبر سنًا، وهم الأكثر عرضة للإصابة بمرض خطير أو الوفاة من كوفيد 19.

ضرورة الاستمرار في عملية التطعيم

لقاخ

Reuters

وننتقل إلى صحيفة الاندبندنت، التي جاءت افتتاحيتها بعنوان “الخوف من الجلطات الدموية يجب ألا يحد من زخم التطعيمات”.

وتقول الصحيفة إن وكالة الأدوية الأوروبية خلصت إلى أن جلطات الدم هي “أثر جانبي نادر جدًا” لأخذ لقاح أكسفورد-أسترازينيكا. وكانت السلطات البريطانية أكثر حذرًا بعض الشيء، حيث صنفت هذه الآثار الجانبية على أنها “احتمال قوي”.

وتقول الصحيفة إن احتمال تكون الجلطات جراء اللقاح قد يؤثر على حفنة من الناس من بين عدة ملايين حصلوا عليه”.

وتضيف أن اللقاح لا يزال آمنًا، ولكن بين الشباب، الذين تقل أعمارهم عن 30 عامًا، يكون ميزان المزايا أقل غموضًا مقارنة بنظرائهم الأكبر سنًا.

وتقول الصحيفة إن الخيار الآخر خلاف الحصول على اللقاح هو أن تقول الفئات العمرية الأصغر سناً إنها ترفض اللقاح، حيث يعرفون بالفعل أن خطر الموت أو المرض الخطير الذي يصيبهم من فيروس كورونا ضئيل للغاية.

وترى الصحيفة إن في رفض الشباب اللقاح يمثل استخفافا بالضرر الذي يمكن أن تلحقه حتى حالة “خفيفة” من المرض بشاب سليم أو بالمحيطين بالمريض.

لوحة لكارافاجيو

وننتقل إلى صفحة الفن والثقافة في صحيفة الغارديان وتقرير عن لوحة ثبُت أنها لرسام عصر النهضة الشهير كارافاجيو.

وتقول الصحيفة إن اللوحة التي تم بيعها تقريبًا مقابل 1500 يورو قبل اكتشاف أنها لكارافاجيو يمكن أن تصل قيمتها الآن 50 مليون يورو.

وتقول الصحيفة إنه قبل أن يتم سحبها من البيع، كان تقييم دار المزادات لقيمة اللوحة، التي كان يُعتقد في السابق إنها لفنان أسباني يدعى خوسيه دي ريبيرا من القرن السابع عشر، لا يزيد عن 1500 يورو.

لكن فحص اللوحة، التي تصور المسيح، أثار شكوكا في أن اللوحة التي يطلق عليها اسم “تاج الشوك” قد تكون للمعلم الإيطالي مايكل أنجلو ميريسي دا كارافاجيو، مما دفع الحكومة الإسبانية إلى فرض حظر على تصدير اللوحة.

ويقوم خبراء الآن بفحص اللوحة، التي يبلغ قياسها 111 سم في 86 سم. وتقول الصحيفة إن الخلط في نسب اللوحة يمكن تفهمه، فقد درس ريبيرا، وهو ابن صانع أحذية، في روما وكان من أتباع كارافاجيو المشهورين ومعجباً بأسلوبه، واستخدام التناقضات القوية بين الضوء والظلام.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com